مصطلح التلفيق
|
إعداد: اللجنة العلمية بالملتقى الفقهي
أضيف فى 1440/02/28 الموافق 2018/11/06 - 04:52 م

 

معنى التلفيق لغةً:

هو مصدر لفَّق، ويراد به معاني منها:

 الضم والملائمة، والكذب المزخرف، ولَفَق الثوب من باب ضرب، وخو ضم شقة إلى أخرى فيخيطهما، ومنه ضم الأشياء والأمور والملائمة بينمها لتكون شيئاً واحداً أو لتسير على وتيرة واحدة[1]

معنى التلفيق اصطلاحا:

 لم يبعد علماء الشريعة في استعمالهم لهذه الكلمة عن معناها اللغوي فالتلفيق عند المحدثين هو علم يبحثون فيه عن الملائمة والتوفيق بين الأحاديث المتنافية ظاهرياً وذلك بتخصيص العام وتقييد المطلق إلى غير ذلك[2]

والتلفيق عند الفقهاء يطلق على معنى الضم كما في المرأة التي انقطع كمها فرأت يوماً دماً ويوماً نقاء أو يومين ويومين بحيث لا يجاوز التقطع خمسة عشر يوماً عند البعض على مقابل الأظهر عند الشافعية.[3]

وقالوا في كفارة اليمين لا تجزئ الكفارة حال كونها ملفقة من نوعين فأكثر كطعام مع كسوة وأما من صنفي نوع فيجزئ في الطعام[4]

ويأتي التلفيق عند الأصوليين على معنى الجمع بين تقليد إمامين أو أكثر في فعل واحد له أركان وجزيئات لها ارتباط بعضها ببعض ولكل منهما حكم خاص بحيث يتأتى من هذا الجمع حصول كيفية لا يقول بها أيٌّ من الإمامين[5] فكان المقلد يعمل في مسألة واحدة بقولين معاً لمجتهدين مختلفين.

مثال توضيحي للتلفيق:

مسألة مسح الرأس في الوضوء.

الشافعية يرون: أن المسح يتحقق ولو ببعض شعرات من الرأس.

والحنفية يرون: أن المسح يتحقق بمقدار ربع الراس حيث الباء في قولة تعالى: (بِرُءُوسِكُم) للإلصاق وعليه فإلصاق اليد على الرأس يمثل ربع الرأس.

والمالكية يرون: مسح جميع الرأس لأن الباء زائدة فيكون التقدير (وامسحوا بِرُءُوسِكُم)

وأما الحنابلة فيرون: مسح جميع الرأس كذلك.

وعلى هذا: فإذا توضأ شافعي ومسح بعض شعيرات من رأسه أجزاه ذلك وإذا لمس امرأة أجنبية بغير حائل نقض وضوءه على مذهب الشافي أما على مذهب غير الشافعي فغن اللمس بدون شهوة لا ينقض الوضوء.

والملفق يفعل الآتي: يتوضأ ويمسح بعض الشعيرات على مذهب الشافعي ثم يلمس امرأة أجنبية بدون حائل من غير شهوة على مذهب غير الشافعي ويصلي عملاً بصحة وضوئه في المسح على مذهب الشافعي وعملاً بعدم نقض وضوئه في للمس على مذهب غير الشافعي فقد أخذ من المذاهب ما يناسبه وأحدث قولاً آخر في المسألة الواحدة.

فالوضوء بمسح بعض الشعيرات صحيح على مذهب الشافعي غير صحيح على مذهب غيره.

 ولمس الرجل للمرأة الأجنبية بغير شهوة بدون حائل ناقض للوضوء على مذهب الشافعي غير ناقض للوضوء على مذهب غير الشافعية.

فيكون وضوء هذا الرجل الذي اقتصر في المسح على بعض الشعيرات ولمس المرأة الأجنبية بغير حائل منقوص على مذهب الشافعي ولا تصح الصلاة به.

وعلى مذهب غير الشافعي الوضوء غير صحيح لأنه لم يتحقق المسح المطلوب [6] والله أعلم

المراجع

 

[1] المصباح المنير للفيومي مادة "لفق" 2/673 مختار الصحاح للرازي ص- 601

[2] شرح القسطلاني على البخاري 9/440

[3] روضة الطالبين للنووي 1/161

[4] الشرح الكبير بحاشية السوقي مع تقريرات الشيخ محد عليش 2/105

[5] الاجتهاد في التشريع الإسلامي محمد سلام مدكور ص188

[6] نهاية السول للإسنوي 4/327 المغني لابن قدامة 226/1
الفتوى أهميتها ضوابطها آثارها د- محمد يسري

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
تعليم مكة يكرم الطلاب الفائزين في مسابقة الأمير نايف للسنة النبوية
كرّم المساعد للشؤون التعليمية بتعليم مكة المكرمة الدكتور فهد الزهراني الفائزين في التصفيات النهائية على مستوى منطقة مكة المكرمة لمسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز - رحمه الله - للسنة النبوية والحديث الشريف في عامها الـ 13 التي استضافتها الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة, وشارك فيها 12 طالباً من خمس إدارات تعليمية القنفذة, وجدة, ومكة, والليث, والطائف, بحضور مدير الإشراف التربوي بتعليم مكة عمر الأحمدي, ورئيس قسم التربية الإسلامية الدكتور سعد العتيبي, وذلك بمقر الادارة بحي العزيزية بمكة.
أداء صلاة الخسوف بالمسجد الحرام
أدَّى المصلون في المسجد الحرام اليوم، بعد صلاة الفجر صلاة خسوف القمر، اقتداء بسنة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - في أجواء إيمانية تبتهل فيها القلوب خاشعة متضرعة لبارئها راجين مغفرته وعفوه ورضاه.
بالفيديو.." السند" يوضح عقوبات الزنا وكيفية الحذر منه
أوضح الشيخ عبدالرحمن السند، أمس الأحد، عقوبات الزنا وكيفية الحذر منه، وذلك ردًا على سؤال متصل عبر برنامج "يستفتونك".
أنواع الجيران
الجار الذي بينك وبينه قرابة حقه آكد من حق الجار الأجنبي
حاجة الجار إلى جاره
لقد وضع الإسلام نظامًا فريدًا للاجتماع، لحمته التراحم والتعاطف، وسداه التكافل والتكاتف، ومبناه على التعاون على البر والتقوى، والتناهي عن الإثم والعدوان، وقيام كل مسلم بما يجب عليه تجاه من يعامله أويصل إليه. وقد عظم الله حق المسلم على المسلم، وحق القريب على قريبه، وحق الجار على جاره.
أحق الأرحام بالصلة
بين النبي - صلى الله عليه وسلم- الرحم التي يجب وصلها بقوله لما سئل: " من أحق الناس بحسن الصحبة؟ قال: أمك ثم أمك ثم أمك ثم أباك ثم أدناك أدناك "
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م