وكيل الأزهر: مطالبة الغرب تجميد آيات في القرآن جهل فاضح
|
عماد عنان - القاهرة
أضيف فى 1439/08/12 الموافق 2018/04/28 - 01:19 م

 

 

استنكر الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، مطالب ما يقرب من 300 شخصية فرنسية بحذف عدد من الآيات التي تدعو للجهاد في القرآن الكريم، مشيرًا أن مثل هذه المطالب غير مبررة وغير مقبولة وهي والعدم سواء.

وقال شومان في تصريحات له ، إن هذه المطالبات تدل على جهل مطبق لديهم على أفضل تقدير ، فليس لدينا آيات تأمر بقتل أحد من دون ارتكاب جريمة من الجرائم الموجبة لقتل الفاعل كقتل الغير عمدا ، أو رفع السلاح لقتالنا ، ولسنا مسئولين عن عدم فهم الآخرين لمعاني الآيات وأخذهم بظاهرها دون الرجوع إلى تفاسير العلماء لها ، فما ظنه هؤلاء آيات تنادي بقتلهم هي آيات سلام في حقيقتها.

وأضاف أن آيات القتال كلها واردة في إطار رد العدوان إذا وقع علينا وليس إيقاعه على الغير ، وهذا مبدأ لا خلاف حوله حتى بين المطالبين بتجميد هذه الآيات ، فكل الأديان وحتى التشريعات الوضعية تقر حق الدفاع عن النفس والوطن والعرض وغيرها من صور الاعتداء ، وحتى الأمر بإعداد القوة لإرهاب المعادين في قوله -تعالى- } وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ...{ هي في حقيقتها آية سلام،لأن من يفكر في حربنا إذا اطلع على قوتنا خاف من مواجهتنا فامتنع عن الاعتداء علينا فامتنع عن قتالنا ونحن لا نقاتله طالما سالمنا،فكان إعداد القوة والتسلح بها مانعا للحرب بيننا وبينهم ..

وتابع : ليفهم هؤلاء كتاب الله فهما صحيحا ، أما إذا اعتمدوا على فهمهم المغلوط فليذهبوا بفهمهم ومطالبتهم إلى الجحيم.

من جانبه قال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المذكرة التي قدمها الفرنسيون بزعم معاداة السامية، تعد تطرف فكري ضد الدين الإسلامي، متابعًا أن جميع الأديان السماوية تتبرأ من التطرف الديني والنزعات الشيطانية.

وأضاف «عمران»، في مداخلة هاتفية برنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «ten»، أن هذه المطالب لا تنفصل عن الصورة العامة التي يمر بها العالم من التطرف، موضحًا أن العالم يعاني من ظاهرة المتطرفين الإسلامين، وأيضًا هناك متطرفين معادين للإسلام.

وتابع: المطالبين بحذف آيات من القرآن الكريم هم مظهر للمتطرفين الذين يعتدون على الأديان في العالم، ويعتدوا على الناس في الشوارع في أوروبا بمزاعم دينية، وهذا مؤشر يوضح أن العالم في خطر».

 

وأشار إلى أن المذكرة بمثابة دعوة ملحة لكل عقلاء العالم، للتفكير بطريقة واعية وعلمية، مشيرًا إلى وجود نصوص يمكن تطبيقها بطريقة خاطئة، وفقًا لتفسيرها في كل الأديان.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الصحة السعودية: لا أمراض وبائية بين المعتمرين
أوضحت وزارة الصحة أنه لم تسجل حتى الآن - ولله الحمد - أي أمراض وبائية بين المعتمرين، وأن الوضع الصحي مطمئن بفضل من الله.
السعودية: وزارة العدل تطلق خدمة كتابات العدل المتنقّلة في مكة المكرمة
تستهدف كبار السن وذوي الإعاقات ونزلاء المستشفيات ودور الرعاية
مستوطنون يقتحمون باحات الاقصى بحراسة شرطة الاحتلال
جدد مستوطنون متطرفون صباح اليوم الخميس، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
هل رمضان يزيد وينقص؟
قال الدكتور أيهاب الشريف، عضو الجمعية السلفية في مصر، إن رمضان يزيد وينقص، مشيرًا أنه لا يقصد المعنى الفقهي في زيادة الشهر ونقصانه، وإنما المعنى الإيماني المرتبط بقاعدة أهل السُّنة والجماعة: "الإيمان يزيد وينقص".
التسامح والصفح الجميل من أجلِّ صور الأخلاق في رمضان
مع قدوم شهر رمضان، نستحضر سويًا بعضا من سننه وآدابه، والتي يأتي على رأسها التحلي بالأخلاق الكريمة والتعامل مع الناس برفق ولين، وأن يكون المسلم الصائم في قضاء حوائج الناس قدر استطاعته، ومع الخطوات السريعة التي يخطوها الشهر نحو نهايته يجب على كل مسلم أن يقتنص الفرصة وأن يعوض ما فاته وأن يلحق بركب التائبين المغفور لهم في هذا الشهر.
باحثة مغربية: تصفيد الشياطين في رمضان ثابت في السنة والحكم منه كثيرة
أكدت الدكتورة جميلة زيان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بالممكلة المغربية، أن مسألة تصفيد الشياطين في شهر رمضان من الأمور الثابتة في عدد من الأحاديث النبوية الصحيحية، منها ما جاء في " الصحيحين " ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ " (البخاري)، وفي رواية لمسلم: "وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ" .
1234567
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م