علماء: نثمن دور خادم الحرمين في استقرار أفغانستان
|
الملتقى الفقهي - متابعات
أضيف فى 1439/10/28 الموافق 2018/07/12 - 07:57 ص

 

 دعا المشاركون في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين الذي بدأت أعماله في جدة أمس إلى توطيد السلم والاستقرار في أفغانستان، وإدانة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله، وتسهيل كافة السبل التي تحقق عملية مصالحة وطنية في هذا البلد، تستهدف وقف جميع أعمال الإرهاب والتطرف التي تتنافى مع تعاليم وقيم الدين الإسلامي.

وشدد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين خلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي تستضيفه المملكة في مدينتي جدة ومكة المكرمة ليومين، على أن المؤتمر يحشد الرأي الشرعي، ويجمع العلماء ويهيئ لهم منصة مناسبة وبيئة مواتية لمناقشة أوضاع جمهورية أفغانستان من وجهة نظر هؤلاء العلماء، داعيا الحكومة الأفغانية والمجتمع الأفغاني للتجاوب مع الدعوة المخلصة والصادقة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي أطلقها أخيرا لتحقيق السلام في أفغانستان، ولم شمل الأخوة الأفغان إلى ما فيه مصلحة بلادهم وإصلاح ذات بينهم، سائلا الله العلي القدير أن يحقق لجمهورية أفغانستان الإسلامية ولشعبها العزيز الأمن والاستقرار.

وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى توطيد السلم والاستقرار في أفغانستان وإدانة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله، معربا عن تفاؤله بأن يفضي المؤتمر إلى نتائج تؤدي إلى تسهيل عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان وتوقف جميع أعمال الإرهاب والتطرف.

من جهته أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ اهتمام خادم الحرمين الشريفين وحرصه على استقرار جمهورية أفغانستان واستتباب الأمن والسلام، مشددا على المسؤولية العظيمة الملقاة على العلماء في تبيان الحقائق والابتعاد عن الفرقة، وإظهار حكم الشريعة في الخروج عن طاعة ولاة الأمر الذي يؤدي إلى الفتنة.

وقال عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، ممثل العلماء، إمام وخطيب الحرم المكي الشريف الشيخ صالح بن حميد إن الشريعة الإسلامية سدت كل طريق يدعو إلى النزاع والفرقة، مشيرا إلى أن مسؤولية علماء المسلمين تتمثل في مد الجسور بين الحكام والشعوب، وتبني لغة الحوار والتصالح وبث روح التسامح، مشددا على أهمية استضافة السعودية للمؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلم والاستقرار في أفغانستان، ومحذرا من أن أي مجتمع يسوده النزاع فإن مصيره إلى زوال، وأن الاختلاف في الأفهام لا يجب أن يكون سببا للتقاطع والشقاق بين أبناء البلد الواحد.

 

كما رفع ممثل جمهورية أفغانستان، رئيس مجلس علماء أفغانستان شيخ الحديث مولاي قيام الدين كشاف، شكره لخادم الحرمين الشريفين على الوقوف الدائم إلى جانب الشعب الأفغاني، معربا عن أمله في أن يلعب المؤتمر دور الوسيط من أجل تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان، مشددا على أن الشعب الأفغاني في انتظار مخرجات المؤتمر بنتائج إيجابية.

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الشارقة: تكريم 58 حافظاً أتموا حفظ القرآن كاملاً
نظمت مؤسسة الشارقة للقرآن والسنة النبوية بمقرها في مدينة الشارقة حفلها السنوي لتكريم الحفاظ مع نهاية عام 2018 حيث بلغ عدد الحفاظ في مختلف مراكزها المنتشرة في ربوع إمارة الشارقة أكثر من 58 حافظا أتموا حفظ القرآن كاملاً.
مؤتمر إسلامي في مكة يحذر من تصدير الفتاوى خارج نطاقها الجغرافي
قال المؤتمر الإسلامي العالمي للوحدة الإسلامية إن لكل جهة أحوالها وأعرافها الخاصة بها التي تختلف بها الفتاوى والأحكام، داعيا إلى قصر العمل الموضوعي المتعلق بالشؤون الدينية الرسمية لكل دولة على جغرافيتها المكانية دون التدخل في شؤون غيرها.
وفاة الشيخ "العجلان" بعد أن أمضى 25 عامًا مدرسًا بالمسجد الحرام
توفي مساء أمس الثلاثاء، الشيخ محمد بن عبدالله العجلان المدرس في المسجد الحرام عن عمر يناهز الـ 80 عامًا، بعد معاناة طويلة مع المرض.
هل يجوز للرجل رؤية مطلقته والاجتماع معها دون محرم؟
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه من حق الزوج أن يراجع زوجته المطلقة إلى عصمته مرة أخرى –ولو بغير رضاها- طوال فترة العدة فقط، منوهًا بأنه لا تكون الرجعة إلا في فترة العدة.
الأزهر يوضح التوقيت لأداء سنة الجمعة وعدد ركعاتها
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه فيما ذهب فقهاء الحنفية والشافعية أنه تُسن الصلاة قبل الجمعة وبعدها، مشيرًا إلى أن لهم في ذلك تفصيل.
الشيخ الخياط يلقي درسه الأسبوعي في الحرم المكي في التفسير
بين مدير إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام فضيلة الشيخ ماجد بن صالح السعيدي أن من ضمن البرنامج العلمي الدائم في أروقة المسجد الحرام، درس لفضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط إمام وخطيب المسجد الحرام.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م