أنواع الوقف*
|
الملتقى الفقهي - متابعات
أضيف فى 1440/03/03 الموافق 2018/11/11 - 09:51 ص

ينقسم الوقفُ من حيث استحقاق منفعته إلى نوعين رئيسين:

النوع الأول: الوقف الذري، أو الأهلي، أو العائلي: وهو ما جعل استحقاق ريعه للواقف نفسه أو ذريته وأحفاده وأسباطه ونحوهم من قرابته، فمصرف الوقف محصور على الواقف وقرابته، وليس على جهة برٍّ عامَّةٍ.

ومن أمثلته: أوقاف عدد من الصحابة رضي الله عنهم، كالزبير وابن عمر وأنس وغيرهم، قال الإمام البخاري في «صحيحه»: «وأوقف أنسٌ دارًا، فكان إذا قَدِمَها نزلها. وتصدَّق الزبيرُ بدُوره، وقال: للمردودة من بناته أن تسكن غيرَ مُضِرَّةٍ ولا مُضَرٍّ بها، فإن استغنت بزوج فليس لها حق. وجعل ابن عمر نصيبه من دار عمر سكنى لذوي الحاجة من آل عبد الله»[1].

كما يدل عليه حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالًا من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدخلها ويشرب من ماءٍ فيها طيب. قال أنس: فلما أنزلت هذه الآية {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ...} [آل عمران:92] قام أبو طلحة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله إن الله تبارك وتعالى يقول: {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ...} ، وإن أحبَّ أموالي إليَّ بيرحاء، وإنها صدقةٌ لله، أرجو بِرَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث أراكَ الله. قال: فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: بخٍ، ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعتُ ما قلتَ، وإنِّي أرى أن تجعلها في الأقربين. فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول الله. فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمِّه»[2].

 

وقد استدلَّ بهذا الحديث كثيرٌ من العلماء: كالبخاري، وأبي داود، والنووي، والصنعاني، والشوكاني على مشروعية الوقف الأهلي[3].

كما أنَّ حديث عمر السابق جمع فيه بين الوقف الخيري والأهلي، حيث تصدَّق بها في الفقراء، وفي القربى، وفي الرقاب، وفي سبيل الله، وابن السبيل، والضيف، فجعل من بين مصارف الوقف ذوي القربى.

وكثير من الصحابة رضي الله عنهم وقفوا أوقافًا على أولادهم وقرابتهم، قال الزيلعي رحمه الله: «وفي «الخلافيات» للبيهقي، قال أبو بكر عبد الله بن الزبير الحميدي: تصدَّق أبو بكر بداره بمكَّة على ولده، فهي إلى اليوم، وتصدَّق عمر بربعه عند المروة، وبالثنية على ولده، فهي إلى اليوم، وتصدَّق عليَّ بأرضه، وداره بمصر، وبأمواله بالمدينة على ولده، فذلك إلى اليوم، وتصدَّق سعد بن أبي وقاص بداره بالمدينة، وبداره بمصر على ولده، فذلك إلى اليوم، وعثمان برومة، فهي إلى اليوم، وعمرو بن العاص بالوهط من الطائف، وداره بمكة، والمدينة على ولده، فذلك إلى اليوم، قال: وما لا يحضرني كثير»[4].

وقال الإمام الشافعي في معرض حديثه عمَّن أوقف من الصحابة: «ولقد حفظنا الصدقات عن عدد كثير من المهاجرين... وإن نقل الحديث فيها كالتكلُّف»[5].

وقال أيضًا: «بلغني أنَّ ثمانين صحابيًّا من الأنصار تصدَّقوا بصدقات محرمات»، قال الخطيب الشربيني: «والشافعي يسمى الأوقاف الصدقات المحرمات»[6].

وهذه الأوقاف منها ما هو أهلي، وما هو خيري، وما يجمع بين النوعين، كما تدل على ذلك الأحاديث والآثار السابقة وغيرها.

وهذا النوع من الوقف قد جرى عليه تضييقٌ ومحاولات لإلغائه ومصادرته من قبل بعض الحكام، بدءًا بالملك الظاهر بيبرس، الذي عارضه معارضةً شديدةً الإمام النووي ومَن وراءه من علماء الشام ومصر، ثم سلك نهجه بعض المماليك الذين حكموا من بعده، ثم حاكم مصر محمد علي باشا. وفي القرن العشرين تعالت صيحات عديدة في كلٍّ من مصر والعراق وسوريا ولبنان تنادي بإلغاء الوقف الذري، وذلك بسبب المضارة في كثير من هذه الأوقاف من خلال الشروط التي يضعها الواقفون من صرفها على الذكور دون الإناث، أو بعض الأولاد دون بعض لغير سبب شرعي، أو لتلاعب النظار فيها، واعتدائهم عليها، أو إهمالهم لها، وتفريطهم في المحافظة عليها، أو بسبب الديون المتراكمة على هذه الأوقاف[7].

وقد أصدرت الحكومة المصرية قانونًا في عام 1952م بمنع الأوقاف الأهلية، وألغت ما كان موجودًا منها، وأقدمت الحكومة السورية على إلغاء الوقف الأهلي سنة 1947م، وفي العراق قدَّم جماعة من النواب في مجلس الأمة العراقي اقتراحًا إلى الحكومة بإصدار تشريع يلغي الوقف الذري، إلا أن هذا المقترح واجه معارضة شديدة من العلماء أرغمته على الاحتجاب حتى سنة 1952م، حيث شكلت لجنة لدراسته، واستقر الرأي على سنِّ تشريعٍ يُجيز إلغاء الوقف الذري، وذلك في عام 1954م [8].

النوع الثاني: الوقف الخيري أو العام: وهو ما يصرف ريعه في وجوه الخير والبر، سواء أكان على أشخاص معينين كالفقراء، والمساكين، واليتامى، وطلاب العلم، أم كان على جهة من جهات البر العامة، كالمساجد، والمدارس، والمستشفيات، والمكتبات، والأربطة، والدعوة، وتمهيد الطرق وغيرها مما ينتفع به عامة الناس[9].

ومدار الفرق بين الوقف الخيري والذري هو الجهة الموقوف عليها، فإن كانت خاصة بالواقف وقرابته كان الوقف أهليًّا أو ذريًّا، وإن كانت عامَّةً كان الوقف خيريًّا، مع التأكيد على أن كلًّا منهما يعتبر قربة إلى الله، وصدقة جارية لصاحبها[10]، كما أنَّ الوقف الذري مآله في الغالب إلى أن يكون وقفًا خيريًّا، كأن يشترط الواقف صرفه على أولاده من صلبه، ثم إلى الفقراء من بعدهم، أو على الفقير منهم، فإن لم يكن فيهم فقير، فيصرف لغيرهم من الفقراء، أو انقراض الموقوف عليهم من الذرية والقرابة، أو يكثر الأحفاد وينتشرون، فلا ينتفعون بالوقف فيصرف على جهات البر العامة، إلى غير ذلك من الأسباب[11].

الحلقة الماضية تناولنا فيها " مصطلح الوقف*

http://fiqh.islammessage.com/NewsDetails.aspx?id=18762

المراجع

[1] أخرجه البخاري تعليقًا بصيغة الجزم في كتاب الوصايا، باب إذا وقف أرضًا أو بئرًا واشترط لنفسه مثل دلاء المسلمين 10/163، حديث رقم 2777.

ووقف الزبير: رواه ابن أبي شيبه في مصنفه 6/251، والدارمي في سننه 2/307، والبيهقي في سننه 6/166، وصححه الألباني في إرواء الغليل 6/40.

[2] أخرجه البخاري في مواطن كثيرة، منها في كتاب الأشربة، باب استعذاب الماء، 7/109، حديث رقم 5611، ومسلم في كتاب الزكاة، باب فضل النفقة والصدقة على الأقربين والزوج والأولاد والوالدين ولو كانوا مشركين، 2/693، حديث رقم 998.

[3] ينظر: صحيح البخاري 5/13، 14، 17، وصحيح مسلم بشرح النووي 11/85، وسنن أبي داود 2/131، ونيل الأوطار 6/26، وأحكام الوقف ص: 41، ومحاضرات في الوقف ص: 39، 40، 210، والوقف الإسلامي بين النظرية والتطبيق 47، 106.

[4] نصب الراية لأحاديث الهداية 3 / 478. وينظر: الأم 4/76، والمبسوط 12/28، وبدائع الصنائع 5/219، وتفسير القرطبي 6/339، ونيل الأوطار 6/22، ومحاضرات في الوقف ص: 11، والوقف الإسلامي بين النظرية والتطبيق ص: 55.

[5] الأم 4 / 53.

[6] مغني المحتاج 2 / 376.

[7] ينظر: كتاب حسن المحاضرة 2/105، وحاشية ابن عابدين 4/389، وكتاب محاضرات في الوقف لأبي زهرة ص: 29، 44، والوقف في الشريعة والقانون ص: 223، وأحكام الوقف في الشريعة 1/42، والوقف الإسلامي بين النظرية والتطبيق ص: 113-123.

[8] ينظر: محاضرات في الوقف ص 32، والوقف للكبيسي 1/42، والوقف وأثره التنموي ص 119.

[9] ينظر: المبسوط 12/27، وتنوير الأبصار 4/328، وشرح الخرشي 7/78، ومغني المحتاج 2/376، والمغني 5/597، وأحكام الوقف ص: 26، ومحاضرات في الوقف ص: 15.

[10] فالنفقة على النفس والأهل والقرابة، ومنها الوقف عليهم من أفضل الصدقات إذا صاحبتها النية الصالحة، ولم يكن فيها إسراف ولا مخيلة، وقد دل على ذلك أحاديث كثيرة، منها: قول النبي ×: «ابدأ بنفسك فتصدق عليها، فإن فضل شيء فلأهلك، فإن فضل عن أهلك شيء فلذي قرابتك، فإن فضل عن ذي قرابتك شيء فهكذا وهكذا، يقول فبين يديك، وعن يمينك وعن شمالك». أخرجه مسلم 2/692، حديث رقم 997.

وأخرج البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: «جاءت زينب امرأة ابن مسعود, فقالت: يا رسول الله, إنك أمرت اليوم بالصدقة, وكان عندي حلي لي, فأردت أن أتصدق به, فزعم ابن مسعود أنه وولده أحق من تصدقت به عليهم, فقال النبي ×: صدق ابن مسعود, زوجك وولدك أحق من تصدقت به عليهم». صحيح البخاري 2/120، حديث رقم 1462.

[11] ينظر: الأم 4/82، ومجموع فتاوى ابن تيمية 31/96، وحاشية ابن عابدين 4/346، وأحكام الوصية والوقف ص: 214، وأحكام الوقف ص: 15، ومحاضرات في الوقف ص: 12، والوقف بين النظرية والتطبيق ص: 105.

من كتاب "مسئولية التولة في حماية الأوقاف" لفضيلة الشيخ أ.د. عبدالعزيز الفوزان

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الشارقة: تكريم 58 حافظاً أتموا حفظ القرآن كاملاً
نظمت مؤسسة الشارقة للقرآن والسنة النبوية بمقرها في مدينة الشارقة حفلها السنوي لتكريم الحفاظ مع نهاية عام 2018 حيث بلغ عدد الحفاظ في مختلف مراكزها المنتشرة في ربوع إمارة الشارقة أكثر من 58 حافظا أتموا حفظ القرآن كاملاً.
مؤتمر إسلامي في مكة يحذر من تصدير الفتاوى خارج نطاقها الجغرافي
قال المؤتمر الإسلامي العالمي للوحدة الإسلامية إن لكل جهة أحوالها وأعرافها الخاصة بها التي تختلف بها الفتاوى والأحكام، داعيا إلى قصر العمل الموضوعي المتعلق بالشؤون الدينية الرسمية لكل دولة على جغرافيتها المكانية دون التدخل في شؤون غيرها.
وفاة الشيخ "العجلان" بعد أن أمضى 25 عامًا مدرسًا بالمسجد الحرام
توفي مساء أمس الثلاثاء، الشيخ محمد بن عبدالله العجلان المدرس في المسجد الحرام عن عمر يناهز الـ 80 عامًا، بعد معاناة طويلة مع المرض.
هل يجوز للرجل رؤية مطلقته والاجتماع معها دون محرم؟
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه من حق الزوج أن يراجع زوجته المطلقة إلى عصمته مرة أخرى –ولو بغير رضاها- طوال فترة العدة فقط، منوهًا بأنه لا تكون الرجعة إلا في فترة العدة.
الأزهر يوضح التوقيت لأداء سنة الجمعة وعدد ركعاتها
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه فيما ذهب فقهاء الحنفية والشافعية أنه تُسن الصلاة قبل الجمعة وبعدها، مشيرًا إلى أن لهم في ذلك تفصيل.
الشيخ الخياط يلقي درسه الأسبوعي في الحرم المكي في التفسير
بين مدير إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام فضيلة الشيخ ماجد بن صالح السعيدي أن من ضمن البرنامج العلمي الدائم في أروقة المسجد الحرام، درس لفضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط إمام وخطيب المسجد الحرام.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م