أثر اللقاءات العائلية العامة في صلة الرحم*
|
إعداد: اللجنة العلمية بالملتقى الفقهي
أضيف فى 1440/03/27 الموافق 2018/12/05 - 09:24 ص

 

 

من الظواهر الجميلة التي ينبغي الإشادة بها، والتأكيد على أهميتها، والثناء على أهلها: تلك الاجتماعات العائلية العامة، التي تضم أفراد الأسرة الواحدة، مهما نأت بهم الديار، وشطت بهم الأمصار، وقد يبلغ عددهم المئات أو الألوف، بحسب كثرة العائلة وقلتها، يجتمعون في وقت محدد من كل سنة، فيتعارفون ويتآلفون، وتتقوى صلة بعضهم ببعض، ويتعرف بعضهم على أحوال بعض، وتمد بينهم جسور المحبة والمودة، ويسود بينهم التعاون والتكافل، والتراحم والتناصر، ويشعرون بالعزة والقوة، وأنهم لحمة واحدة، وجسد واحد، وإخوة متحابون متضامنون.

وينبغي لكل أسرة أن تحرص غاية الحرص على إيجاد " صندوق خيري للعائلة "، بحيث تجمع فيه الزكوات الواجبة، والتبرعات المقطوعة، والاشتراكات السنوية والشهرية من أفراد الأسرة، لصرفها على المحتاجين من رجالها ونسائها، حتى يستغنوا بأموال أغنيائهم عن سؤال الناس وتكففهم. ولا يخفى أن إيجاد هذا الصندوق ودعمه من قبل أغنياء الأسرة من أعظم الأسباب المعينة لهم على القيام بواجب النفقة على القريب المحتاج على ما سبق بيانه.

كما أن هذه الاجتماعات مجال رحب للتذكير والموعظة، وإصلاح القلوب، وتزكية النفوس، ولا تكاد تخلو أسرة ولله الحمد من علماء ودعاة مخلصين، يستثمرون هذه الاجتماعات المباركة في إيصال الخير والهدى إلى أرحامهم وقرابتهم، الذين هم أحق الناس ببرهم ونصيحتهم، كما قال ربنا ـ سبحانه ـ: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ [الشعراء 214].

وينبغي لمن أراد تبني هذه الفكرة النافعة أن يتنبه إلى الأمور التالية:

أولًا: الاستفادة من تجارب الأسر التي لها فضل السبق في هذا الميدان، والحرص على تلافي الأخطاء التي وقعت فيها، واستدراك الخلل والنقص الذي فاتها.

ثانيًا: اختيار مجموعة من الأمناء الأقوياء من وجوه الأسرة للإشراف على الصندوق الخيري للعائلة، حتى يحوزوا على ثقة الأغنياء ودعمهم، وليتمكنوا من تفقد الأسرة، ودراسة أحوال المحتاجين من أفرادها وتصنيف حاجاتهم.

ثالثًا: العمل على إيجاد قصر أو استراحة للاجتماعات والاحتفالات الخاصة بالأسرة، كما يستفاد منه في حفلات الزواج لأبناء الأسرة وبناتها، ولا يخفى ما في ذلك من نفع كبير، وتوفير للجهد والوقت والمال، وتوثيق لعرى المحبة والصلة بين أفراد الأسرة.

*"فقه التعامل بين الناس" فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور: عبد العزيز بن فوزان بن صالح الفوزان

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
البحوث الإسلامية يحذر من فعل شائع وصفه رسول الله بالخيانة الكبرى
قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن رسول الله– صلى الله عليه وسلم-، إن هناك فعلا شائعا بين الكثير من الناس، وصفه النبي– صلى الله عليه وسلم- بأنه خيانة كبرى.
السويد.. متطرفون يحرضون على حرق مساجد
طبعت مجموعة من العنصريين في السويد، أمس الأحد، عبارات عنصرية على قمصان، تحرض على إحراق المساجد.
السجن لثلاثة أشخاص خططوا لتفجير مسجد في كانساس الأمريكية
أصدر قاضٍ فدرالي أمريكي أحكاما بالسجن على 3 أشخاص، لإدانتهم بالتخطيط لتفجير مسجد في ولاية كانساس عام 2016.
أهمية الاجتماعات بين الجيران
من الأمور المعينة على القيام بحق الجار ـ وبخاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الشواغل والصوارف والمغريات
مراتب حق الجار
حق الجار على ثلاث مراتب: أدناها كف الأذى عنه، ثم احتمال الأذى منه، وأعلاها وأكملها: إكرامه والإحسان إليه.
الإحسان إلى الجار
فأوصى بالإحسان إلى الجيران كلهم، قريبهم وبعيدهم، برهم وفاجرهم، مسلمهم وكافرهم. كلٌ بحسب قربه وحاجته وما يصلح لمثله .
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م