حكم استقبال القِبْلة في الصلاة
|
أ.د. حسن عبد الغني أبوغدة
أضيف فى 1435/01/22 الموافق 2013/11/25 - 08:29 ص

يجب على من يرى الكعبة أن يستقبل بجسمه عينَها في الصلاة, أما من لا يعانيها فيستقبل بجسمه جهتها, والأصل في هذا قوله تعالى: {وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ...} (البقرة: 150). وفي الحديث المتفـق عليه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لرجـل علَّمه كيف يصلي: ((ثم استقبل القِبلة فكبِّر)). وروى مالك والترمذي وصححه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ((ما بين المشرق والمغرب قِبْلة)). وهذا بالنسبة لمن هم في الجهة الشَّمالية من مكة؛ لأن الحديث قيل, والنبي – صلى الله عليه وسلم – في المدينة, وهي شمالي مكة.
أما من عَمِيتْ عليه جهة القِبلة لظلامٍ، أو غيم، أو حبس, فيجتهد بنفسه للاستدلال عليها قدر الاستطاعة, ولو بالنجوم أو القمر ليلاً، أو الشمس ونحوها نهاراً، أو بآلةٍ كبوصلةٍ أو ساعةٍ مجهَّزة لتحديد القبلة، فإن لم يتمكَّن سأل غيره من الثقات العالمين بالجهات, فإن لم يفعل وصلَّى بطلت صلاته؛ لأنه ترك وجوب البحث المطلوب منه بمقتضى الآية الكريمة. ومن ركب طائرة أو سيارة ونحوها، ولم يُمْكِنه إيقافُها ولا جمعُ صلاة الوقت الذي هو فيه مع صلاة أخرى تُجْمَع معها، وخاف أن يخرج وقتُ الصلاة قبل التوقُّف، وجب عليه الصلاة في السيارة أو الطائرة متحرِّياً جهة القبلة، مؤدياً لأركان الصلاة وواجباتها قدر استطاعته؛ لقوله تعالى: { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (التغابن:1). ولا يحِلُّ له أن يترك الصلاة ليخرج وقتُها؛ لقوله تعالى: {...فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا} (النساء: 103).
أما صلاة النافلة حال السفر فيجوز صلاتها حيث كان الاتجاه، قاعداً أو مُومِئاً؛ لما في صحيح مسلم: (( أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يصلي سُبْحَتَه ـ النافلة ـ حيثما توجَّهت به ناقته )).
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
"الثبيتي": للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه
تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي؛ عن قرب انتهاء شهر رمضان والسعادة لمَن صام رمضان، وأن نعمة التوفيق لصيامه وقيامه من أجلّ النعم لا تستقصى خيراته ولا تحصى نفحاته، قال الله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).
المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء السبت
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1438هـ، مساء يوم السبت التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري. جاء ذلك في إعلان للمحكمة فيما يلي نصه:
معرض للإطعام الخيري بساحات المسجد الحرام
أقامت إدارة الساحات بالتعاون مع لجنة السقاية و الرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة معرضاً للإطعام الخيري المقدم في ساحات المسجد الحرام بحضور رئيس اللجنة التنفيذية للجنة السقاية و الرفادة بمنطقة مكة المكرمة ومنسوبي إدارات الساحات.
من مشكاة النبوة في موسم الحج
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنتُ أُحبُّ أن أدخلَ البيتَ, فأصليَ فيه, فأخَذَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بِيَدِي, فأدْخَلني في الحِجْر، فقال لي: ( صلِّي فيه إنْ أرَدْتِ دخولَ البيْتِ, فإنَّما هو قِطعة من البيْتِ, وإنَّ قومَكِ اقتصروا حينَ بَنَوْا الكعْبَةَ, فأخْرَجوه عنْ البيْتِ ). رواه أبو داوود والنسائي والترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.
الأضحية
هي من شعائر الإسلام، ومن القربات التي تدل على امتثال أوامر الله تعالى، وتذكرنا بالنبي إبراهيم عليه السلام وقصته مع ابنه اسماعيل عليه السلام
مصطلح الشهيد
الشَّهِيدُ الْمَقْتُول فِي سَبِيل اللَّهِ، وَالْجَمْعُ شُهَدَاءُ. وسُمِّيَ الشَّهِيدُ شَهِيدًا؛ لأِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ شَهِدُوا لَهُ بِالْجَنَّةِ.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م