قصة إسلام عمر "رضي الله عنه" وضربه لأخته لا تصح سنداً.
|

أضيف فى 1440/02/28 الموافق 2018/11/06 - 08:30 ص

 

ـــــــــــــــــــــــ

التحقيق :

رُوجت كثيراً قصة إسلام عمر ودخوله بيت أخته واخبتاء زوجها، ثم لطمها، ليسلم بعد سماعه لسورة طه.

والقصة لا تصح رواها ابن أبي شبة (تاريخ المدينة.657/2). والدارقطني (السنن.441) والحاكم (المستدرك.6897). والبيهقي (الكبرى.413). والدلائل ( 219/2). والمقدسي (المختارى.413). وابن الجوزي (المنتظم132/4). ابن سعد (الطبقات202/3) وابن عساكر (تاريخ دمشق.34/44). وأبو يعلى (نقله ابن حجر في المطالب.4230). كلهم من طريق:"أالقاسم بن عثمان البصري، عن أنس بن مالك قال: " خرج عمر متقلدا السيف..".

قلت : القاسم بن عثمان البصري ضعيف الحديث، قال البخاري:"له أحاديث لا يتابع عليها.(ميزان الاعتدال.375/3). وقال الدارقطني:"القاسم بن عثمان ليس بالقوي".(السنن.441). قال العقيلي:"لا يتابع على حديثه، حدث عنه، إسحاق الأزرق أحاديث لا يتابع منها على شيء".(الضعفاء.1538). قال البوصيري:"رواه أبو يعلى الموصلي بسند ضعيف لضعف القاسم بن عثمان البصري".(الإتحاف.6589).

ورواها أيضا الإمام أحمد (فضائل الصحابة.376). والبزار (المسند.279). والآجري (الشريعة.1347). والحاكم (المستدرك.6898). والبيهقي في (الدلائل.216/2). وابن سيد الناس (عيون الأثر.142/1). وأبو نعيم (معرفة الصحابة.7790). وابن عساكر (تاريخ دمشق.31/44). كلهم من طريق:" إسحاق بن إبراهيم الحنيني، ثنا إسامة بن زيد به.".

قلت : هذا سند معلول، إسحاق بن إبراهيم الحنيني ضعيف، قال البخاري:" فى حديثه نظر". قال النسائى : ليس بثقة". و قال أبو الفتح الأزدى :"أخطأ فى الحديث". (رواة التهديب.337).وذكره ابن حبان في الثقات، وقال:"كان يخطئ". الثقات (115)

وأسامة بن زيد ضعيف، قال الجوزجانى : "سامة و عبد الله و عبد الرحمن ضعفاء فى الحديث من غير خربة فى دينهم و لا زيغ عن الحق فى بدعة ذكرت عنهم".(رواة التهذيب.315). وقال ابن حبان: كان يهم في الأخبار، ويخطئ في الآثار، حتى كان يرفع الموقوف، ويوصل المقطوع، ويسند المرسل. (المجروحين 1/ 179). قال أحمد:" منكر الحديث ضعيف". قال الهيثمي:"فيه أسامة بن زيد بن أسلم، وهو ضعيف".(مجمع الزوائد.64/9). وعلق الذهبي على رواية الحاكم:"واه منقطع".(المستدرك.6898).

ورواها الطبراني (الكبير1428).:"حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة، ثنا إسحاق بن إبراهيم، حدثنا يزيد بن ربيعة، ثنا أبو الأشعث، عن ثوبان..".

قلت : أحمد بن محمد قال فيه الذهبي :"له مناكير". وقال أبو أحمد الحاكم:"فيه نظر.".(ميزان الاعتدال.151/1).

ويزيد بم ربيعة، قال الهيمثي:"متروك".(المجمع.14408). قال البخاري: أحاديثه مناكير". وقال النسائي: متروك.(ميزان االعتادل.422/4).

روواها أبو نعيم (الحلية.40/1).(دلائل النبوة.192).وابن عساكر (تاريخ دمشق.29/44) من طريق :" إسحاق بن عبد الله عن بن أبان بن صالح، عن مجاهد، عن ابن عباس..".

قال الذهبي:"ويروى عن ابن عباس بإسناد ضعيف".(السير.143/1).

 

قلت : آفته إسحاق بن عبد الله هو بن أبي فروة، تركوا حديثه، قال عمرو بن على و أبو زرعة و أبو حاتم و النسائى :"متروك الحديث". و قال النسائى فى موضع آخر :"ليس بثقة ولا يكتب حديثه ". وقال الدارقطني:"إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة متروك".

وذكر قصته ابن إسحاق بلاغا وقال:"وكان إسلام عمر فيما بلغني أن أخته فاطمة بنت الخطاب".(سيرة بن هشام.343/1).

والقصة في متونها اختلاف، ووردت أخبار أخرى فبإسلامه تجعل القصة منكرة، قال الذهبي في عند ترجمة القاسم بن عثمان البصري:"حدث عنه إسحاق الأزرق بمتن محفوظ وبقصة إسلام عمر، وهى منكرة جدا ".(الميزان.375/3).

والله الموفق.

قاسم اكحيلات

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
البحوث الإسلامية يحذر من فعل شائع وصفه رسول الله بالخيانة الكبرى
قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن رسول الله– صلى الله عليه وسلم-، إن هناك فعلا شائعا بين الكثير من الناس، وصفه النبي– صلى الله عليه وسلم- بأنه خيانة كبرى.
السويد.. متطرفون يحرضون على حرق مساجد
طبعت مجموعة من العنصريين في السويد، أمس الأحد، عبارات عنصرية على قمصان، تحرض على إحراق المساجد.
السجن لثلاثة أشخاص خططوا لتفجير مسجد في كانساس الأمريكية
أصدر قاضٍ فدرالي أمريكي أحكاما بالسجن على 3 أشخاص، لإدانتهم بالتخطيط لتفجير مسجد في ولاية كانساس عام 2016.
إندونيسيا تترجم القرآن الكريم الى 16 لغة
أصدرت وزارة الشؤون الدینیة في إندونیسیا ترجمة القرآن الكریم إلى 16 لغة محلية.
إنكار التكبير الجماعي وغيره
قال أحمد -رحمه الله تعالى-: وإنما تضر العامة لتركهم لما يجب عليهم من الإنكار والتغيير على الذي ظهرت منه الخطيئة.
أحكام جمع الصلاة للمطر
اختلفوا في مشروعية جمع الصلاة عند المطر، فقال قوم يشرع جمعها -عموما- وهذا مروي عن ابن عمر وعروة وابن المسيب وعمر بن عبد العزيز وهو قول مالك وأحمد والشافعي. ولهم ما وراه مالك عن نافع: “أن عبدالله بن عُمَر رضي الله تعالى عنهما كان إذا جمع الأمراء بين المغرب والعشاء في المطر جمع معهم” (الموطأ).
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م