الفجر الصّادق والكاذب عند الفقهاء.
|
الملتقى الفقهي: قاسم عبدالواحد
أضيف فى 1439/09/28 الموافق 2018/06/12 - 02:41 ص

 الحمد لله ربّ العالمين, والصّلاة والسّلام على المبعوث رحمة للعالمين, وعلى آله وصحبه أجمعين. أمَّا بعد:

أوّلاً: إن ممّا اتّفقت عليه كلمة الفقهاء, واتحدت عليه آراؤهم هو أنّ أوّل وقت صلاة الصبح يدخل بطلوع الفجر الصّادق؛ وهو الفجر الثّاني.

ومستند هذا الاتفاق السنة والإجماع:

أمّا السنة فمن الأدلة على ذلك منها ما يلي:

الدليل الأوّل: ما أخرجه مسلم في صحيحه؛ من حديث سمرة بن جندب – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يغرنكم من سحوركم أذان بلال، ولا بياض الأفق المستطيل هكذا، حتى يستطير هكذا» وحكاه حماد بيديه، قال: يعني معترضا[1].

الدليل الثّاني: ما أخرجه الحاكم في مستدركه؛ من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الفجر فجران: فجر يحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلاة، وفجر تحرم فيه الصلاة ويحل فيه الطعام»[2].

وفي رواية: «الفجر فجران: فأما الفجر الذي يكون كذنب السرحان فلا تحل الصلاة فيه ولا يحرم الطعام، وأما الذي يذهب مستطيلا في الأفق فإنه يحل الصلاة، ويحرم الطعام»[3].

وأمّا الاجماع: فقد نقل اجماع أهل العلم على أنّ أوّل وقت صلاة الصّبح يدخل بطلوع الفجر الثّاني الصّادق؛ لا بطلوع الفجر الأوّل الكاذب, غيرُ واحد؛ منهم ابن هبيرة, وابن قدامة.

قال ابن هبيرة: واتفقوا على أن أول وقت الفجر طلوع الفجر الثاني المنتشر ولا ظلمة بعده[4].

وقال ابن قدامة: وجملته أن وقت الصبح يدخل بطلوع الفجر الثاني إجماعا[5].

ثانيًا: إذا ثبت أنّ بالصادق دون الكاذب يدخل أوّل وقت صلاة الصبح؛ فما هو حدّ الصّادق والكاذب عند الفقهاء؟ ولماذا سميّ الفجر الثّاني صادقًا, والأوّل كاذبًا؟.

حدّ الفجر الثّاني الصّادق: هو البياض الذي يأخذ في عرض السماء في أفق المشرق في موضع طلوع الشمس في كل زمان، ينتقل بانتقالها، وهو مقدمة ضوئها، ويزداد بياضه؛ وربما كان فيه توريد بحمرة بديعة، وبتبينه يدخل وقت الصوم, ووقت الأذان لصلاة الصبح, ووقت صلاتها, فأما دخول وقت الصلاة بتبينه, فلا خلاف فيه من أحد من الأمة[6].

بمعنى أنّه نور وبياض يطلع من ناحية المشرق, يعم الأفق عرضا, ذاهبا يمينا وشمالاً, ثم لا يزال يزداد وينتشر في الأفق حتى تطلع الشمس[7].

حدّ الفجر الأول الكاذب: هو الذي يطلع مستطيلا نحو السماء كذنب السّرحان؛ وهو الذئب, ثم يغيب ذلك ساعة, وتحدث بعده ظلمة في الأفق, لا يحرم الأكل ولا الشرب على الصائم؛ ولا يدخل به وقت صلاة الصبح[8]. قال ابن حزم الظّاهري: هذا لا خلاف فيه من أحد من الأمة كلها[9].

بمعنى أنّه بياض يظهر في أعلى السماء, على شكل طولي لا أفقيّ, ثمّ ينخفض وينمحق, حتى يعقبه الظلام[10].

سبب تسمية الفجر الثّاني بالصادق: سمّي صادقًا لما يلي من الأمور:

الأمر الأوّل: لأنه صدق عن الصبح وبيَّنه[11].

الأمر الثَّاني: ولأنه إذا بدأ نوره ينتشر في الأفق ولا يخلف[12].

سبب تسمية الفجر الأوّل بالكاذب: سمي الفجر الأوّل كاذبا؛ لأنّه يغرّ من لا يعرفه؛ فهو يضئ ثم يسود ويذهب[13].

سبب تسمية بياضه بذنب السرجان؛ الذي هو الذئب, سمّي بذلك لأمرين:

الأمر الأوّل: لطوله.

الأمر الثّاني: أن الضوء يكون في الأعلى دون الاسفل, كما أنّ الشّعر يكثر على أعلى ذنب الذئب دون أسفله[14].

المراجع

[1]  صحيح مسلم 2/770 برقم 1094 كتاب الصيام/ باب بيان أن الدخول في الصوم يحصل بطلوع الفجر.

[2]  مستدرك الحاكم 1/304 برقم 687 كتاب الطهارة/ باب في مواقيت الصلاة. قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين في عدالة الرواة ولم يخرجاه.

[3]  أخرجه الحاكم في المستدرك 1/304 برقم 688 من حديث جابر بن عبد الله، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, كتاب الطهارة/ باب في مواقيت الصلاة. صححه الألباني في صحيح الجامع 2/788.

[4]  اختلاف الأئمة العلماء 1/86.

[5]  المغني 1/279.

[6]  المحلّى 2/224.

[7]  أحكام اللون في الفقه الإسلامي للدكتور وليد القاري ص: 100.

[8]  المحلّى 2/223-224, المجموع 3/44.

[9]  المحلّى 2/224.

[10]  أحكام اللون في الفقه الإسلامي للدكتور وليد القاري ص: 100.

[11]  المجموع 3/44.

[12]  بدائع الصنائع 1/122.

[13]  بدائع الصنائع 1/122, المجموع 3/44.

[14]  فتح العزيز بشرح الوجيز 3/33-34.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
السديس: الأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء
وقال معاليه: معاشر المسلمين: عاشت الأمة الإسلامية خلال أيام موسماً عظيماً وعيدًا سعيدًا كريماً، فها هو شهر الصيام وموسم العيد السعيد قد مَرَّ كلمحة بَرْق أو غمضة عَيْن, ولقد جاءت الشريعة بالأخوة والاعتصام، والتحذير من الفُرقة والانقسام، فالأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء وليس لأحد من أبناء الأمة أن يَشُقَّ عَصَاه، من أجل أهواءٍ شخصية أو أطماعٍ دُنيوية، أو تعصباتٍ حِزْبية، بل الأوجب الاعتصام بالجماعة، وحُسْنَ السمع للإمام والطاعة ويبرز ذلك في فُشُوِّ ظواهر خطيرة لها أثارها البالغة في توسيع هُوَّةِ الخلاف في الأمة وتقطيع جسدها الواحد إلى أوصال متناثرة وأشلاء متنافرة.
اتحاد جامعات العالم الإسلامي يشارك في المؤتمر الدولي حول الوسطية
يشارك اتحاد جامعات العالم الإسلامي في المؤتمر الدولي حول الوسطية والاعتدال، الذي سيعقد في مدينة بغداد خلال الفترة من 25 إلى 27 يونيو 2018.
أكثر من ملیون زائر من معتمري الخارج يودعون المدينة المنورة
بدأ زوار المدينة من المعتمرين القادمين من خارج المملكة في العودة لبلادهم عبر منفذ مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، بعد أن قضوا أیاماً روحانیة في رحاب المسجد النبوي الشريف، خلال شھر رمضان المبارك 1439هـ ، وذلك بعد أن استقبلت المملكة منذ بدء موسم العمرة لهذا العام نحو سبعة ملايين معتمر ، قدموا من جميع أنحاء العالم.
الوقف على المؤسّسات الخيريّة العصريّة الغير مُسلِمة (1).
فإنّنا في العصر الرّاهن نرى أنّ اهتمام الكفَّار بالدّعم في المؤسّسات الخيريّة لا يقلّ عن اهتمام المسلمين بالأوقاف الشّرعيّة الخيرية؛ وهذه المؤسّسات الخيرية - كما هو معلوم - منها ما تخدم الهدف الظَّاهر من نشاطها فحسب؛ بمعنى أنّها لا تُبطن خلاف ما تظهر للنّاس أنّه هو الباعث إلى تأسيس تلك المؤسّسات, ومن هذه المؤسّسات ما تخدم أهدافا أخرى غير مباشرة من خلال نشاطها؛ بمعنى أنّها تُبطن خلاف ما تظهر للنّاس أنّه هو الباعث إلى تأسيس تلك المؤسّسات, كأن تظهر للناس أنها مؤسَّسة أنشأت لتقديم الخدمات الاجتماعيّة, أو الصحيّة, أو السّياسيّة للنّاس؛ وهدفها الحقيقي المبطّن الدعوة إلى أديانها, أو الغزو الفكري لشعوب أخرى, أو العمل على سيادة ثقافتها في العالم, أو غير ذلك من الأهداف المبطنة المخالفة للأهداف المعلنة المظهرة, وإذا كان الأمر هكذا, فما حكم مشاركة المسلمين هذه المؤسّسات بالوقف عليها؟.
آراء الفقهاء في الحيض الزائد عن العادة.
فإنه لا خلاف بين الفقهاء في أن الدّم الزّائد على أكثر الحيض استحاضة؛ غير أنّهم مختلفون في أكثر أيّام الحيض على أقوال كثيرة؛ أشهرها قولان:
المقاصد المرعية في تحريم النظّر إلى الأجنبيَّات.
فإنّ في تقديم المولى عزّ وجلّ غضّ البصر على حفظ الفرج من الفواحش والرذائل في قوله تبارك وتعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن}[1] سرًّا ومقصدًا عظيمًا؛ لا يتفطّن إليه إلاَّ العالِمون, ولا يدركه إلا الموفَّقون؛ فالله جلّ في علاه قدّم غضّ البصر على حفظ الفرج؛ ليعلّمنا أن العين مرآة القلب, فإذا غضّ العبد بصره سكَّن القلب شهوته وإرادته, وإذا أطلق بصره على الفواحش والمنكرات, حرّض القلب شهوته وإرادته عليها؛ فغضُّ البصر وسيلة عظيمة لحفظ الفرج؛ وما لا يتمّ الواجب إلا به فهو واجب؛ ولذلك بدء بغض البصر وقدّمه.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م