التخطيط والبنيان في الفقه الإسلامي
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1439/11/04 الموافق 2018/07/17 - 05:10 م

تعد العلاقة بين العمارة والمجتمع والدولة في الحضارة الإسلامية، من الملفات الأساسية في فقه التخطيط والعمران الذي أرسى قواعده علماء الأمة على مدار عقود الخلافة وما تلاها، وذلك في سياق نظرة شمولية لطبيعة هذه العلاقة وأثرها على البيئة والأنماط المعمارية ومدى توافقها مع سلطة الدولة في المجتمعات الإسلامية، والحرص على تشييد عمائر تتناسب مع قيمها وحضارتها.

الباحث زكريا المرابط في كتابه " التخطيط والبنيان في الفقه الإسلامي" الصادر عن دار السلام للطباعة، يناقش الكتاب أحكام فقه العمران التي تراكمت مع مرور الزمن لتشكل إطارا قانونيا يلتزم به الحكام قبل المحكومين.

الكتاب يعرض للإشكالات العلمية التي تعتري العمارة الإسلامية، ومحاولة فهم الانحراف الحاصل فيها، مع البحث عن المنهج الراشد لإعادتها إلى عافيتها. والكشف عن الأسس والقواعد والضوابط التي حكمت ويجب أن تحكم تخطيط المدن وبنيانها، ودورها في صياغة المجتمع صياغة إسلامية؛ لتكون العمارة تعبيرًا صادقًا عن الإسلام، وإنتاجًا مشبعًا بأخلاقه وآدابه، منفتحة على عمارات الحضارات الأخرى، ومستفيدة منها بقدر ما تسمح به المقررات الشرعية في أفق تأسيس علم عمراني إسلامي.

الباحث قسم مؤلفه إلى ثلاثة أبواب رئيسية مقسمة إلى عشرات الفصول والمباحث والمطالب ألقت الضوء على هذه المسألة من كافة فروعها العامة والخاصة.

الباب الأول القواعد الكلية الحاكمة والمحكَّمة في فَنَّي التخطيط والبنيان

 الفصل الأول: القاعدة الكلية الأولى " لا ضرر ولا ضرار "

المبحث الأول: مفهوم الضرر

- المطلـب الأول: مفهوم الضرر في اللغة

- المطلب الثانـي: مفهوم الضرر في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

- المطلب الثالث: مفهوم الضرر في الاصطلاح الفقهي،

 المبحث الثاني: أصل قاعدة " لا ضرر ولا ضرار " وشواهدها

- المـطـلـب الأول: أصل قاعدة " لا ضرر ولا ضرار "

- المطلـب الثـانـي: شواهد قاعدة " لا ضرر ولا ضرار "

المبحث الثالث: القواعد المندرجة تحـت قاعـدة " لا ضرر ولا ضرار " وبعض تطبيقاتها الفقهية - المـطـلـب الأول: قـاعـدة " درء المفـاســد مقـدَّم عـلـى جـلـب المصالح " أو " درء المفاسد أولى من جلب المنافع "

 - المطلـب الثـانـي: قاعدة " الضرر يُدفع بقدر الإمكان "

 - المطلب الثـالـث: قاعدة " الضرر يُزال "

- المطلـب الـرابـع: قــاعــدة " الضـــرر لا يُـــزال بــالضــــرر " أو " الضرر لا يزال بمثله "

 - المطلب الخامس: قاعـدة " إذا تقـابـل مكـروهـان أو محـظـوران أو ضرران ولم يمكن الخروج عنهما، وجب ارتكاب أخفهما "

 - المطلب السادس: قـاعـدة " يُتـحـمَّـل الضــرر الخـاص لأجــل دفع الضرر العام "

- المطلب السـابـع: قاعدة " الضرورات تبيح المحظورات "

- المطلب الثـامـن: قاعدة " ما أبيح للضرورة يقدر بقدرها "

* الفصل الثاني: القاعدة الكلية الثانية " العادة محكَّمة "

 المبحث الأول: تعريف العادة والعرف

 - المـطـلـب الأول: تعريف العادة

 - المطلـب الثـانـي: تعريف العرف

- المطلب الثـالـث: النسبة بين العادة والعرف

 المبحث الثاني: أصل قاعدة " العادة محكَّمة " وشواهدها

- المـطـلـب الأول: أصل قاعدة " العادة محكَّمة "

- المطلـب الثـانـي: شواهد قاعدة " العادة محكَّمة "

المبحث الثالث: أقسام العرف وشروط اعتباره

- المـطـلـب الأول: أقسام العرف

- المطلـب الثـانـي: شروط اعتبار العرف

المبحث الرابع: القـواعـد المـنـدرجـة تحـت قـاعـدة " العـادة محكَّـمـة " وبعض تطبيقاتها الفقهية - المـطـلـب الأول: قاعدة " استعمال الناس حجة يجب العمل بها "

 - المطلـب الثـانـي: قاعدتا " إنما تعتبر العادة إذا اطَّـردت أو غلبـت " " العبرة للغالب الشائع لا للنادر "

- المطلب الثـالـث: قواعد " الحقيقة تُترك بدلالة العادة " و " الكتاب كالخطاب " و " الإشارات المعهودة للأخرس كالبيان باللسان "

- المطلـب الـرابـع: قواعـد " المعـروف عرفًـا كالمشـروط شـرطًـا " و " التعييـن بـالعـرف كـالتعييـن بالنـص " و " المعـروف بين التجـار كالمشروط بينهم "

 - المطلب الخامس: قاعدة " العـرف الذي تُحمل عليـه الألفـاظ إنمـا هو المقارن السابق دون المتأخر "

 - المطلب السادس: قاعدة " لا يُنكر تغير الأحكام بتغير الأزمان.

 " الباب الثاني تخطيط المدينة المنورة وبناؤها في عهد الرسول ? وإسهام بعض المفكرين المسلمين في تخطيط المدينة الإسلامية وتحديد مكوناتها المعمارية الأساسية.

 * الفصل الأول: تخطيط المدينة المنورة وبناؤها في عهد الرسول ?

 المبحث الأول: المقومات الرئيسة في اختيار موقع المدينة المنورة

- المـطـلـب الأول: موقعها في سهل فسيح

- المطلـب الثـانـي: كثرة مياهها

- المطلب الثـالـث: طيب هوائها

- المطلـب الـرابـع: وجودها في موقع محصن من أكثر الجهات

 - المطلب الخامس: وجودها في منعة من أهلها

المبحث الثاني: التكوينات المعمارية للمدينة المنورة

- المـطـلـب الأول: مساجد المدينة المنورة ومصلاها

- المطلـب الثـانـي: المنشآت السكنية

- المطلب الثـالـث: الشوارع والطرق

- المطلـب الـرابـع: الأسواق

- المطلب الخامس: أماكن التجمعات

- المطلب السادس: مواضع الصلاة على الميت ودفنه

- المطلب السـابـع: المغتسل

- المطلب الثـامـن: المناصع ( أماكن قضاء الحاجة )

- المطلب التـاسـع: مواضع إلقاء القمامة ( المزابل )

- المطلب العـاشـر: مواضع الذبح ( المجازر )

- المطلب الحادي عشر: تحصينات المدينة ومعسكرات الجند

- المطلب الثـانـي عشر: أماكن العلاج ( المشافي )

- المطلب الثالـث عشر: السجن.

 * الفصل الثاني: إسهام بعض المفكرين المسلمين في تخطيط المدينة الإسلامية، وتحديد مكوناتها المعمارية الأساسية

المبحث الأول: إسهام بعض المفكرين المسلمين في تخطيط المدينة الإسلامية

- المـطـلـب الأول: إسهام الإمام الماوردي ( ت هـ )

- المطلـب الثـانـي: إسهام ابن أبي الربيع ( ق هـ )

- المطلب الثـالـث: إسهام ابن خلدون ( ت هـ )

- المطلـب الـرابـع: إسهام ابن الأزرق ( ت هـ )

المبحث الثاني: ضوابط اختيار مواقع المدن

- المـطـلـب الأول: المكان الممتنع

- المطلـب الثـانـي: وفرة المياه وعذوبتها

- المطلب الثـالـث: الموضع الصحي والهواء الطيب

 المبحث الثالث: المكونات المعمارية الأساسية للمدينة الإسلامية

 - المـطـلـب الأول: المسجد الجامع ومساجد الخطط

- المطلـب الثـانـي: دار الإمارة

- المطلب الثـالـث: دار القضاء

- المطلـب الـرابـع: المنشآت السكنية

- المطلب الخامس: الأسواق

- المطلب السادس: الشوارع والطرق

- المطلب السـابـع: الأسوار، والحصون، والقلاع، والأبواب

- المطلب الثـامـن: الحمامات

- المطلب التـاسـع: البيمارستانات أو المارستانات

- المطلب العـاشـر: السجون

- المطلب الحادي عشر: المقابر.

 الباب الثالث ضوابط تخطيط بعض التكوينات المعمارية وأحكامه

* الفصل الأول: ضوابط تخطيط المساجد وأحكامها

المبحث الأول: ضوابط تخطيط المساجد، وأحكام بنائها، وتعددها

- المـطـلـب الأول: تعريفها

- المطلـب الثـانـي: حكم بنائها

- المطلب الثـالـث:حكم تعددها

- المطلـب الـرابـع: ضوابط تخطيطها

المبحث الثاني: مكونات المسجد الأصلية وأحكامها

- المـطـلـب الأول: قاعة الصلاة

- المطلـب الثـانـي: الصحن

- المطلب الثـالـث: المِنبر

المبحث الثالث: مكونات المسجد المحدثة وأحكامها

- المـطـلـب الأول: المنارة أو المئذنة

- المطلـب الثـانـي: المحراب

- المطلب الثـالـث: المقصورة

- المطلـب الـرابـع: محلات الوضوء، والكُنُف

المبحث الرابع: مواد بناء المساجد، وزخرفتهـا، وأصـول تمويلهـا وبنائهـا وإصلاحها وتوسيعها، والارتفاق بجدرانها

- المـطـلـب الأول: مواد بنائها - المطلـب الثـانـي: نقشها وزخرفتها - المطلب الثـالـث: أصول تمويلها وبنائها وإصلاحها وتوسيعها - المطلـب الـرابـع: الارتفاق بجدرانها

 * الفصل الثاني: ضوابط تخطيط المساكن وأحكامها

 المبحث الأول: المساكن؛ مصنفاتها، ومقاصدها، وضوابط تخطيطها

- المـطـلـب الأول: مصنفاتها

- المطلـب الثـانـي: مقاصدها

- المطلب الثـالـث: ضوابط تخطيطها

المبحث الثاني: ضوابط الجدران وأحكامها

- المـطـلـب الأول: القضايا المتعلقة بالجدار الخاص

- المطلـب الثـانـي: القضايا المتعلقة بالجدار المشترك

المبحث الثالث: ضوابط الأبواب والكُوَى وأحكامهما

- المـطـلـب الأول: ضوابط الأبواب وأحكامها

- المطلـب الثـانـي: ضوابط الكُوَى وأحكامها

المبحث الرابع: ضوابط السفل والعلو وأحكامهما

- المـطـلـب الأول: التداعي في السقف

- المطلـب الثـانـي: تصرُّف صاحب السفل وصاحب العلو في مسكنيهما

- المطلب الثـالـث: امتناع صاحب السفل وصاحب العلو عن إصلاح مسكنيهما

- المطلـب الـرابـع: تـصـرف صـاحـب السفـل وصاحـب العلـو فـي المسائل المشتركة المبحث الخامس: ضرر الأدخنة، والروائح الكريهة، والأصوات المزعجة، ومنع الريح والشمس عن الجيران

- المـطـلـب الأول: حكم الضرر الناتج عن الأدخنة

- المطلـب الثـانـي: حكم الضرر الناتج عن الروائح الكريهة

- المطلب الثـالـث: حكم الضرر الصادر عن الأصوات المزعجة

- المطلـب الـرابـع: حكم الضرر الناتج عن منع الريح والشمس عن الجيران

 * الفصل الثالث: ضوابط تخطيط الطرق وأحكامها

المبحث الأول: مصطلحات الطـرق، ومصنفاتهـا، ومقاصـدهـا، وأنواعها، وضوابط تخطيطها - المـطـلـب الأول: مصطلحاتها

- المطلـب الثـانـي: مصنفاتها

- المطلب الثـالـث: مقاصدها

- المطلـب الـرابـع: أنواعها

- المطلب الخامس: ضوابط تخطيطها

المبحث الثاني: حالات الإضرار بالطرق وتضييقها، وحكم شهادة المضر بها - المـطـلـب الأول: حفر البئر في الطريق

- المطلـب الثـانـي: إشـراع الأجنـحـة، والـرواشـن، والسـابـاطـات، والميازيب، والأبراج وغيرها على الطريق

- المطلب الثـالـث: الحائط المائل إلى الطريق

- المطلـب الـرابـع: الأشجار الممتدة إلى الطريق

- المطلب الخامس: الإحداث الذي لا يضر بالمارة

- المطلب السادس: شهادة من أحدثَ ما يضرُّ بالطريق

المبحث الثالث: إحداث قنوات جلب المياه فيها، وصرفها، وترميمها، وكنسها

- المـطـلـب الأول: إجراء المياه في الطرق، وإحداث قنوات ظاهرة فيها، وترميمها

- المطلـب الثـانـي: كنس القنوات الجارية في الطرق

المبحث الرابع: إنشاء الطرق وإصلاحها، وتحويلها، وبيعها وتمليكها، وتدريبها

- المـطـلـب الأول: إنشاء الطرق وإصلاحها

- المطلـب الثـانـي: تحويلها ونقلها

- المطلب الثـالـث: بيعها وتمليكها

- المطلـب الـرابـع: تدريبها خاتمة ثبت المصادر والمراجع نبذة عن المؤلف.

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
علماء الجزائر: النقاب ليس مشكلة في البلاد من أجل منعه
قال أكبر تجمع لعلماء الدين بالجزائر، إن النقاب الذي قررت السلطات منعه في أماكن العمل الحكومية محدود الانتشار ولا يشكل مشكلة في البلاد.
ندوة دولية للأزهر عن الإسلام والغرب.. الاثنين المقبل
تنطلق يوم الاثنين المقبل أعمال الندوة الدولية التي تنظمها مكتبة الأزهر الجديدة، تحت رعاية الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين، بعنوان "الإسلام والغرب.. تنوعٌ وتكاملٌ"، وذلك بمشاركة عدد من الشخصيات العامة من أوروبا وآسيا، إضافة لنخبة من القيادات الدينية والسياسية والفكرية من مختلف دول العالم.
المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي: استقرار السعودية خط أحمر
أعرب المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي باسم الشعوب الإسلامية، عن تضامنه الكامل مع المملكة العربية السعودية قيادةً وشعبًا، مُدِينًا المحاولات اليائسة التي تستهدف المملكة من قِبَل لفيف المتربصين، مؤكدًا أن استقرار المملكة وأمنها بالنسبة للعالم الإسلامي خط أحمر.
باحث: من اعتمر في شوال ثم أقام للحج فهو متمتع ويلزمه دم
قال الأستاذ الدكتور أحمد عبدالرحيم، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، أن من اعتمر في شهر شوال ، ثم أقام في مكة ثم ميقات الحج فحج، فهو متمتع ، ومن ثم يلزمه دم التمتع، ذلك وأن التمتع كما عرفه الفقهاء هو " أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج ويفرغ منها ، ثم يحرم بالحج في عامه
د داوود: المداومة على الطاعة من علامات قبول الأعمال بعد رمضان
أكد الدكتور محمد محمد داود، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة قناة السويس، أن هناك علامات عدة لقبول العمل في رمضان، منها: الحسنه بعد الحسنه فإتيان المسلمون بعد رمضان بالطاعات , والقُربات والمحافظة عليها دليل على رضى الله عن العبد.
فقه الصيام وتهذيب النفس.. حلقة نقاشية للطلاب الوافدين بالقاهرة
واصل مجمع البحوث الإسلامية المصري، أمس الاثنين، الحلقات النقاشية التي ينظمها للطلاب الوافدين، ضمن الفعاليات الثقافية التي يعقدها بمدينة البعوث الإسلامية؛ حيث عقدت الجلسة النقاشية الخامسة تحت عنوان: "فقه الصيام..تهذيب للنفس وإصلاح للمجتمع"، وحاضر فيها د.عبدالفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بالقاهرة.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م