أبو جعفر في اصطلاح المذاهب الأربعة.
|
الملتقى الفقهي: قاسم عبدالواحد
أضيف فى 1439/11/02 الموافق 2018/07/15 - 04:46 م

 

 الحمد لله ربّ العالمين, والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, سيّدنا ونبيّنا محمد الأمين, وعلى آله وصحبه أجمعين.

فإنّ المتأمّل في المصنّفات في المذاهب الفقهيّة الأربعة يلمس أنّ المكنّين بأبي جعفر عند أهل مذهب واحد منها كثيرون؛ فضلا عن المكنّين به عند بقيّة المذاهب؛ ففي هذا الصدد نريد أن نبيّن المعنيّين بتلك الكنية عند فقهاء المذاهب الأربعة؛ وذلك عند الإطلاق, وفي ذلك نقول وبالله التّوفيق:

أوَّلاً: أبو جعفر عند فقهاء الحنفيّة.

فهذه الكنية إذا وردت مجرّدة من التقييد عند الحنفية؛ فإنهم يعنون بها أبا جعفر محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر الفقيه البلخي الهندواني, يقال له أبو حنيفة الصغير لفقهه, توفي ببخارى في ذي الحجة سنة اثنتين وستين وثلاثمائة؛ وهو ابن اثنتين وستين سنة[1].

قال عبد القادر بن نصر الحنفي: أبو جعفر هكذا هو مذكور في صدقة الفطر، وهو الفقيه محمد بن عبد الله الهندواني[2].

وقال عبد الحي اللكنوي: أبو جعفر هو البلخي الهندواني كان بارعا في الفقه شيخ زمانه, يقال له: أبو حنيفة الأصغر, توفي ببخارا سنة اثنتين وستين وثلاثمائة[3].

وإذا أرادوا بهذه الكنية غير الهندواني فإنهم يقيدونها ولا يطلقونها فيقولون مثلا: أبو جعفر الطحاوي[4].

ثانيًا: أبو جعفر عند فقهاء المالكية.

فهذه الكنية إذا وردت مجرّدة من التقييد عند المالكيّة؛ فإنهم يعنون بها في الغالب أبا جعفر ابن رزق: وهو أحمد بن محمد بن رزق القرطبي, الإمام شيخ المالكية, كان من العلماء العاملين، دينا، صالحا، حليما، خاشعا، يتوقد ذكاء, قال أبو الحسن بن مغيث: كان أذكى من رأيت في علم المسائل، وألينهم كلمة، وأكثرهم حرصا على التعليم، وأنفعهم لطالب فرع، على مشاركة له في علم الحديث, عاش خمسين سنة، توفي في شوال سنة سبع وسبعين وأربعمائة[5].

في جمهرة تراجم الفقهاء المالكية: أبو جعفر أحمد بن محمد ابن رزق[6].

وقال ابن رشد الجد: شيخنا الفقيه أبو جعفر ابن رزق رحمه الله[7].

ثالثًا: أبو جعفر عند فقهاء الشّافعيّة.

فهذه الكنية إذا وردت مجرّدة من التقييد عند الشّافعية؛ فإنهم يعنون بها أبا جعفر الترمذي[8]؛ وهو محمد بن أحمد بن نصر, شيخ الشافعية بالعراق قبل ابن سريج, كان إماما زاهدا ورعا قانعا باليسير, قال أحمد بن كامل: لم يكن للشافعية بالعراق أرأس منه ولا أورع ولا أكثر تقللا, توفى أبو جعفر في المحرم سنة خمس وتسعين ومائتين[9].

قال السبكي: محمد بن أحمد بن نصر الشيخ الإمام أبو جعفر الترمذى[10].

وقال النووي: وأما أبو جعفر فاسمه: محمد بن أحمد بن نصر, أحد الأئمة الذين تنشرح بذكرهم الصدور, وترتاح لذكر مآثرهم القلوب, كان رضي الله عنه حنفيا, ثم صار شافعيا[11].

رابعًا: أبو جعفر عند فقهاء الحنابلة.

 فهذه الكنية إذا وردت مجرّدة من التقييد عند الحنابلة؛ فإنهم يعنون بها في الغالب أبا جعفر عبد الخالق بن عيسى بن أحمد بن محمد بن عيسى بن أحمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم, ولد سنة إحدى عشرة وأربعمائة, كان مختصر الكلام, مليح التدريس, جيد الكلام في المناظرة, عالما بالفرائض وأحكام القرآن والأصول, كان إذا بلغه منكر قد ظهر عظم عليه ذلك جدا وعرف فيه الكراهة الشديدة, توفي يوم الخميس النصف من صفر سنة سبعين وأربعمائة[12].

المراجع

[1]  الجواهر المضية في طبقات الحنفية 2/68.

[2]  مجلة البحوث الإسلامية, إعداد الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد 83/322.

[3]  المصدر السابق 83/322.

[4]  ينظر: المصدر السابق 83/323 بتصرف يسير.

[5]  سير أعلام النبلاء 14/69.

[6]  جمهرة تراجم الفقهاء المالكية 1/261.

[7]  مسائل أبي الوليد ابن رشد 2/988.

[8]  نسبة إلى ترمذ؛ البلدة المعروفة التي نسب إليها الإمام الحافظ أبو عيسى الترمذي صاحب السنن.

[9]  طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 2/187-188.

 [10]  طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 2/187.

[11]  المجموع 1/235.

[12]  طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى 2/237-241.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأوقاف المصرية تحي فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر
أكد الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف المصرية بالدقهلية أن الأوقاف أحيت فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر.
إقبال الطهاة الیابانیین علی تعلیم طبخ "الحلال"
تنظیم الألعاب الأولمبیة فی الیابان فرصة لمعرفة الطهي الإسلامي وأنواع ثقافة الأکل لمختلف الدول
جامعة جدة تبدأ استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم
فتحت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً، وتوجيه طاقاتهم نحو القرآن الكريم وحفظه، وإذكاء روح التنافس بينهم فيما هو مفيد ونافع.
حكم لبس السّواد في التعزية.
فالتّعزية: هي التأسية لمن يصاب بمن يعزّ عليه, وحثه على الصبر؛ وهي من العزاء, وهو الصبر وترك التسخط, يقال: عزيت فلانًا: أي أمرته بالصبر.
الأفضل بين تكرار الحجّ والتصدّق بنفقته.
أوّلاً: فإنّه لا خلاف بين أهل العلم في فضل التنفل بالحج وتكراره, وأن ذلك من أفضل القربات, وأشرف الطاعات والعبادات, وأن الإكثار منه كفارة للخطايا والسيئات, ولقد كان من دأب السلف الصالح تكرار الحج؛ فقد روي أن طاووس –رحمه الله تعالى – حج أربعين حجة, قال ابن شوذب: شهدت جنازة طاووس بمكة سنة ست ومائة فسمعتهم يقولون رحمك الله ابا عبد الرحمن حج اربعين حجة رحمه الله[1]. وروي أن عطاء وسفيان بن عيينة - رحمهما الله تعالى – حجا سبعين حجة, قال ابن أبي ليلى: حج عطاء سبعين حجة وعاش مائة سنة[2].
إصدارة في النوازل في الحج للشّلعان.
فبين أيدينا في هذه الحلقة العلميّة سِفرٌ عظيم القدر, ثجَّاج النفع, غزير بالفوائد والفرائد؛ يطرق بابًا مهمًّا من الأبواب الفقهيّة؛ وهو النوازل في الحجّ, للمؤلّف: الدكتور عليّ بن ناصر الشلعان؛ عضو هيئة التدريس في كليّة الشريعة, بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة؛ الرياض.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م