شرح حديث " بني الإسلام على خمس* "
|
إعداد: اللجنة العلمية بالملتقى الفقهي
أضيف فى 1440/03/06 الموافق 2018/11/14 - 09:32 ص

عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان. رواه البخاري ومسلم[1].

قوله: "بني الإسلام" أي أُسِّسَ.

وقوله: "على خمس" أي: خمس دعائم، هي خصاله المذكورة، فلذلك لم تلحق التاء في خمس، ولو أراد الأركان لقال على خمسة.

وإقام الصلاة، أصله إقامة الصلاة لكن حذف التاء تبعًا للفظ القرآن، وحذفت في القرآن طلبا للازدواج مع وإيتاء الزكاة، والحذف ونحوه للازدواج كثير في كلام العرب نحو الغَدايَا[2] والعشَايَا[3] ، و"ارجعن مأزورات غير مأجورات[4]"

والرِّجْسُ النِّجْسُ"[5]  وهو كثير.

وإيتاء الزكاة محذوف المفعول، أي: وإيتاء الزكاة أهلها، بدليل {وآتى المال على حبه ذوي القربى} [سورة البقرة: 177] والإيتاء الإعطاء. وقد سبق معنى الصلاة.

وأما الزكاة فهي في اللغة: الزيادة والنماء، ومنه {أقتلت نفسا زكيَّة} [سورة الكهف: 74] {ويزكيهم} [سوره آل عمران: 164] و {قد أفلح من زكَّاها} [سورة الشمس: 10] ولعلها مأخوذة من الزَّكَا، وهو الاثنين[6] من قوله في وصف السيف[7]:

إذَا هَوَى فِي جُثَّةٍ غَادَرَها ... مِنْ بعدِ ما كانَتْ خَسًا وَهْيَ زَكَا

أي: من بعد ما كانت واحدا وهي اثنان.

وفي الشرع: إخراج جزء مقدر من مال مخصوص إلى جهة مخصوصة على جهة القربة.

والحج في اللغة: القصد، وفي الشريعة: قصد المسجد الحرام وما حوله لأداء النسك.

والصوم في اللغة: الإمساك، وفي الشرع: إمساك ما بين طلوع الفجر وغروب الشمس عن المفطرات الشرعية بنية القربة.

ورمضان قيل: من أسماء الله تعالى، والصحيح أنه اسم الشهر المشهور سمى رمضان لاشتداد حَرِّ الرمضاء فيه حين وضع له هذا الاسم.

واعلم أن الشرع تعبَّدَ الناس في أبدانهم وأموالهم فلذلك كانت العبادات إما بدنية كالصلاة أو مالية كالزكاة أو مركبة منهما كالحج والصوم لدخول التكفير بالمال فيهما، وعمل البدن فيهما ظاهر كالطواف وتجويع البدن.

وقوله: "بني الإسلام على خمس" شبهه ببيت بني على دعائم خمس كما قال في حديث آخر "ألا أنبئك بملاك الأمر وعموده وذروة سنامه؟ الجهاد"[8]  ثم من المعلوم أن البيت لا يثبت بدون ركنه ودعائمه التي يبنى عليها.

وظاهر هذا الحديث أن من ترك شيئًا من هذه الخمس يخرج عن كمال الإسلام الجزئي بقدر ما ترك منها لكنه لا يدخل في الكفر إلا إن ترك ذلك جاحدا لوجوبه، إذ قد بينا أن الإسلام غير الإيمان وإنما يكفر من فارق الإيمان بأن كذبَ الله وملائكته وكتبه ورسله واليومَ الآخِرَ أو بعضها أما من فارق الإسلام [9] أو بعضه فإنما يدخل في الفسق لا في الكفر، وظاهر هذا التقرير أن تارك الصلاة تهاونا لا يكفر خلافا لمشهور قول الحنابلة[10].

وها هنا تقسيم: وهو أن الإيمان والإسلام قد عرفت حقيقتهما ومعناهما، فمن أتى بهما فهو مؤمن كامل، ومن تركهما فهو كافر كامل، ومن ترك الإسلام وحده فهو فاسق وهو مؤمن ناقص، ومن ترك الإيمان وحده فهو منافق يؤمن بلسانه وفعله، ويكفر باعتقاده وقلبه.

ومرجع هذا الحديث من آي الكتاب إلى قوله عزَّ وجلَّ {فاعلم أنه لا إله إلا الله} [سورة محمد: 19] {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم} [سورة الفتح: 29] {أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} [سورة البقرة: 43] {كتب عليكم الصيام} [سورة البقرة: 183] {فمن شهد منكم الشهر فليصمه} [سورة البقرة: 185] {وأتموا الحج والعمرة لله} [سورة البقرة: 196] {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا} [سورة آل عمران: 97] ومن السنة إلى نظائره وهي عديدة، والله عزَّ وجلَّ أعلم بالصواب.

فائدة: إن قيل: هذا الحديث مطلق في الأزمان لا عموم له فيها فيقتضي تقرر الإسلام المعتبر لمن أتى بهذه الأركان الخمسة مرة واحدة، فبماذا يثبت عمومها في الأزمان، وتكَرُّرُهَا فيها؟

قلنا: بالأدلة المنفصلة الدالة على العموم، نحو قوله - صلى الله عليه وسلم - "خمس صلوات كتبهن الله على العبد في اليوم والليلة"[11].

وقوله عليه الصلاة والسلام: "من ترك الصلاة فقد كفر"[12]  يقتضي من تركها مرة واحدة كفر، وذلك يقتضي عموم وجوبها في الأزمان، والأدلة على ذلك كثيرة.

* التعيين في شرح الأربعين سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم بن سعيد الطوفي رحمه الله 1-78 -82

 

المراجع

[1] رواه البخاري 1/ 12 ومسلم 1/ 45.

[2] الغدايا: مفرده غدوة، وجمعه غُدًا وغدوات قال الجوهري: قولهم إني لآتيه بالغدايا والعشايا هو لازدواج الكلام. الصحاح 6/ 2444.

[3] العشايا: العَشِيُّ كغني والعشيَّة كغنية وجمعه عَشَايَا. تاج العروس 19/ 677.

[4] رواه ابن ماجه 1/ 503 والبيهقي في السنن الكبرى 4/ 77 من حديث علي، وهو حديث ضعيف.

وكان الأصل "ارجعن موزورات" لأن المادة الوزر، ولكن قيل: مأزورات للازدواج مع مأجورات.

[5] في تاج العروس: زعم الفراء: أنهم إذا بدءوا بالنجس ولم يذكروا الرجس فتحوا النون والجيم، وإذا بدعوا بالرجس ثم أتبعوه بالنجس كسروا النون، فهم إذا قالوه مع الرجس أتبعوه إياه، وقالوا: رِجْسٌ نِجْسٌ، كسروا لمكان رجس. مادة نجس.

[6] في اللسان: والزكا مقصور الشفع من العدد، وزكا الشفع، يقال: خَسًا أو زَكًا، والعرب تقول للفرد: خَسًا، وللزوحين اثنين زَكًا

[7] هو البيت السابع والسبعون من مقصورة ابن دريد، وانظر شرحه في "شرح مقصورة ابن دريد" لابن هشام اللخمي (طبعة مؤسسة الرسالة) ص 288

[8] الحديث التاسع والعشرون من هذا الأربعين.

[9] إلا الشهادتين فلا يكون مسلمًا من فارق الشهادتين بأن لم ينطق بهما مع القدرة عليهما، انظر الكلام على حقيقة الإسلام والإيمان لشيخ الإسلام ابن تيمية 185.

[10] انظر المغني لابن قدامة 3/ 354.

[11] رواه أبو داود 2/ 130 والنسائي 1/ 230 وابن ماجة 1/ 448 وابن حبان (الإحسان 5/ 23) من حديث عبادة بن الصامت.

[12] رواه الترمذي 5/ 14 والنسائي 1/ 231 وابن ماجه 1/ 342 من حديث بريدة. قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
البحوث الإسلامية يحذر من فعل شائع وصفه رسول الله بالخيانة الكبرى
قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن رسول الله– صلى الله عليه وسلم-، إن هناك فعلا شائعا بين الكثير من الناس، وصفه النبي– صلى الله عليه وسلم- بأنه خيانة كبرى.
السويد.. متطرفون يحرضون على حرق مساجد
طبعت مجموعة من العنصريين في السويد، أمس الأحد، عبارات عنصرية على قمصان، تحرض على إحراق المساجد.
السجن لثلاثة أشخاص خططوا لتفجير مسجد في كانساس الأمريكية
أصدر قاضٍ فدرالي أمريكي أحكاما بالسجن على 3 أشخاص، لإدانتهم بالتخطيط لتفجير مسجد في ولاية كانساس عام 2016.
أهمية الاجتماعات بين الجيران
من الأمور المعينة على القيام بحق الجار ـ وبخاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الشواغل والصوارف والمغريات
مراتب حق الجار
حق الجار على ثلاث مراتب: أدناها كف الأذى عنه، ثم احتمال الأذى منه، وأعلاها وأكملها: إكرامه والإحسان إليه.
الإحسان إلى الجار
فأوصى بالإحسان إلى الجيران كلهم، قريبهم وبعيدهم، برهم وفاجرهم، مسلمهم وكافرهم. كلٌ بحسب قربه وحاجته وما يصلح لمثله .
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م