باحث: دفع زكاة الفطر للمسلم العاصي جائز بشروط
|
عماد عنان - متابعات
أضيف فى 1439/09/29 الموافق 2018/06/13 - 01:43 م

 

قال فضيلة الدكتور أحمد مختار، أستاذ الفقه بمركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامي، أن دفع زكاة الفطر لفقراء المسلمين وإن كانوا عصاة جائز ولا حرج في ذلك، بشرط أن تكون معصيتهم لا تخرجهم من الإسلام، مشيرًا أن العبرة في فقر من يأخذها حالته الظاهرة، ولو كان في الباطن غنياً، وينبغي لدافعها أن يتحرى الفقراء الطيبين بقدر الاستطاعة، وإن ظهر أن آخذها غني فيما بعد فلا يضر ذلك دافعها.

وأضاف فضيلته أنه من حيث الإجزاء، فيجزئ دفع الزكاة إلى كل مسلم من أهل الزكاة ؛ لقوله تعالى : } إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ { (التوبة /60 )، وقوله عليه الصلاة والسلام لمعاذ رضي الله عنه لما بعثه لليمن : " أَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي أَمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ...." (البخاري ومسلم ).

وتابع: أما إذا علم المعطي أو غلب على ظنه أن هذا العاصي سيأخذ الزكاة ليستعين بها على معصيته، فيحرم عليه إعطاؤه الزكاة ، وقد ذهب بعض العلماء إلى عدم إجزاء الزكاة في هذه الحال .

جاء في شرح "مختصر خليل" (2/212) : "

يشترط في كل من الفقير والمسكين أن يكون مسلماً ... ,

ويعطى أهل المعاصي ما يصرفونه في ضرورياتهم , وإن غلب على الظن أنهم ينفقونها في المعاصي ، فلا يعطوا ولا تجزئ إن وقعت" انتهى

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "ولا ينبغي أن تعطى الزكاة لمن لا يستعين بها على طاعة الله ، فإن الله تعالى فرضها معونة على طاعته لمن يحتاج إليها من المؤمنين ، كالفقراء والغارمين ، أو لمن يعاون المؤمنين . فمن لا يصلي من أهل الحاجات لا يُعطى شيئاً حتى يتوب ، ويلتزم أداء الصلاة في أوقاتها" .

وسئل الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله : هل تعطى الزكاة للفاسق ؟ فأجاب : "الفاسق من المسلمين ، يجوز أن تدفع إليه الزكاة ، ولكن صرفها إلى من كان أقوم في دين الله أولى من هذا .. ولا ينبغي أن تصرف الزكاة لمن يستعين بها على معاصي الله عز وجل ، مثل أن نعطي هذا الشخص زكاة فيشتري بها آلات محرمة يستعين بها على المحرم ، أو يشتري بها دخاناً يدخن به وما أشبه ذلك ، فهذا لا ينبغي أن تصرف إليه ؛ لأننا بذلك قد نكون أعناه على الإثم والعدوان ، والله تعالى يقول: }وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ { ، فإن علمنا أو غلب على ظننا أنه سيصرفها في المحرم فإنه يحرم إعطاؤه للآية السابقة "

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
وفاة العلامة الشيخ الحاج ولد فحفو أشهر علماء موريتانيا
أعلن صباح الثلاثاء 2018/07/17 عن وفاة العلامة الموريتاني الشيخ الحاج ولد فحفو، وذلك في عن عمر ناهز 110 سنوات قضاها في خدمة العلم، بمحظرته الشهيرة في ولاية تكانت وسط البلاد.
تقنيات الذكاء الاصطناعي في الحج والعمرة عام 2030
نشرت وزارة الحج والعمرة السعودية مقطع فيديو يصور مستقبل الحج بحلول عام 2030، بعد تفعيل تقنيات الذكاء الاصطناعي في توفير تجربة حج عالية الجودة والتنظيم.
أولى قوافل الأتراك تنطلق نحو الأراضي المقدّسة لأداء مناسك الحج
توجّهت أمس الأربعاء، القافلة الأولى من الأتراك، إلى الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية، لأداء مناسك الحج، بإشراف رئاسة الشؤون الدينية التركية
باحث: لا نعلم دعاءً مخصصًا عند إخراج زكاة الفطر
استنكر فضيلة الدكتور محمد محمد داود، أستاذ الدرسات الإسلامية بجامعة قناة السويس، ما يردده البعض بشأن تخصيص دعاء معين يقوله المسلم عند إخراج زكاة الفطر، مشيرًا أنه لم يرد أثرا صحيحا عن دعاء مخصص عند زكاة الفطر.
باحثة: صحابة النبي كانوا يتنافسون فيما بينهم في فعل الخيرات
وأشارت إلى أن الجنة أعدت للمتسابقين فى فعل الخيرات، منوهة أننا ونحن فى الشهر الكريم وما تبقى منه نستطيع المنافسة فى عمل الخير ونفوز برضا الله ومغفرته.
د شبل: من أخلاقيات رمضان المداومة على الطاعة بعد انقضاءه
أكد الدكتور أحمد شبل ، الأستاذ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، أن من الضوابط الشرعية لأخلاقيات رمضان وما بعد رمضان هو احترام الناس لحرمة الشهر الكريم وعدم القيام فيه بما ينافي تعاليم الإسلام، مشيرًا أن ذلك أمرٌ محمود وطيب ويعطي إشارة على استعداد الناس وقابليتهم للإقلاع عما يغضب الله من المسكرات وغيرها من المعاصي التي حرمها الله تعالى بدليل إقلاعهم عنها طوال شهر رمضان.
12345678
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م