استفتاء في أيرلندا على حق الإجهاض
|
الملتقى الفقهي - متابعات
أضيف فى 1439/09/11 الموافق 2018/05/26 - 01:32 م

 

 

اصطفت طوابير طويلة أمام مراكز التصويت في أيرلندا، حيث يجري استفتاء تاريخي يتعلق بقوانين الإجهاض.

ويقرر الاستفتاء ما إذا كان "التعديل الدستوري الثامن"، الذي يفرض حظرا شبه كامل على الإجهاض، سيبقى فعالا أم أنه سيتم إلغاؤه بناء على نتيجة التصويت.

وتمنع المرأة في إيرلندا من إنهاء حملها في حالات الاغتصاب وزنا المحارم وحتى في حال وجود تشوهات مميتة لدى الجنين، ولكن يسمح لها بالإجهاض فقط في حال كانت حياتها معرضة للخطر.

هذه هي المرة السادسة التي يتم فيها التصويت على هذه القضية؛ فالاستفتاء هو نتيجة لعدة عقود من النقاشات حول موضوع الإجهاض.

وكان "التعديل الثامن" قد دخل حيز التنفيذ عام 1983 بعد إجراء استفتاء حينها.

وينص هذا التعديل على وجوب الدفاع عن حق كل من الأم والجنين بالحياة، وجاء فيه: "يعترف بحق الحياة للطفل الذي لم يولد بعد، مع احترام مساو لحق الأم بالحياة، ويضمن بقوانينه احترام هذا الحق وحمايته قدر الإمكان".

لكن ورقة الاقتراع في الاستفتاء لا تشير إلى هذا التعديل بل تقول: "هل توافق على اقتراح تعديل الدستور بخصوص مشروع القانون المذكور هنا؟"

ويتوقع ظهور نتيجة الاستفتاء مساء اليوم السبت.
انتهى،،،،

عقوبة الإجهاض في الشريعة الإسلامية:1

أما في الشريعة الإسلامية فعقوبة الإجهاض هي الدِّيَة، والدية الواجبة هنا هي دِيَة الجنين، وتسمى الغُرَّة، وهذا هو الجزاء القضائي، أما الجزاء الشرعي فهو الكفارة وَفْقًا لبعض المذاهب، وهي - في الأصل - تحرير رقبة مؤمنة، فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، ولا فَرْق في الشريعة بين عقوبة الإجهاض برضا المرأة الحامل به، أو عدم رضاها، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الشريعةَ الإسلامية تعُدُّ الإجهاضَ المحرَّم جناية واقعة على الجنين وحقِّه في الحياة؛ ولذلك لا يعتد برضاها، أو عدم رضاها به، كما لا فرق أيضًا بين الإجهاض الذي يُفضي إلى موت المرأة الحامل، والإجهاض الذي لم يُفْضِ إلى موتها؛ فعقوبة الإجهاض مستقلة تمامًا عن عقوبة إزهاق رُوح المرأة الحامل، وهذا محلُّ إجماع الفقهاء، أما إذا كان الإجهاض ناتجًا من موت المرأة الحامل، فهذا ما اختلفت فيه المذاهبُ الفِقهية؛ فذهَب الحنفية والمالكية إلى أنه لا شيء فيه؛ لأن موتَ الأم سببٌ لموت الجنين ظاهرًا، فيحال عليه، وذهب الشافعية والحنابلة إلى أن فيه الغُرَّة؛ لأنه تلف بجناية الجاني، وعلم موته بخروجه، فوجب ضمانه

1-   نقلاً عن الألوكة

 

 

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
السديس: الأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء
وقال معاليه: معاشر المسلمين: عاشت الأمة الإسلامية خلال أيام موسماً عظيماً وعيدًا سعيدًا كريماً، فها هو شهر الصيام وموسم العيد السعيد قد مَرَّ كلمحة بَرْق أو غمضة عَيْن, ولقد جاءت الشريعة بالأخوة والاعتصام، والتحذير من الفُرقة والانقسام، فالأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء وليس لأحد من أبناء الأمة أن يَشُقَّ عَصَاه، من أجل أهواءٍ شخصية أو أطماعٍ دُنيوية، أو تعصباتٍ حِزْبية، بل الأوجب الاعتصام بالجماعة، وحُسْنَ السمع للإمام والطاعة ويبرز ذلك في فُشُوِّ ظواهر خطيرة لها أثارها البالغة في توسيع هُوَّةِ الخلاف في الأمة وتقطيع جسدها الواحد إلى أوصال متناثرة وأشلاء متنافرة.
اتحاد جامعات العالم الإسلامي يشارك في المؤتمر الدولي حول الوسطية
يشارك اتحاد جامعات العالم الإسلامي في المؤتمر الدولي حول الوسطية والاعتدال، الذي سيعقد في مدينة بغداد خلال الفترة من 25 إلى 27 يونيو 2018.
أكثر من ملیون زائر من معتمري الخارج يودعون المدينة المنورة
بدأ زوار المدينة من المعتمرين القادمين من خارج المملكة في العودة لبلادهم عبر منفذ مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، بعد أن قضوا أیاماً روحانیة في رحاب المسجد النبوي الشريف، خلال شھر رمضان المبارك 1439هـ ، وذلك بعد أن استقبلت المملكة منذ بدء موسم العمرة لهذا العام نحو سبعة ملايين معتمر ، قدموا من جميع أنحاء العالم.
باحث: لا زكاة في المال الموقوف للزواج
أكد الدكتور أحمد السباعي، الباحث في القضايا الفقهية، أن المال الموقوف على جهة عامة كالمساجد أو الفقراء أو مساعدة من يحتاج إلى الزواج ليس فيه زكاة ، لأنه ليس له مالك معين.
السديس: الأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء
وقال معاليه: معاشر المسلمين: عاشت الأمة الإسلامية خلال أيام موسماً عظيماً وعيدًا سعيدًا كريماً، فها هو شهر الصيام وموسم العيد السعيد قد مَرَّ كلمحة بَرْق أو غمضة عَيْن, ولقد جاءت الشريعة بالأخوة والاعتصام، والتحذير من الفُرقة والانقسام، فالأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء وليس لأحد من أبناء الأمة أن يَشُقَّ عَصَاه، من أجل أهواءٍ شخصية أو أطماعٍ دُنيوية، أو تعصباتٍ حِزْبية، بل الأوجب الاعتصام بالجماعة، وحُسْنَ السمع للإمام والطاعة ويبرز ذلك في فُشُوِّ ظواهر خطيرة لها أثارها البالغة في توسيع هُوَّةِ الخلاف في الأمة وتقطيع جسدها الواحد إلى أوصال متناثرة وأشلاء متنافرة.
الإفتاء الأردنية: كراهة الزواج بين العيدين لا أصل له في الشرع
من المعتقدات الراسخة في أذهان بعض المسلمين أن الزواج بين العيدين، الفطر والأضحى، مكروه وأحيانا يعتقد البعض بتحريمه، وهو ما يدفع الكثيرين إلى تأجيل عقد النكاح إلى مابعد عيد الأضحى.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م