قرار مجمع الفقه الإسلامي – بشأن الرخصة الشرعية وحكمها
|
مجمع الفقه الإسلامي
أضيف فى 1433/03/14 الموافق 2012/02/06 - 03:53 م


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين.

قرار رقم: 70 (1/8) بشأن الأخذ بالرخصة وحكمه

إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنعقد في دورة مؤتمره الثامن ببندر سيري بيجوان، بروناي دار السلام من (1 – 7 محرم 1414هـ الموافق 21 – 27 حزيران (يونيو) 1993م) بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع الأخذ بالرخصة وحكمه، وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله.

قرر ما يلي:

1-      الرخصة الشرعية هي ما شرع من الأحكام لعذر، تخفيفاً عن المكلفين، مع قيام السبب الموجب للحكم الأصلي.

2-      ولا خلاف في مشروعية الأخذ بالرخص الشـرعية إذا وجدت أسبابها، بشرط التحقق من دواعيها، والاقتصار على مواضعها، مع مراعاة الضوابط الشرعية المقررة للأخذ بها.

المراد بالرخص الفقهية ما جاء من الاجتهادات المذهبية مبيحاً لأمر في مقابلة اجتهادات أخرى تحظره.

والأخذ برخص الفقهاء بمعنى اتباع ما هو أخف من أقوالهم، جائز شرعاً بالضوابط الآتية في البند (4).

3-      الرخص في القضايا العامة تعامل معاملة المسائل الفقهية الأصلية إذا كانت محققة لمصلحة معتبرة شرعاً،  وصادرة عن اجتهاد جماعي ممن تتوافر فيهم أهلية الاختيار ويتصفون بالتقوى والأمانة العلمية.

4-       لا يجوز الأخذ برخص المذاهب الفقهية لمجرد الهوى، لأن ذلك يؤدي إلى التحلل من التكليف، وإنما يجوز الأخذ بالرخص بمراعاة الضوابط التالية:

‌أ-  أن تكون أقوال الفقهاء التي يترخص بها معتبرة شرعاً ولم توصف بأنها من شواذ الأقوال.

‌ب- أن تقوم الحاجة إلى الأخذ بالرخصة، دفعاً للمشقة سواء أكانت حاجة عامة للمجتمع أم خاصة أم فردية.

‌ج- أن يكون الآخذ بالرخص ذا قدرة على الاختيار، أو أن يعتمد على من هو أهل لذلك.

‌د-   ألا يترتب على الأخذ بالرخص الوقوع في التلفيق الممنوع الآتي بيانه في البند (6).

‌هـ-ألا يكون الأخذ بذلك القول ذريعة للوصول إلى غرض غير مشروع.

‌و-أن تطمئن نفس المترخص للأخذ بالرخصة.

5-     حقيقة التلفيق في تقليد المذاهب هي أن يأتي المقلد في مسألة  واحدة ذات فرعين مترابطين فأكثر بكيفية لا يقول بها مجتهد ممن قلدهم في تلك المسألة.

6-   يكون التلفيق ممنوعاً في الأحوال التالية:

‌أ- إذا أدى إلى الأخذ بالرخص لمجرد الهوى، أو الإخلال بأحد الضوابط المبينة في مسألة الأخذ بالرخص.

 ‌ب-  إذا أدى إلى نقض حكم القضاء.

‌ج-  إذا أدى إلى نقض ما عمل به تقليداً في واقعة واحدة.

‌د-  إذا أدى إلى مخالفة الإجماع أو ما يستلزمه.

‌هـ-  إذا أدى إلى حالة مركبة لا يقرها أحد من المجتهدين.

والله أعلم

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
150 مليار دولار عائدات السياحة الحلال في العالم
أكد رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد، أهمية السياحة الحلال الخالية من الكحول والشواطئ النسائية وتأثيرها الإيجابي على معدَّل الدخل الاقتصادي للدول، مبيِّناً أن أكثر من مليار و200 مليون سائح جابوا العالم في 2015، بينهم 110 ملايين سائح مسلم، فيما بلغ حجم الإيرادات نحو 150 مليار دولار.
"نوازل المساجد دراسة فقهية تطبيقية" في رسالة الدكتوراه
ناقش سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ووزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، رسالة الدكتوراه التي تقدم بها الشيخ عبدالرحمن بن علي العسكر، الطالب بالمعهد العالي للقضاء، بعنوان: ( نوازل المساجد ــ دراسة فقهية تطبيقية).
د.السند: هدفنا خدمة الحجاج وتمكينهم من أداء مناسكهم بشكل صحيح
أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله السند على عظم مسؤولية الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومهامها في خدمة ضيوف الرحمن وأهمية ما تقوم به من جهود لدعوة الناس إلى الخير وحثهم عليه وإرشادهم للطرائق الصحيحة لأداء نسكهم، قائلا : "لذلك خصصت الرئاسة أمانة مستقلة لوضع الخطط والبرامج والإعداد لهذا الموسم الكبير والشعيرة العظيمة طوال العام،" مشيراً إلى أن العمل في موسم حج هذا العام ابتدأ فور انتهاء مشاركة الرئاسة في حج العام الماضي.
الأخذ بالرخصة وحكمه
لا خلاف في مشروعية الأخذ بالرخص الشـرعية إذا وجدت أسبابها
قرار مجمع الفقه الإسلامي بشأن حوادث السير
إذا اشترك السائق والمتضرر في إحداث الضرر كان على كل واحد منهما تبعة ما تلف من الآخر من نفس أو مال
قرارات وتوصيات المؤتمر التاسع لمجمع البحوث الإسلامية
المؤتمر التاسع لمجمع البحوث الإسلامية "في سنة 1983"
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م