الفجر الصّادق والكاذب عند الفقهاء.
|
الملتقى الفقهي: قاسم عبدالواحد
أضيف فى 1439/09/28 الموافق 2018/06/12 - 02:41 ص

 الحمد لله ربّ العالمين, والصّلاة والسّلام على المبعوث رحمة للعالمين, وعلى آله وصحبه أجمعين. أمَّا بعد:

أوّلاً: إن ممّا اتّفقت عليه كلمة الفقهاء, واتحدت عليه آراؤهم هو أنّ أوّل وقت صلاة الصبح يدخل بطلوع الفجر الصّادق؛ وهو الفجر الثّاني.

ومستند هذا الاتفاق السنة والإجماع:

أمّا السنة فمن الأدلة على ذلك منها ما يلي:

الدليل الأوّل: ما أخرجه مسلم في صحيحه؛ من حديث سمرة بن جندب – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يغرنكم من سحوركم أذان بلال، ولا بياض الأفق المستطيل هكذا، حتى يستطير هكذا» وحكاه حماد بيديه، قال: يعني معترضا[1].

الدليل الثّاني: ما أخرجه الحاكم في مستدركه؛ من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الفجر فجران: فجر يحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلاة، وفجر تحرم فيه الصلاة ويحل فيه الطعام»[2].

وفي رواية: «الفجر فجران: فأما الفجر الذي يكون كذنب السرحان فلا تحل الصلاة فيه ولا يحرم الطعام، وأما الذي يذهب مستطيلا في الأفق فإنه يحل الصلاة، ويحرم الطعام»[3].

وأمّا الاجماع: فقد نقل اجماع أهل العلم على أنّ أوّل وقت صلاة الصّبح يدخل بطلوع الفجر الثّاني الصّادق؛ لا بطلوع الفجر الأوّل الكاذب, غيرُ واحد؛ منهم ابن هبيرة, وابن قدامة.

قال ابن هبيرة: واتفقوا على أن أول وقت الفجر طلوع الفجر الثاني المنتشر ولا ظلمة بعده[4].

وقال ابن قدامة: وجملته أن وقت الصبح يدخل بطلوع الفجر الثاني إجماعا[5].

ثانيًا: إذا ثبت أنّ بالصادق دون الكاذب يدخل أوّل وقت صلاة الصبح؛ فما هو حدّ الصّادق والكاذب عند الفقهاء؟ ولماذا سميّ الفجر الثّاني صادقًا, والأوّل كاذبًا؟.

حدّ الفجر الثّاني الصّادق: هو البياض الذي يأخذ في عرض السماء في أفق المشرق في موضع طلوع الشمس في كل زمان، ينتقل بانتقالها، وهو مقدمة ضوئها، ويزداد بياضه؛ وربما كان فيه توريد بحمرة بديعة، وبتبينه يدخل وقت الصوم, ووقت الأذان لصلاة الصبح, ووقت صلاتها, فأما دخول وقت الصلاة بتبينه, فلا خلاف فيه من أحد من الأمة[6].

بمعنى أنّه نور وبياض يطلع من ناحية المشرق, يعم الأفق عرضا, ذاهبا يمينا وشمالاً, ثم لا يزال يزداد وينتشر في الأفق حتى تطلع الشمس[7].

حدّ الفجر الأول الكاذب: هو الذي يطلع مستطيلا نحو السماء كذنب السّرحان؛ وهو الذئب, ثم يغيب ذلك ساعة, وتحدث بعده ظلمة في الأفق, لا يحرم الأكل ولا الشرب على الصائم؛ ولا يدخل به وقت صلاة الصبح[8]. قال ابن حزم الظّاهري: هذا لا خلاف فيه من أحد من الأمة كلها[9].

بمعنى أنّه بياض يظهر في أعلى السماء, على شكل طولي لا أفقيّ, ثمّ ينخفض وينمحق, حتى يعقبه الظلام[10].

سبب تسمية الفجر الثّاني بالصادق: سمّي صادقًا لما يلي من الأمور:

الأمر الأوّل: لأنه صدق عن الصبح وبيَّنه[11].

الأمر الثَّاني: ولأنه إذا بدأ نوره ينتشر في الأفق ولا يخلف[12].

سبب تسمية الفجر الأوّل بالكاذب: سمي الفجر الأوّل كاذبا؛ لأنّه يغرّ من لا يعرفه؛ فهو يضئ ثم يسود ويذهب[13].

سبب تسمية بياضه بذنب السرجان؛ الذي هو الذئب, سمّي بذلك لأمرين:

الأمر الأوّل: لطوله.

الأمر الثّاني: أن الضوء يكون في الأعلى دون الاسفل, كما أنّ الشّعر يكثر على أعلى ذنب الذئب دون أسفله[14].

المراجع

[1]  صحيح مسلم 2/770 برقم 1094 كتاب الصيام/ باب بيان أن الدخول في الصوم يحصل بطلوع الفجر.

[2]  مستدرك الحاكم 1/304 برقم 687 كتاب الطهارة/ باب في مواقيت الصلاة. قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين في عدالة الرواة ولم يخرجاه.

[3]  أخرجه الحاكم في المستدرك 1/304 برقم 688 من حديث جابر بن عبد الله، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, كتاب الطهارة/ باب في مواقيت الصلاة. صححه الألباني في صحيح الجامع 2/788.

[4]  اختلاف الأئمة العلماء 1/86.

[5]  المغني 1/279.

[6]  المحلّى 2/224.

[7]  أحكام اللون في الفقه الإسلامي للدكتور وليد القاري ص: 100.

[8]  المحلّى 2/223-224, المجموع 3/44.

[9]  المحلّى 2/224.

[10]  أحكام اللون في الفقه الإسلامي للدكتور وليد القاري ص: 100.

[11]  المجموع 3/44.

[12]  بدائع الصنائع 1/122.

[13]  بدائع الصنائع 1/122, المجموع 3/44.

[14]  فتح العزيز بشرح الوجيز 3/33-34.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأوقاف المصرية تحي فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر
أكد الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف المصرية بالدقهلية أن الأوقاف أحيت فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر.
إقبال الطهاة الیابانیین علی تعلیم طبخ "الحلال"
تنظیم الألعاب الأولمبیة فی الیابان فرصة لمعرفة الطهي الإسلامي وأنواع ثقافة الأکل لمختلف الدول
جامعة جدة تبدأ استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم
فتحت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً، وتوجيه طاقاتهم نحو القرآن الكريم وحفظه، وإذكاء روح التنافس بينهم فيما هو مفيد ونافع.
حكم لبس السّواد في التعزية.
فالتّعزية: هي التأسية لمن يصاب بمن يعزّ عليه, وحثه على الصبر؛ وهي من العزاء, وهو الصبر وترك التسخط, يقال: عزيت فلانًا: أي أمرته بالصبر.
الأفضل بين تكرار الحجّ والتصدّق بنفقته.
أوّلاً: فإنّه لا خلاف بين أهل العلم في فضل التنفل بالحج وتكراره, وأن ذلك من أفضل القربات, وأشرف الطاعات والعبادات, وأن الإكثار منه كفارة للخطايا والسيئات, ولقد كان من دأب السلف الصالح تكرار الحج؛ فقد روي أن طاووس –رحمه الله تعالى – حج أربعين حجة, قال ابن شوذب: شهدت جنازة طاووس بمكة سنة ست ومائة فسمعتهم يقولون رحمك الله ابا عبد الرحمن حج اربعين حجة رحمه الله[1]. وروي أن عطاء وسفيان بن عيينة - رحمهما الله تعالى – حجا سبعين حجة, قال ابن أبي ليلى: حج عطاء سبعين حجة وعاش مائة سنة[2].
إصدارة في النوازل في الحج للشّلعان.
فبين أيدينا في هذه الحلقة العلميّة سِفرٌ عظيم القدر, ثجَّاج النفع, غزير بالفوائد والفرائد؛ يطرق بابًا مهمًّا من الأبواب الفقهيّة؛ وهو النوازل في الحجّ, للمؤلّف: الدكتور عليّ بن ناصر الشلعان؛ عضو هيئة التدريس في كليّة الشريعة, بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة؛ الرياض.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م