تساؤلات مغربية حول التمويلات البنكية البديلة
|
الملتقى الفقهي - وكالات
أضيف فى 1428/10/19 الموافق 2007/10/31 - 12:00 ص

  

أثار طرح المؤسسة النقدية بالمغرب منتجات تمويلية بنكية جديدة، سماها البعض '' صيغا تمويلية إسلامية''، وسماها آخرون ''منتجات بنكية جديدة''.. جملة من التساؤلات سواء من الناحية الشرعية والفقهية من جهة، أو من الناحية الاقتصادية والمالية من جهة أخرى.

 وسعيا للجمع بين هذه الرؤى الاقتصادية والشرعية، وكذا للتعريف بطبيعة هذه المنتجات المقدمة من طرف المؤسسات المالية المغربية، نظم مؤخرا مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي بوجدة ندوة علمية في موضوع التمويلات البنكية البديلة.

 

وقد عرضت في الندوة ورقتان فى محاولة لتوضيح مميزات المنتجات البنكية الجديدة، التي كانت نتاج اتفاق تم بين بنك المغرب وجمعية البنوك المغربية الممثلة لمختلف البنوك المغربية، وقد جاءت هذه التوصية تلبية للحاجة المتزايدة لمختلف الشرائح الاجتماعية التي تطلب حلولا بنكية غير تقليدية من أجل مواجهة احتياجات الشراء والتمويل والتجهيز، والأهم أنها تقدم حلولا بنكية تحترم المبادئ المتبناة لهذه الشرائح.

 

وقدم السيد خالد شباب أحد الخبراء في المعاملات البنكية شرحا منصبا على منتج ''إجارة'' ، وهو عقد تقوم بموجبه مؤسسة للقرض بوضع ملك عيني أو عقاري في ملكيتها رهن إشارة الزبون من أجل استعمال مسموح به قانونا. وقد تم عرضه في السوق بصيغتين: إحداهما إجارة عادية وتسمى بالإجارة التشغيلية يكون العقد بين طرفين (المؤسسة ـ الزبون) وفق شروط متفق عليها لمدة معينة، أما الثانية فهي إجارة واقتناء وهو عقد يتم بموجبه تفويت العين للزبون بمقتضى إجارة مع التزام نهائي من طرفه، وذلك بعد انقضاء مدة متفق عليها سلفا.

 

وأكد أن هذا النوع من الإجارة لا يتناول الممتلكات غير المادية من قبيل براءات الاختراع، وحقوق التأليف، والخدمات المهنية، أو حقوق استغلال موارد طبيعية كالمعادن والنفط والغاز أو المواد الأخرى من هذا النوع... أما تكاليف العملية فتكون محددة ومتفق عليها بين الزبون والبنك، لذا لا يحق لهذا الأخير مراجعة قيمة الأقساط الشهرية ولا المدة المتفق عليها، بينما يمكن للزبون مراجعة أقساط الأداء سواء بإنهاء العقد عن طريق أداء الأقساط الباقية دفعة واحدة وتملك العين أو عن طريق إضافة نسبة معينة تهدف تقصير مدة الأداء. كما يلزم الزبون بالتعويض في حالة تعرض العين المؤجرة للتلف الكلي أو الجزئي. ويستفيد من خدمات هذا المنتج كل من زبائن البنك الشعبي، والأشخاص الاعتبارية الوطنية، والأجانب المقيمين بالمغرب، إضافة إلى المغاربة المقيمين بالخارج. مع شرط أن لا يتعدى سن المستفيد عمر 70 سنة وأن لا يقل على 18 سنة، وأن لا يقل دخله الشهري عن 2000 درهم. كما يشترط في العين التي تتجاوز قيمتها مائتي ألف درهم أن تكون مقيدة أو قيد التقييد في سجل المحافظة العقارية، وأن لا تكون مشمولة بحق الشفعة.

 

في حين جاء العرض الثاني للأستاذ عبد الغني الكبير أحد الخبرات البنكية منصبا على الصيغة الثانية المعروضة في السوق وهي المرابحة وعرفتها توصية بنك المغرب في المادة التاسعة بكونها:'' كل عقد تقتني بموجبه إحدى مؤسسات الائتمان على سبيل التمليك وبناء على طلب أحد العملاء، منقولا أو عقارا من أجل إعادة بيعه له بتكلفة الشراء مع زيادة ربح معلوم يتم الاتفاق عليه مسبقا''.

ويقتصر هذا المنتج على ثلاثة أطراف هم: العميل الأمر بالشراء، والبنك، ثم البائع. كما أنها تقتصر فقط على العقارات والمنقولات الموجودة فعلا وقت انعقاد العقد.

 

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
المغامسي: تزكية المروءة في نفوس الطلاب هو الواجب الحقيقي للمعلم
قال:قرار إعادة مادة الإملاء والخط قرار مُوفق. وقرار اعتماد مادة الفلسفة حبذا لو يُؤجّل.
ضيوف خادم الحرمين للعمرة يشيدون بالخدمات المتميزة
أدى ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة ضمن المجموعة الـ13 للبرنامج الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للعام الرابع على التوالي، والبالغ عددهم 203 شخصيات إسلامية من ثماني دول أفريقية، أمس صلاة الجمعة في الحرم النبوي وسط منظومة متكاملة من الخدمات النوعية.
خطيب المسجد النبوي: الدنيا عدوة الإنسان إذا شغلته عن الاَخرة
قال الشيخ الدكتور علي الحذيفي، إمام وخطيب المسجد النبوي، إن الدنيا عدوة الإنسان إذا استولت على قلبه فاشتغل بها، وأعرض عن عمل الآخرة، فأكثر أهل الأرض آثروا الدنيا
127 مستوطنا يقتحمون "الأقصى" بحراسة الشرطة الإسرائيلية
قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، إن 127 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى، أمس الاثنين، بحراسة الشرطة الإسرائيلية.
منظمة الصحة العالمية: حوادث الطرق "أخطر قاتل للشباب" في العالم
أصبحت الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق أشد ما يفتك بالأطفال والشباب في شتى أنحاء العالم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
التعاون الإسلامي تتحمل العبء الأكبر من أزمة اللجوء في العالم
في بيان للمنظمة بشأن استضافة الهيئة الدائمة والمستقلة لحقوق الإنسان التابعة لها الدورة الـ 14
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م