علماء: نثمن دور خادم الحرمين في استقرار أفغانستان
|
الملتقى الفقهي - متابعات
أضيف فى 1439/10/28 الموافق 2018/07/12 - 07:57 ص

 

 دعا المشاركون في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين الذي بدأت أعماله في جدة أمس إلى توطيد السلم والاستقرار في أفغانستان، وإدانة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله، وتسهيل كافة السبل التي تحقق عملية مصالحة وطنية في هذا البلد، تستهدف وقف جميع أعمال الإرهاب والتطرف التي تتنافى مع تعاليم وقيم الدين الإسلامي.

وشدد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين خلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي تستضيفه المملكة في مدينتي جدة ومكة المكرمة ليومين، على أن المؤتمر يحشد الرأي الشرعي، ويجمع العلماء ويهيئ لهم منصة مناسبة وبيئة مواتية لمناقشة أوضاع جمهورية أفغانستان من وجهة نظر هؤلاء العلماء، داعيا الحكومة الأفغانية والمجتمع الأفغاني للتجاوب مع الدعوة المخلصة والصادقة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي أطلقها أخيرا لتحقيق السلام في أفغانستان، ولم شمل الأخوة الأفغان إلى ما فيه مصلحة بلادهم وإصلاح ذات بينهم، سائلا الله العلي القدير أن يحقق لجمهورية أفغانستان الإسلامية ولشعبها العزيز الأمن والاستقرار.

وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى توطيد السلم والاستقرار في أفغانستان وإدانة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله، معربا عن تفاؤله بأن يفضي المؤتمر إلى نتائج تؤدي إلى تسهيل عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان وتوقف جميع أعمال الإرهاب والتطرف.

من جهته أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ اهتمام خادم الحرمين الشريفين وحرصه على استقرار جمهورية أفغانستان واستتباب الأمن والسلام، مشددا على المسؤولية العظيمة الملقاة على العلماء في تبيان الحقائق والابتعاد عن الفرقة، وإظهار حكم الشريعة في الخروج عن طاعة ولاة الأمر الذي يؤدي إلى الفتنة.

وقال عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، ممثل العلماء، إمام وخطيب الحرم المكي الشريف الشيخ صالح بن حميد إن الشريعة الإسلامية سدت كل طريق يدعو إلى النزاع والفرقة، مشيرا إلى أن مسؤولية علماء المسلمين تتمثل في مد الجسور بين الحكام والشعوب، وتبني لغة الحوار والتصالح وبث روح التسامح، مشددا على أهمية استضافة السعودية للمؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلم والاستقرار في أفغانستان، ومحذرا من أن أي مجتمع يسوده النزاع فإن مصيره إلى زوال، وأن الاختلاف في الأفهام لا يجب أن يكون سببا للتقاطع والشقاق بين أبناء البلد الواحد.

 

كما رفع ممثل جمهورية أفغانستان، رئيس مجلس علماء أفغانستان شيخ الحديث مولاي قيام الدين كشاف، شكره لخادم الحرمين الشريفين على الوقوف الدائم إلى جانب الشعب الأفغاني، معربا عن أمله في أن يلعب المؤتمر دور الوسيط من أجل تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان، مشددا على أن الشعب الأفغاني في انتظار مخرجات المؤتمر بنتائج إيجابية.

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
خادم الحرمين الشريفين يرعى غدًا حفل تدشين قطار الحرمين السريع
يرعى بمشيئة الله تعالى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - يوم غد الثلاثاء حفل تدشين قطار الحرمين السريع.
كانتون سويسري يصوت لمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة
يصادق كانتون سويسري للمرة الثانية على قانون يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العام، وصوت نحو 67 بالمئة من الناخبين في الكانتون الشمالي الشرقي لصالح القانون الجديد، وفق نتائج رسمية، ما يمهد الطريق أمامه للسير على خطى كانتون تيتشينو الجنوبي الذي أقر قانونا مشابها قبل عامين بدا وكأنه يستهدف النقاب واشكالا أخرى من الحجاب الإسلامي.
الكحوليات تقتل 3 ملايين شخص سنويا!
قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 3 ملايين شخص توفوا عام 2016 بسبب الإفراط في شرب الكحول، مما يعني أن واحدة من كل 20 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم مرتبطة بهذا السلوك.
توفير أكثر من 14 ألف سجادة بالحرم المكي الشريف
قامت إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام بتجديد السجاد، بعد الانتهاء من خطة موسم حج عام 1439هـ، وذلك ضمن جهود الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبإشراف وتوجيه من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس.
انطلاق اختبارات المسابقة السنوية للقرآن الكريم بالمسجد النبوي
تعلن الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية بالمسجد الحرام ممثلة بإدارة شؤون المصاحف والكتب عن انطلاق اختبارات المسابقة السنوية في القرآن الكريم والسنة النبوية لمنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي برعاية كريمة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس يوم الإثنين الموافق ١٤/١/١٤٤٠هـ في تمام الساعة الثامنة بتوسعة الملك عبدالله (رحمه الله) باب (١٢٣) حيث تتفرع المسابقة إلى قسمين على النحو التالي :
خطيب المسجد الحرام: الذكر عُمدة العبادات وأيسرها على المؤمن
شدد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي على أن الذكر هو عمدة العبادات وأيسرها على المؤمن، وأن العبد يكثر منه امتثالاً لأمر الله (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا)، وأن للقلب غذاءً يجب أن يتغذى به حتى يبقى قوياً ؛ وغذاء القلب هو الإيمان بالله تعالى والعملُ الصالح، وعلى قدر ما يحقق العبد من ذلك يكون في قلبه من القوة والثبات على الحق ذلك أن الحياة الحقيقية هي حياة القلب، وحياة القلب لا تَتِم إلا بالعمل بما يرضي الله تعالى فالقلب متى ما اتصل بالله وأناب إليه حصل له من الغذاء والنعيم ما لا يخطر بالبال، ومتى غفل العبد عن ربه وأعرض عن طاعته فإنه سيموتُ قلبُه ؛ ولذا فلا يجدُ المرءُ راحةَ قلبه ولا صلاحَ باله ولا انشراح َصدره إلا في طاعة الله، فهذه العبادات والقربات التي يقوم بها العبد من شأنها بإذن الله أن تحقق الاطمئنان وتورثَ الصبر والثبات وتزيلَ الهموم وتُذهبَ الاكتئاب وتمنعَ الإحباط وتخلصَ من الضيق الذي يشعر به العبد نتيجة مصائب الدنيا.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م