تعريف النوازل الفقهية
|

أضيف فى 1433/03/19 الموافق 2012/02/11 - 12:59 م


قضية الشهر : الاجتهاد في النوازل

تعريف النوازل الفقهية

رجاء بنت صالح باسودان

تعريف النوازل لغة

النوازل في اللغة : مفردها نازلة ، والنازلة : هي المصيبة الشديدة من شدائد الدهر تنزل بالناس[1]

وقيل : النوازل من النزول وهو الحلول ، تقول : نزل ينزل نزولاً ، ويقال : نزل بهم أمر[2].

ومن أمثلة هذه النّوازل : الحرب ، الوباء ، القحط ، الأمطار ، السيول ، الفتن ، وما شابه ذلك . 

تعريف النوازل اصطلاحاً

لم يتطرق العلماء السابقون إلى تعريف "النازلة" وإعطائها وصفاً دقيقاً ، بل تمّ ذكرها بدون تفصيل[3]،أما بالنسبة للعلماء المتأخرين ، فقد عرّف العلامة ابن عابدين النوازل بأنها : "الفتاوى والواقعات ، وهي مسائل استنبطها المجتهدون المتأخرون لما سئلوا عن ذلك ، ولم يجدوا فيها رواية عن أهل المذهب المتقدّمين"[4].

وعرّفها من العلماء المعاصرين الدكتور وهبة الزحيلي : بأنها : "المسائل أو المستجدّات الطّارئة على المجتمع  بسبب توسع الأعمال ، وتعقد المعاملات ، والتي لا يوجد نص تشريعي مباشر ، أو اجتهاد فقهي سابق ينطبق عليها .  وصورها متعددة ، ومتجددة، ومختلفة بين البلدان أو الأقاليم ؛ لاختلاف العادات والأعراف المحلية"[5].

وعرفت "النازلة" في "معجم لغة الفقهاء" : المصيبة ليست بفعل فاعل ، وهي الحادثة التي تحتاج لحكم شرعي[6].

وذكر الدكتور عبد الناصر أبو البصل أن كلمة النوازل تطلق بوجه عام على المسائل والوقائع التي تستدعي حكماً شرعياً ، والنوازل بهذا المعنى تشمل جميع الحوادث التي تحتاج لفتوى تبينها سواء أكانت هذه الحوادث متكررة أم نادرة الحدوث ، وسواء أكانت قديمة أم مستجدة[7].

وينصرف الذهن عند إطلاق مصطلح النازلة إلى حادثة مستجدّة لم تعرف من قبل ، ولم يتطرّق إليها الفقهاء بأي شكل من الأشكال ، وتمثّل الأحداث الحيّة التي يعيشها الناس .  وهذا النوع من النوازل يختلف عن الافتراضات النظرية التي لم تقع ، ولكن الفقهاء تحدّثوا عنها وأفتوا فيها على سبيل الافتراض ، وهذا ما يميّز مدرسة أهل الرأي بزعامة الإمام أبي حنيفة النعمان– رحمه الله – فهي تهتم ببحث الاحتمالات ، بخلاف المدرسة الأخرى بزعامة الإمام مالك – رحمه الله - والتي تهتم ببحث الحوادث والوقائع المستجدة النازلة في وقتها ، لا قبل وقوعها كما هو حال المدرسة الأولى[8].

وسبب تسمية الفقهاء للواقعات بالنوازل :

-  أنهم قد يقصدون شدّة وقوعها عليهم كالمصيبة ، فهي بمعنى الأمر والخطب العظيم الشديد الذي ينزل بالناس ، فيحتاجون لرفعه عنهم ، وبيان الحكم الشرعي[9].

-  أو لملاحظة معنى الشدّة لما يعانيه الفقيه في استخراج حكم النازلة ،  وما قد تحتاجه من اجتهاد يخشون من الوقوع في الخطأ فيه[10].

-  أو لملاحظة معنى الحلول ، فهي مسألة نازلة يجهل حكمها تحل بالفرد أو الجماعة[11].

-  أو أنّهم يقصدون بهذه التسمية مجرد حدوث النازلة على واقعهم[12] .

وقد تجتمع النقاط السابقة كلها أو بعضها ، فتشكّل سبب التسمية .

ومما سبق يمكن تعريف النوازل بأنها : حوادث ووقائع مستجدّة ليس لها نص أو اجتهاد سابق من الفقهاء القدامى .

مصطلحات ومرادفات لمصطلح النازلة

تختلف المصطلحات عن بعضها في مدى شبهها بالنّوازل لفظاً ومضموناً ، ومن هذه المصطلحات:

1-     الوقائع : ومفردها واقعة ، وهي النّازلة من صروف الدهر[13].

2-     الحوادث : ومفردها حادثة ، والحدث من أحداث الدهر : شبه النازلة[14].  والمصطلحان السابقان يشيع استعمالهما في معنى النوازل[15].

3 - الأجوبة : ومفردها إجابة ، وقد شاع استخدام هذا اللفظ في مؤلفات الفقهاء ، وكان مستمدّاً من الكتاب والسنة ، كقوله تعالى : {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }[16]والكتب الفقهية مليئة بصيغة : سئل فأجاب ، وبعضها مُعنون بـ"الأجوبة"[17].

4- المسائل أو الأسئلة : ومفردهما مسألة أو سؤال ، وقد وردت عدة صيغ للسؤال في القرآن الكريم مثل : "فاسألوا" في قوله تعالى : {... فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ[18]،ومثل:  "يسألونك" التي تكرر ذكرها في كثير من سور القرآن[19].كما أن السؤال في الشرع مطلوب لإزالة الجهل ، وبيان العلم .

5-     القضايا : يذكر هذا المصطلح في بعض القضايا المعاصرة ، وللدّلالة على ما يعرض على المحاكم من نوازل قضائية[20].

6-     المستجدّات : يغلب استخدام هذا المصطلح في النوازل المعاصرة[21]. ويظهر من اللفظ أن المقصود هو الأمور الجديدة المستحدثة . 

7-        الفتاوى : ومفردها فتوى ، وقد ورد لفظ الفتوى بجميع صيغها في القرآن الكريم كقوله تعالى :{ يوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ}[22]، {... يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ}[23].، { ... وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَداً}[24]، { َيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاء قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ ... }[25] ، {فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ}[26]{َاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ}[27]. وورد هذا اللفظ في الأحاديث النبوية كذلك ، مثل قوله صلى الله عليه وسلم : "استفت قلبك ولو أفتاك الناس وأفتوك"[28]، وأصبحت الفتوى صفة لازمة للفقه أكثر من النازلة[29]، ويختلف هذا اللفظ عن لفظ النازلة ، وذلك في اختصاص النوازل بالوقائع المستحدثة ، بينما تشمل الفتاوى كل أنواع الأجوبة الفقهية ، فالنوازل أضبط في التعبير من الفتوى ، وهكذا نرى أن المصطلحات الأربعة السابقة أعم من مصطلح النازلة[30].

بالإضافة إلى مصطلح لا يستخدم كثيراً ، وهو "العمليات" والذي انفرد به أهل المغرب.

*****

الهوامش والمراجع

 



[1]انظر: لسان العرب لابن منظور ، 14/238 – المصباح المنير للفيومي ، 2/825 –  مجمل اللغة لابن زكريا ، 3/864 - مختار الصحاح للرازي ، ص335– المطلع على أبواب المقنع لأبي الفتح البعلي الحنبلي ، ص95 –  المعجم الوسيط ، مجمع اللغة العربية ، 2/951- أساس البلاغة للزمخشري  ، ص452 – معجم متن اللغة لأحمد رضا ، 5/ 442 – معجم مقاييس اللغة لابن فارس ، 5/417 -  تهذيب اللغة للأزهري ، 13/ 211

[2]انظر: لسان العرب ،14/237، 238– مختار الصحاح ، ص335-  مختار القاموس للطاهر الزاوي ، ص 600

[3]انظر : الرسالة للإمام الشافعي ، ص 20 – جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر ، 2/844 – إعلام الموقعين لابن القيم ، 4/172

[4]رسائل ابن عابدين ، 1/ 17

[5]سبل الاستفادة من النوازل والفتاوى والعمل الفقهي في التطبيقات المعاصرة ، د. وهبة الزحيلي ، ص 9

[6]معجم لغة الفقهاء ، أد. محمد رواس قلعة جي ، د. حامد صادق قنيبي ، ص 441

[7]المدخل إلى فقه النوازل ، د. عبد الناصر أبو البصل ، بحث منشور ضمن كتاب بحوث في دراسات فقهية في قضايا فقهية معاصرة ، 2/602

[8]انظر : سبل الاستفادة من النوازل والفتاوى ، د. وهبة الزحيلي ، ص 9 – فقه النوازل في سوس ، د. الحسن العبادي ، ص 53 – المدخل إلى فقه النوازل ، د. عبد الناصر أبو البصل ، بحث منشور ضمن كتاب بحوث في دراسات فقهية في قضايا طبية معاصرة ، 2/636 – أثر الفتاوى والنوازل في إثراء الفقه الإسلامي ، د. محمد فاروق نبهان ، مجلة الفيصل ، عدد (276) 1420هـ ، ص 22

[9]انظر : المدخل إلى فقه النوازل ، 2/ 604 - النوازل وكيف يجب التعامل معها ، مجلة البحوث الفقهية المعاصرة ، عدد 64 ، السنة السادسة عشرة ، 1425هـ ، 2004م ، ص 320

[10]انظر : فقه النوازل ، د. محمد بن حسين الجيزاني ، 1/24

[11]انظر : مجلة مجمع الفقه الإسلامي ، العدد الحادي عشر ، 2/281

[12]النوازل وكيف يجب التعامل معها ، ص 320

[13]لسان العرب ، 15/260

[14]المرجع السابق  4/53

[15]انظر : أصول الفتوى والقضاء في المذهب المالكي ، د. محمد رياض ، ص 181- أثر الفتاوى والنوازل في إثراء الفقه الإسلامي ، د. محمد فاروق نبهان ، ص 23

[16]البقرة  ، آية (186)

[17]فقه النوازل في سوس ، د. الحسن العبادي ، ص 55

[18]النحل ، آية (43) - الأنبياء ، آية (7)

[19]ورد ذكرها خمسة عشر مرة في القرآن الكريم

[20]المدخل إلى فقه النوازل ، د. عبد الناصر أبو البصل ، 2/ 638 ، هامش (1)

[21]المدخل المفصل إلى فقه الإمام أحمد بن حنبل ، د. أبو بكر زيد ، 2/ 919

[22]يوسف ، آية (46)

[23]يوسف ، آية (43)

[24]الكهف ، آية (22)

[25]النساء ، آية (127)

[26]الصافات ، آية (11)

[27]الصافات ، آية (149)

[28]أخرجه الدارمي في  السنن بنحوه، كتاب البيوع ، باب : دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ، 2/ 169 ، 2529 -  وأحمد في المسند ، 14/32، 33 ، 17924 ، 17929 ، وصحح إسناده المحققون – وأبو يعلى في مسنده ، 2/105 ، 1583 ، 1584 – وعلق عليه "الهيتمي" بقوله : "رواه أحمد وأو يعلى وفيه أيوب بن عبد الله بن مكرز ، قال ابن عدي : لا يتابع على حديثه ووثقه ابن حبان " ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، كتاب العلم ، باب في البر والإثم ، 1/423 ، 815 ، 816 - وذكر الحافظ ابن حجر أن الحديث مشهور ، فتح الباري ، 1/301 – قال الشوكاني في إرشاد الفحول : حديث حسن ، ص 367

[29]فقه النوازل في سوس ، د. الحسن العبادي ، ص 54

[30]انظر : أصول الفتوى و القضاء في المذهب المالكي ، د. محمد رياض ، ص 181 – أثر الفتاوى والنوازل في إثراء الفقه الإسلامي د. محمد فاروق نبهان ، ص 24

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأوقاف المصرية تحي فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر
أكد الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف المصرية بالدقهلية أن الأوقاف أحيت فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر.
إقبال الطهاة الیابانیین علی تعلیم طبخ "الحلال"
تنظیم الألعاب الأولمبیة فی الیابان فرصة لمعرفة الطهي الإسلامي وأنواع ثقافة الأکل لمختلف الدول
جامعة جدة تبدأ استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم
فتحت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً، وتوجيه طاقاتهم نحو القرآن الكريم وحفظه، وإذكاء روح التنافس بينهم فيما هو مفيد ونافع.
قصة إسلام عمر "رضي الله عنه" وضربه لأخته لا تصح سنداً.
رُوجت كثيراً قصة إسلام عمر ودخوله بيت أخته واخبتاء زوجها، ثم لطمها، ليسلم بعد سماعه لسورة طه.
أحكام جمع الصلاة للمطر
اختلفوا في مشروعية جمع الصلاة عند المطر، فقال قوم يشرع جمعها -عموما- وهذا مروي عن ابن عمر وعروة وابن المسيب وعمر بن عبد العزيز وهو قول مالك وأحمد والشافعي. ولهم ما وراه مالك عن نافع: “أن عبدالله بن عُمَر رضي الله تعالى عنهما كان إذا جمع الأمراء بين المغرب والعشاء في المطر جمع معهم” (الموطأ).
خادم الحرمين يدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء الخميس القادم
صدر اليوم عن الديوان الملكي البيان التالي :
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م