من الأمور المعينة على بر الوالدين*
|
إعداد: اللجنة العلمية بالملتقى الفقهي
أضيف فى 1440/03/21 الموافق 2018/11/29 - 10:01 ص

 برّ الوالدين نعمة من الله- عز وجل- يمنّ بها على من يشاء من عباده، وهناك أمور ذكرها العلماء أنها تعين الإنسان على بر والديه، إذا أخذ بها، وسعى إليها، فمن ذلك ما يلي1:

1- الاستعانة بالله -عز وجل-: وذلك بإحسان الصلة به؛ عبادة، ودعاءً، والتزامًا بما شرع، عسى أن يوفقك ويعينك على برهما.

2- استحضار فضائل البر، وعواقب العقوق: فإن معرفة ثمرات البرِّ، واستحضار حسن عواقبه من أكبر الدواعي إلى فعله، وتمثله، والسعي إليه.

كذلك النظر في عواقب العقوق، وما يجلبه من هم، وغم، وحسرة، وندامة، كل ذلك مما يعين على البر، ويُقصِر عن العقوق.

3- استحضار فضل الوالدين على الإنسان: فهما سبب وجوده في هذه الدنيا، وهما اللذان تعبا من أجله، وأولياه خالصَ الحنان والمودة، وربياه حتى كَبِر؛ فمهما فعل الولد معهما فلن يستطيع أن يوفيهما حقهما، فاستحضار هذا الأمر مدعاة للبر.

4- توطين النفس على البر: فينبغي للمرء أن يوطِّن نفسه على بر والديه، وأن يتكلف ذلك، ويجاهد نفسه عليه؛ حتى يصبح سجية له وطبعًا.

5- تقوى الله في حال الطلاق: فعلى الوالدين إن لم يقدر بينهما وفاق، وحصل بينهما الطلاق_أن يوصي كلُّ واحدٍ منهما الأولاد ببر الآخر، وألا يقوم كل واحد منهما بتأليب الأولاد على الآخر؛ لأن الأولاد إذا ألفوا العقوق صار الوالدان ضحيةً لذلك، فَشَقُوا وأشْقَوا الأولاد.

6- صلاح الآباء: فصلاحهم سبب لصلاح أبنائهم وبرِّهم بهم.

7- التواصي بالبر: وذلك بتشجيع البررة، وتذكيرهم بفضائل البر، ونصح العاقين وتذكيرهم بعواقب العقوق.

8- إعانة الأولاد على البر: وذلك بأن ينبعث الآباء إلى إعانة أولادهم على البر، وذلك بتشجيعهم، وشكرهم، والدعاء لهم.

9- أن يضع الولد نفسه موضع الوالدين: فهل يسُرُّك أيها الولد غدًا إذا أصابك الكبر، ووهن العظم منك، واشتعل الرأس شيبًا، وعجزت عن الحراك- أن تلقى من أولادك المعاملة السيئة، والإهمال القاسي، والتنكر المحض ؟ !

10- قراءة سير البارّين والعاقّين: فسير البارّين مما يشحذ الهمة، ويذكي العزيمة، ويبعث على البر.

وقراءة سير العاقِّين، وما نالهم من سوء المصير، تُنَفِّرُ عن العقوق، وتُبَغِّض فيه، وتدعو إلى البرِّ وتُرَغِّب فيه.

12- استشعار فرح الوالدين بالبر، وحزنهما من العقوق: فلو استشعر الإنسان ذلك الأمر لانبعث إلى البر، ولا انزجر عن العقوق، وصدق من قال:

لو كان يدري الابنُ أيَّة غُصَّةٍ **قد جرَّعتْ أبويه بعد فراقه

أمٌ تهيمُ بِوجدِهِ حيرانة **وأبٌ يَسِحُّ الدمع من آماقه

يتجرعان لبينه غصص الردى **ويبوحُ ما كتماه من أشواقه

لرثا لأمٍّ سُلَّ من أحشائها **وبكي لشيخٍ هام في آفاقه

ولبدَّل الخلقَ الأبيَّ بعطفِه **وجزاهما بالعَذْب من أخلاقه 2

المراجع

*كتاب "فقه التعامل مع الناس" لفضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور/عبدالعزيز الفوزان

1-  ينظر:وصايا للزوجين، لمحمد بن لطفي الصباغ، ص 56-64، عقوق الوالدين: أسبابه، مظاهره، سبل العلاج، ص25.

2 بر الوالدين للحفاظ الطرطوشي, ص 188.

 

 


 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
البحوث الإسلامية يحذر من فعل شائع وصفه رسول الله بالخيانة الكبرى
قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن رسول الله– صلى الله عليه وسلم-، إن هناك فعلا شائعا بين الكثير من الناس، وصفه النبي– صلى الله عليه وسلم- بأنه خيانة كبرى.
السويد.. متطرفون يحرضون على حرق مساجد
طبعت مجموعة من العنصريين في السويد، أمس الأحد، عبارات عنصرية على قمصان، تحرض على إحراق المساجد.
السجن لثلاثة أشخاص خططوا لتفجير مسجد في كانساس الأمريكية
أصدر قاضٍ فدرالي أمريكي أحكاما بالسجن على 3 أشخاص، لإدانتهم بالتخطيط لتفجير مسجد في ولاية كانساس عام 2016.
أهمية الاجتماعات بين الجيران
من الأمور المعينة على القيام بحق الجار ـ وبخاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الشواغل والصوارف والمغريات
مراتب حق الجار
حق الجار على ثلاث مراتب: أدناها كف الأذى عنه، ثم احتمال الأذى منه، وأعلاها وأكملها: إكرامه والإحسان إليه.
الإحسان إلى الجار
فأوصى بالإحسان إلى الجيران كلهم، قريبهم وبعيدهم، برهم وفاجرهم، مسلمهم وكافرهم. كلٌ بحسب قربه وحاجته وما يصلح لمثله .
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م