متن العشماويَّة.
|
الملتقى الفقهي: قاسم عبدالواحد
أضيف فى 1439/06/23 الموافق 2018/03/11 - 04:40 م

الحمد لله ربّ العالمين, والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, سيدنا ونبينا محمد الأمين, وعلى آله وصحبه أجمعين.

فإنّ هذا المتن من المتون العلميّة النّفيسة, ومن الكتب المعتمدة لدى السَّادة المالكيَّة, اعتنى به المالكيّيون اعتناء بليغًا, وأفردوا له شروحات وتعليقات ومنظومات, ممّا يدل على أنّ الكتاب مهمّ لديهم ومقبول.

مميّزات الكتاب: امتاز الكتاب بمميِّزات عديدة, نذكر منها ما يلي:

أوّلاً: أنه مؤلّف في المسائل المهمّة المتعلّقة بالعبادات خاصّة دون غيرها من أبواب الفقه الإسلامي.

ثانيًا: أنّه متن لطيف, صغير الحجم, سهل الحفظ والاستيعاب.

ثالثًا: سهولة عبارة المؤلّف, وبعده عن الاطناب المملّ.

رابعًا: أنّه مع صغر حجم هذا المتن, وكونه غير جامع لجميع أبواب الفقه, فقد لقي عناية كبيرة لدى السّادة المالكية, وعدّوه من المتون الفقهية المهمّة الصّالحة للخدمة العلميّة, فأفنوا أعمارهم وأوقاتهم في شرحه والتعليق عليه, واهتموا باختصاره في المنظومات العلمية اليافعة.

ترجمة موجزة عن المؤلِّف:

هو العلامة عبد الباري بن أحمد بن عبد الغني بن عتيق بن الشيخ سعيد بن الشيخ حسن, أبو النجا العشماوي القاهري الأزهري المالكي, من علماء المالكية في القرن العاشر الهجري[1].

مكانة هذا المتن عند السادة المالكية:

يقول في ذلك أبو عاصم الجزائري المالكي: متن العشماوية لعبد الباري العشماوي المصري: هو أحد المتون المشهورة المتداولة كثيراً، جاء في حوالي ثلاثين صفحة مبتدئاً بباب الصلاة، وقد شرحه خلق كثير[2].

سبب تأليفه لهذا المتن:

ذكر المؤلّف الباعث الحثيث الذي دعاه إلى جمع وتأليف هذا المتن؛ وهو أنّه نتيجة جوابه لطلب أهل عصره منه ذلك, وفي ذلك يقول:

سألني بعض الأصدقاء أن أعمل مقدمة في الفقه على مذهب الإمام مالك بن أنس – رحمه الله تعالى - فأجبته إلى ذلك؛ راجيا للثواب[3].

مشايخه وتلاميذه.

لم نقف على من ذكر شيوخه وتلاميذه, إلا أنّ أبا الخير محمد بن عبد الرحمن السخاوي, صاحب كتاب الضوء اللامع لأهل القرن التاسع, المتوفي سنة 902هــــ, صرّح بأنّ عبد الباري صاحب متن العشماويّة من تلاميذه[4].

من شروح العشماويّة.

لقد اعتنى العلماء بمتن العشماوية, وأفردوا له تعليقات وشروحات, من أهمها ما يلي:

الأوّل: المحاسن البهية شرح متن العشماوية, تأليف: العلامة المحقق أبي محمَّد عبد المجيد الشرنوبي الأزهري, أخذ عن جلة من علماء الأزهر, له تآليف أخرى – غير المحاسن البهية - رزق فيها القبول منها؛ شرح مختصر البخاري لابن أبي جمرة, وشرح الأرْبعين النووية, واختصر الشمائل المحمدية, والكواكب الدرية على متن العزية, وتقريب المعاني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني, توفي سنة 1348هــــ[5].

الثَّاني: الجواهر الزكية في حل ألفاظ العشماوية, تأليف: العلامة أحمد بن تركي بن أحمد المنشليلي: إمام فاضل، من فقهاء المالكية, نسبته إلى منشليل في غربية مصر, له حواش وشروح غير هذا الشرح، منها: شرح على المنظومة الجزائرية في التوحيد, توفي بالقاهرة سنة: 979هــــــ[6].

حواشي الجواهر الزكية:

الأولى: حاشية على شرح ابن تركي على العشماوية؛ تأليف: العلامة محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر بن عبد العزيز السنباوي الأزهري، المعروف بالأمير: عالم بالعربية، من فقهاء المالكية, ولد في ناحية سنبو بمصر سنة 1154هــــ, وتعلّم في الأزهر الشريف, اشتهر بالأمير؛ لأنّ جدّه أحمد كانت له إمرة في الصعيد، وأصله من المغرب, أكثر كتبه حواش وشروح أشهرها: حاشية على مغني اللبيب لابن هشام, والإكليل شرح مختصر خليل, توفي بالقاهرة سنة 1232هــــ[7].

الثانية: حاشية سنية وتحقيقات بهية على الجواهر الزكية في حل الفاظ العشماوية؛ تأليف: العلامة يوسف بن سعيد بن اسماعيل الصفتي المالكي.

الثالثة: الحاشية المرضية على ابن تركي والعشماوية, تأليف الشيخ محمد بن احمد بن الخربتاوى المالكي, فرغ من تأليفها سنة 1201هــــ[8].

الشرح الثَّالث: المنح الإلهية شرح المقدمة العشماوية في الفقه, تأليف: العلامة محمد بن محمد بن أحمد الفيشي؛ نسبته إلى فيشة, من قرى مصر؛ فقيه مالكي من أعيانهم, له شرح المقدمة العزّية في فقه مالك، فرغ من تأليفه سنة 922هــــ في تونس, توفي سنة 972هـــ[9]. 

الشرح الرابع: إتحاف ذوي الهمم العالية شرح متن العشماوية, تأليف: العلامة جمال الدين أبي اليسر عبد العزيز الغماري, المتوفي سنة 1338هـــــ[10].

من المنظومات الموضوعة لهذا المتن:

المنح السماوية بنظم العشماوية, تأليف: العلامة عبد اللطيف بن شرف الدين العشماوي, فقيه مالكي, توفي سنة 1086هــــ[11].

المراجع

[1]  الضوء اللامع لأهل القرن التاسع 4/23.

[2]  مصادر الفقه المالكي لأبي عاصم الجزائري ص: 13.

[3]  متن العشماوية في مذهب الإمام مالك ص: 2.

[4]  ينظر: الضوء اللامع لأهل القرن التاسع 4/23.

[5]  ينظر: شجرة النور الزكية في طبقات المالكية 1/589, الأعلام للزركلي 4/149.

[6]  الأعلام 1/106.

[7]  المصدر السَّابق 7/71.

[8]  معجم المطبوعات العربية والمعربة 2/1980.

[9]  الأعلام 7/59.

[10]  مصادر الفقه المالكي ص: 14.

[11]  الأعلام 4/59.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الشارقة: تكريم 58 حافظاً أتموا حفظ القرآن كاملاً
نظمت مؤسسة الشارقة للقرآن والسنة النبوية بمقرها في مدينة الشارقة حفلها السنوي لتكريم الحفاظ مع نهاية عام 2018 حيث بلغ عدد الحفاظ في مختلف مراكزها المنتشرة في ربوع إمارة الشارقة أكثر من 58 حافظا أتموا حفظ القرآن كاملاً.
مؤتمر إسلامي في مكة يحذر من تصدير الفتاوى خارج نطاقها الجغرافي
قال المؤتمر الإسلامي العالمي للوحدة الإسلامية إن لكل جهة أحوالها وأعرافها الخاصة بها التي تختلف بها الفتاوى والأحكام، داعيا إلى قصر العمل الموضوعي المتعلق بالشؤون الدينية الرسمية لكل دولة على جغرافيتها المكانية دون التدخل في شؤون غيرها.
وفاة الشيخ "العجلان" بعد أن أمضى 25 عامًا مدرسًا بالمسجد الحرام
توفي مساء أمس الثلاثاء، الشيخ محمد بن عبدالله العجلان المدرس في المسجد الحرام عن عمر يناهز الـ 80 عامًا، بعد معاناة طويلة مع المرض.
حكم لبس السّواد في التعزية.
فالتّعزية: هي التأسية لمن يصاب بمن يعزّ عليه, وحثه على الصبر؛ وهي من العزاء, وهو الصبر وترك التسخط, يقال: عزيت فلانًا: أي أمرته بالصبر.
الأفضل بين تكرار الحجّ والتصدّق بنفقته.
أوّلاً: فإنّه لا خلاف بين أهل العلم في فضل التنفل بالحج وتكراره, وأن ذلك من أفضل القربات, وأشرف الطاعات والعبادات, وأن الإكثار منه كفارة للخطايا والسيئات, ولقد كان من دأب السلف الصالح تكرار الحج؛ فقد روي أن طاووس –رحمه الله تعالى – حج أربعين حجة, قال ابن شوذب: شهدت جنازة طاووس بمكة سنة ست ومائة فسمعتهم يقولون رحمك الله ابا عبد الرحمن حج اربعين حجة رحمه الله[1]. وروي أن عطاء وسفيان بن عيينة - رحمهما الله تعالى – حجا سبعين حجة, قال ابن أبي ليلى: حج عطاء سبعين حجة وعاش مائة سنة[2].
إصدارة في النوازل في الحج للشّلعان.
فبين أيدينا في هذه الحلقة العلميّة سِفرٌ عظيم القدر, ثجَّاج النفع, غزير بالفوائد والفرائد؛ يطرق بابًا مهمًّا من الأبواب الفقهيّة؛ وهو النوازل في الحجّ, للمؤلّف: الدكتور عليّ بن ناصر الشلعان؛ عضو هيئة التدريس في كليّة الشريعة, بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة؛ الرياض.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م