استهلاك ثلاثة آلاف طن من ماء زمزم في ليلة السابع والعشرين بالحرم المكي
|
الملتقى الفقهي - متابعات
أضيف فى 1439/09/29 الموافق 2018/06/13 - 02:21 م

 

 

حرصت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة بجميع إداراتها أن توفر لضيوف الرحمن أرقى سبل الراحة والطمأنينة ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة في ظل التوافد الكبير من عمار ومصلين إلى بيت الله الحرام ، ويأتي في مقدمة هذه الإدارات , إدارة سقيا زمزم , وخدماتها الجليلة في توفير الماء المبارك للمصلين والمعتمرين .

وأوضح مدير إدارة سقيا زمزم المهندس أسامة الحجيلي بحسب - واس - , أن خطة إدارة سقيا زمزم قد تكللت بالنجاح بفضل من الله, وبجهود مباركة من منسوبي الإدارة , فقد بذلوا قصارى جهدهم لينالوا شرف خدمة ضيوف الرحمن في هذه الليلة المباركة وطيلة ليالي شهر رمضان المبارك.

وبين الحجيلي أن استهلاك ماء زمزم المبارك في ليلة السابع والعشرين قد وصل إلى3,000 طن , مؤكداً أن ما قام به منسوبو الإدارة طيلة أيام الشهر الكريم , ما هو إلا إنفاذاً لتطلعات القيادة الرشيدة -أيدها الله- بالعمل بجهد لتوفير أكبر كمية ممكنة من الماء المبارك لمرتادي الحرمين الشريفين.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
دورة تعليمية للسيدات في القرآن في الجامعة الإسلامية الباكستانية
ستنظم الجامعة الإسلامية الدولية في العاصمة الباكستانية "إسلام أباد"، دورة تعليمية في القرآن، والحديث، والتعاليم الإسلامية للأکادیمیات وتعدّ هذه الدورة الـ 36 من سلسلة الدورات التعليمية الإسلامية للسیدات المدرسات في الجامعات الباکستانية.
رئيس وزراء ماليزيا یطالب بالاهتمام بترجمة القرآن
قال رئیس وزراء مالیزیا "مهاتیر محمد" ان قراءة القرآن وفهمه السبیل الوحید لتطبیق تعالیم الدین الإسلامی في الحیاة الیومیة، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بترجمة القرآن.
المغرب: تکریم الفائزين بجائزة "الملك السادس" الدولية للقرآن
ترأس الملك محمد السادس بمسجد "حسان" بمدينة "الرباط" المغربية، مساء الاثنين 19 نوفمبر الجاري، حفلاً سلّم من خلاله 8 جوائز في القرآن والفكر الإسلامي والخط والزخرفة
أنواع الوقف*
ينقسم الوقفُ من حيث استحقاق منفعته إلى نوعين رئيسين:
حكم صلاة القائم خلف إمام جالس
حكم صلاة القائم خلف إمام جالس
غزاوي: الإفلاس الحقيقي هو أن يلقى العبد ربه مفلسا من الحسنات
قال فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي: من الأمور المهمة التي جاء بها الشرع القويم: تصحيحَ التصورات والمفاهيم، وتخليصَها من رواسب الاعتقادات الجاهلية البائدة، والأباطيلَ السائدة، وتصويبَها لتصبح متوافقة مع الدين المبين، وملائمة لهدي المؤمنين. وأنه عند النظر والتأمل في نصوص الوحيين: نجدهما حافلين بتناول هذه القضية في مجالات شتى، وصور مختلفة، تعالوا ـ عباد الله ـ نقف مع جملة من الأمثلة الشاهدة لذلك، والدالة على تميز منهج دين الإسلام في بيان حقائق الأشياء، مثل قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ"الحجرات13.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م