خطيب الأزهر: الصدقة تُرضي الرحمن وفضلها في رمضان عظيم
|
عماد عنان - القاهرة
أضيف فى 1439/09/01 الموافق 2018/05/16 - 05:05 م

 

 حث الشيخ عبد الله الفشني، إمام الجامع الأزهر بالقاهرة، على أهمية التسابق في الخيرات في شهر رمضان، مشيرًا إلى أن رمضان شهر التنافس في الطاعات والتقرب إلى الله عز وجل، وساحة عظيمة للتسابق من أجل الفوز بجنة الله ورضوانه، وتعد الصدقات من أعظم القربات وأقصر الطرق نحو الوصول إلى مرضاة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضاف فضيلته لـ "الملتقى الفقهي" أن الصدقات من أوسع أبواب الطاعة والتقرب إلى الله عز وجل، وقد ورد فضلها والحث عليها في كثير من آيات القرآن الكريم، قال تعالى :{قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ} [البقرة:263]، وقال في موضع آخر: {إن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [البقرة:271]، وقال أيضا: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة:261]، وقال تعالى: {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ} [الحديد:18]، وقال تعالى: {وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:280].

وأشار أن الصدقة لمن يعي قدرها من أقصر الطرق وأنجزها نحو الفوز برضا الرحمن عز وجل، كما لها بريق السحر في قذف حب المتصدق في نفوس المسلمين ومنّ الله عليه بالسعة والبركة، والتصدق هنا كما يقول العلماء نوعان: الأول: صدقة الاحتساب: كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم "ما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة، وما أطعمت ولدك فهو لك صدقة، وما أطعمت خادمك فهو لك صدقة، وما أطعمت نفسك فهو لك صدقة" (مسلم). والثاني: صدقة البذل: كما جاء في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول" (مسلم).

أما عن فضل الصدقة في رمضان فأوضح أن شأنها عظيم وجليل إذ أن لها ميزات لا تتوفر في بقية شهور العام، وذلك إما لشرف الزمان كونها في أفضل شهور العام، أو لما تمثله من قيمة للمعطى لهن خاصة وأن بها إعانة للفقراء على الصيام والقيام، ولهذا منزلة عظيمة.

ولذلك فإن جزاء من  فطر صائما وتصدق عليه مثل أجره إن لم يزد عليه،  كما جاء عن زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا " (الترمذي)، ولهذا يجود الله على عباده في هذا الشهر بالرحمة والمغفرة، قال صلى الله عليه وسلم: "إن في الجنة غرفًا، يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها؛ أعدها الله لمن ألان الكلام، وأطعم الطعام، وتابع الصيام، وصلى بالليل والناس نيام" ( البخاري)

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
دورة تعليمية للسيدات في القرآن في الجامعة الإسلامية الباكستانية
ستنظم الجامعة الإسلامية الدولية في العاصمة الباكستانية "إسلام أباد"، دورة تعليمية في القرآن، والحديث، والتعاليم الإسلامية للأکادیمیات وتعدّ هذه الدورة الـ 36 من سلسلة الدورات التعليمية الإسلامية للسیدات المدرسات في الجامعات الباکستانية.
رئيس وزراء ماليزيا یطالب بالاهتمام بترجمة القرآن
قال رئیس وزراء مالیزیا "مهاتیر محمد" ان قراءة القرآن وفهمه السبیل الوحید لتطبیق تعالیم الدین الإسلامی في الحیاة الیومیة، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بترجمة القرآن.
المغرب: تکریم الفائزين بجائزة "الملك السادس" الدولية للقرآن
ترأس الملك محمد السادس بمسجد "حسان" بمدينة "الرباط" المغربية، مساء الاثنين 19 نوفمبر الجاري، حفلاً سلّم من خلاله 8 جوائز في القرآن والفكر الإسلامي والخط والزخرفة
من فضائل الحج المبرور
الحج لم يكن فقط ركنا من أركان الإسلام الخمس، بل له من الفضل والمكانة ما يجعله في قائمة العبادات التي تقرب بين العبد وربه، وتفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الخالق والمخلوق، وبعيدًا عما يثار ما بين الحين والآخر من بعض العلمانيين والمستشرقين بشأن التقليل من هذه الفريضة والعزف على وتر تنحيتها من جدول أعمال اهتمامات المسلمين في شتى بقاع الأرض يبقى للحج قدسيته ومكانته العظيمة.
د الصبان: العلماء 3 أنواع وتصدر غير المتخصصين للدعوة تلصص
أوضح الدكتور عبد الله الصبان ،أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر، أن هناك ضوابط في منظومة تطوير الخطاب الديني بدلا من العشوائية التي تضر بالدعوة وتخدم أعداء الدين، لافتًا إلى أن الأمة ليست بحاجة لمن يطلب منها تجديد الخطاب الديني لأن المسلمون مأمورين بالتجديد من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
حرمة الكذب والافتراء والإفساد وإشاعة الفوضى.. خطبة الجمعة بمصر
ركزت خطبة الجمعة أمس بمساجد جمهورية مصر العربية على مخاطر الكذب وحرمة الافتراء، وضرورة تحري الصدق والحقيقة دون الانصياع إلى الشائعات التي تستهدف تقويض المجتمع المسلم.
12345678910
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م