عميد شريعة الأزهر: لم يحفل دين بالعمل مثلما حفل الإسلام
|
عماد عنان - القاهرة
أضيف فى 1439/08/20 الموافق 2018/05/06 - 09:20 ص

 

أكد  الأستاذ الدكتور عبد الحليم منصور، أستاذ الفقه المقارن وعميد كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، أنه لم يحفل دين بالعمل ، وإتقانه ، مثلما حفل الإسلام ، ففي كثير من الآيات يصدر الأمر من الشارع الحكيم بصيغة الأمر المفيدة للوجوب حيث لا صارف، من ذلك مثلا قوله تعالى :} وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ { (التوبة :105) ويقول عز وجل :} فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ { (الجمعة :10)

وأضاف فضيلته في مقاله المنشور على صفحته الرسمية أن الأمة الآن بحاجة إلى استبدال الروح المنهزمة، بروح أكثر إيجابية ، أكثر طاقة ، روح وثابة ، روح راغبة في التطور ، ومنافسة كل من حولنا ، فالمسلون ليسوا أقل قدرة ، ولا ذكاء ، ولا إرادة ، ولا طاقة من كل شعوب العالم ، غير أن ما يحتاجون إليه هو روح جديدة، وتابع "نحتاج من يبعث فينا الأمل من جديد ، نحتاج أن نغير كثيرا من سلوكياتنا ، وقناعاتنا ، ونعود أكثر قوة وإرادة ورغبة في النهوض"

كما أشار إلى أن أمة الإسلام هي أمة الصناعة ومن يقرأ في سورة الحديد قوله تعالى } وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز{ يعلم ويدرك أن هذا إشارة إلى أهمية الصناعات التي تقوم على الحديد ومدى المنافع التي يمكن أن تحققها هذه الصناعات للمجتمع المسلم.

وأوضح أن كلمة العمل الواردة في كثير من آي الذكر الحكيم تشمل العمل بمعناه الواسع ، الذي هو العبادة ، والسعي على الرزق معنا ، والضرب في الأرض لاستخراج كنوزها ، بغية في إعمار الكون على النحو الذي يحقق الخلافة عن الله عز وجل على النحو المأمول ، قال تعالى } إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا { وقال عز وجل } والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات { وكلمة العمل الصالح تعني كل عمل صالح أتقنه صاحبه سواء كان في الصناعة أو الزراعة أو التجارة أو العلم أو العبادة فكل ذلك داخل في نطاق العمل الصالح ، ولكن أين نحن من كل ذلك ؟ !!

وأختتم عميد كلية الشريعة بالأزهر مقاله بأن أمة الإسلام هي أمة إتقان العمل ، أمة الجودة الشاملة في كل شيء ، قال عليه الصلاة والسلام :" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه "(الترمذي)، والنصوص من الكتاب والسنة ما أكثرها ، وما أكثر ما تدعو إليه من إتقان العمل ، ولكن الكل يتقاعس ، ولا أحد يعمل ، مع أن العمل قرين الإيمان.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الصحة السعودية: لا أمراض وبائية بين المعتمرين
أوضحت وزارة الصحة أنه لم تسجل حتى الآن - ولله الحمد - أي أمراض وبائية بين المعتمرين، وأن الوضع الصحي مطمئن بفضل من الله.
السعودية: وزارة العدل تطلق خدمة كتابات العدل المتنقّلة في مكة المكرمة
تستهدف كبار السن وذوي الإعاقات ونزلاء المستشفيات ودور الرعاية
مستوطنون يقتحمون باحات الاقصى بحراسة شرطة الاحتلال
جدد مستوطنون متطرفون صباح اليوم الخميس، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
هل رمضان يزيد وينقص؟
قال الدكتور أيهاب الشريف، عضو الجمعية السلفية في مصر، إن رمضان يزيد وينقص، مشيرًا أنه لا يقصد المعنى الفقهي في زيادة الشهر ونقصانه، وإنما المعنى الإيماني المرتبط بقاعدة أهل السُّنة والجماعة: "الإيمان يزيد وينقص".
التسامح والصفح الجميل من أجلِّ صور الأخلاق في رمضان
مع قدوم شهر رمضان، نستحضر سويًا بعضا من سننه وآدابه، والتي يأتي على رأسها التحلي بالأخلاق الكريمة والتعامل مع الناس برفق ولين، وأن يكون المسلم الصائم في قضاء حوائج الناس قدر استطاعته، ومع الخطوات السريعة التي يخطوها الشهر نحو نهايته يجب على كل مسلم أن يقتنص الفرصة وأن يعوض ما فاته وأن يلحق بركب التائبين المغفور لهم في هذا الشهر.
باحثة مغربية: تصفيد الشياطين في رمضان ثابت في السنة والحكم منه كثيرة
أكدت الدكتورة جميلة زيان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بالممكلة المغربية، أن مسألة تصفيد الشياطين في شهر رمضان من الأمور الثابتة في عدد من الأحاديث النبوية الصحيحية، منها ما جاء في " الصحيحين " ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ " (البخاري)، وفي رواية لمسلم: "وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ" .
1234567
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م