وكيل الأزهر: مطالبة الغرب تجميد آيات في القرآن جهل فاضح
|
عماد عنان - القاهرة
أضيف فى 1439/08/12 الموافق 2018/04/28 - 01:19 م

 

 

استنكر الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، مطالب ما يقرب من 300 شخصية فرنسية بحذف عدد من الآيات التي تدعو للجهاد في القرآن الكريم، مشيرًا أن مثل هذه المطالب غير مبررة وغير مقبولة وهي والعدم سواء.

وقال شومان في تصريحات له ، إن هذه المطالبات تدل على جهل مطبق لديهم على أفضل تقدير ، فليس لدينا آيات تأمر بقتل أحد من دون ارتكاب جريمة من الجرائم الموجبة لقتل الفاعل كقتل الغير عمدا ، أو رفع السلاح لقتالنا ، ولسنا مسئولين عن عدم فهم الآخرين لمعاني الآيات وأخذهم بظاهرها دون الرجوع إلى تفاسير العلماء لها ، فما ظنه هؤلاء آيات تنادي بقتلهم هي آيات سلام في حقيقتها.

وأضاف أن آيات القتال كلها واردة في إطار رد العدوان إذا وقع علينا وليس إيقاعه على الغير ، وهذا مبدأ لا خلاف حوله حتى بين المطالبين بتجميد هذه الآيات ، فكل الأديان وحتى التشريعات الوضعية تقر حق الدفاع عن النفس والوطن والعرض وغيرها من صور الاعتداء ، وحتى الأمر بإعداد القوة لإرهاب المعادين في قوله -تعالى- } وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ...{ هي في حقيقتها آية سلام،لأن من يفكر في حربنا إذا اطلع على قوتنا خاف من مواجهتنا فامتنع عن الاعتداء علينا فامتنع عن قتالنا ونحن لا نقاتله طالما سالمنا،فكان إعداد القوة والتسلح بها مانعا للحرب بيننا وبينهم ..

وتابع : ليفهم هؤلاء كتاب الله فهما صحيحا ، أما إذا اعتمدوا على فهمهم المغلوط فليذهبوا بفهمهم ومطالبتهم إلى الجحيم.

من جانبه قال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المذكرة التي قدمها الفرنسيون بزعم معاداة السامية، تعد تطرف فكري ضد الدين الإسلامي، متابعًا أن جميع الأديان السماوية تتبرأ من التطرف الديني والنزعات الشيطانية.

وأضاف «عمران»، في مداخلة هاتفية برنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «ten»، أن هذه المطالب لا تنفصل عن الصورة العامة التي يمر بها العالم من التطرف، موضحًا أن العالم يعاني من ظاهرة المتطرفين الإسلامين، وأيضًا هناك متطرفين معادين للإسلام.

وتابع: المطالبين بحذف آيات من القرآن الكريم هم مظهر للمتطرفين الذين يعتدون على الأديان في العالم، ويعتدوا على الناس في الشوارع في أوروبا بمزاعم دينية، وهذا مؤشر يوضح أن العالم في خطر».

 

وأشار إلى أن المذكرة بمثابة دعوة ملحة لكل عقلاء العالم، للتفكير بطريقة واعية وعلمية، مشيرًا إلى وجود نصوص يمكن تطبيقها بطريقة خاطئة، وفقًا لتفسيرها في كل الأديان.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
"واس" تدشن أيقونتين لنقل حج 1439هـ بـ 5 لغات وأخرى لصور الحج
دشنت وكالة الأنباء السعودية "واس" أيقونتين على موقعها الإلكتروني، الأولى خصصتها للبث الإخباري متنوع القوالب بخمس لغات عن تفاصيل حج 1439هـ، وتحركات حجاج بيت الله الحرام، والثانية لبث صور فوتوغرافية احترافية تجسد دلالات المشهد لرحلة الحج العظيمة منذ لحظة وصولهم إلى المملكة عبر منافذها الجوية، والبحرية، والبرية حتى مغادرتهم سالمين بإذن الله.
د.المطلق: يجوز للمعتدة فترة الحداد الخروج لقضاء حوائجها.. بشرط
قال لا يريد الإسلام تعذيب المتوفى عنها زوجها، وإنما إبراء الرحم وإظهار حق الزوج على زوجته ومراعاة شعور أهله
السديس: نقلة نوعية للحرمين الشريفين بعد موسم الحج
أقامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي اللقاء الإعلامي السنوي، والذي يتم فيه استضافة نخبة من الإعلاميين في وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، وذلك بحضور الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.
من فضائل الحج المبرور
الحج لم يكن فقط ركنا من أركان الإسلام الخمس، بل له من الفضل والمكانة ما يجعله في قائمة العبادات التي تقرب بين العبد وربه، وتفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الخالق والمخلوق، وبعيدًا عما يثار ما بين الحين والآخر من بعض العلمانيين والمستشرقين بشأن التقليل من هذه الفريضة والعزف على وتر تنحيتها من جدول أعمال اهتمامات المسلمين في شتى بقاع الأرض يبقى للحج قدسيته ومكانته العظيمة.
د الصبان: العلماء 3 أنواع وتصدر غير المتخصصين للدعوة تلصص
أوضح الدكتور عبد الله الصبان ،أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر، أن هناك ضوابط في منظومة تطوير الخطاب الديني بدلا من العشوائية التي تضر بالدعوة وتخدم أعداء الدين، لافتًا إلى أن الأمة ليست بحاجة لمن يطلب منها تجديد الخطاب الديني لأن المسلمون مأمورين بالتجديد من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
حرمة الكذب والافتراء والإفساد وإشاعة الفوضى.. خطبة الجمعة بمصر
ركزت خطبة الجمعة أمس بمساجد جمهورية مصر العربية على مخاطر الكذب وحرمة الافتراء، وضرورة تحري الصدق والحقيقة دون الانصياع إلى الشائعات التي تستهدف تقويض المجتمع المسلم.
12345678910
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م