كتاب الطّهارة من لسان العرب (4)
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1439/06/18 الموافق 2018/03/06 - 11:06 ص

 

(ثلاثة قروء)

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،

أمّا بعد،

فما نزال نبحث في "لسان العرب" مستقرين مفرداته، من أجل استخراج الدلالات اللغويّة لفقه الطهارة، في ظلّ ما بينّاه من الصلة الوثيقة بين اللغة والفقه.

وما نزال نتحرك في إطار مادة (الطُّهر من الحيض)، حيث تناولنا منها في الحلقة الماضية:

1/ معنى الحيض وتصريفاته.

2/ الأصل الحسّي لمادة الحيض.

أمّا في هذه الحلقة، فسوف تجيء المادة اللّغويّة، وسوف يجيء ترتيبها، في إطار هذا العنوان: (ثلاثة قروء)1، متضمّنةً العناصر التالية:

مقدمة:

[1] بيان معنى القرء.

[2] ثلاثة قروء أم ثلاثة أقراء؟

دلالات القروء في "لسان العرب":

[1] القرء بمعنى الجمع.

[2] القرء بمعنى اللفظ والإلقاء.

[3]-[6] القرء بمعنى: الوقت، الحمى، الغائب، البعيد.

العلاقة بين دلالات مادة "القرء" والحيض:

[1] الحيض مأخوذ من القرء بمعنى "الوقت".

[2] الحيض مأخوذٌ من القرء بمعنى الجمع.

[3] الحيض مأخوذ من القرء بمعنى "الغائب".

مقدمة:

[يقول الله تعالى في بيان عدّة المطلقات: {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ } [البقرة: 228]، وهاهنا سننشغل بذكر ما ورد في لسان العرب عن معنى "القُروء"]:

[1] بيان معنى القرء:

قالوا: (والقَرْءُ والقُرْءُ: الحَيْضُ).

[2] ثلاثة قروء أم ثلاثة أقراء:

[والقرء جمعه قروء على وزن فعول، ووزن فعول جمع للكثرة وليس للقلّة، و{ثلاثة قروء}، ليست كثيرة بل هي قليلة، فكان ينبغي أن يُستخدم معها جمع يكون للقلة، مثل: "أقراء"، في الفقرة التالية وقوفٌ عند هذه المسألة ]

قالوا: (وقُروءٌ، عَلَى فُعُول، وأَقْرُؤٌ، الأَخيرة عَنِ اللِّحْيَانِيِّ فِي أَدنى الْعَدَدِ، وَلَمْ يَعْرِفْ سِيبَوَيْهِ أَقْراءً وَلَا أَقْرُؤاً. قَالَ: اسْتَغَنَوْا عَنْهُ بفُعُول.

وَفِي التَّنْزِيلِ: {ثَلاثَةَ قُرُوءٍ} أَراد ثلاثةَ أَقْراء مِنْ قُرُوء.

(وَقَالَ الأَصمعيُّ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {ثَلاثَةَ قُرُوءٍ}

قَالَ: جَاءَ هَذَا عَلَى غَيْرِ قِيَاسٍ، والقياسُ ثلاثةُ أَقْرُؤٍ. وَلَا يَجُوزُ أَن يُقَالَ ثلاثةُ فُلُوس، إِنما يُقَالُ ثلاثةُ أَفْلُسٍ، فَإِذَا كَثُرت فَهِيَ الفُلُوس، وَلَا يُقَالُ ثَلاثةُ رِجالٍ، وإنما هِيَ ثلاثةُ رَجْلةٍ، وَلَا يُقَالُ ثلاثةُ كِلاب، إِنَّمَا هِيَ ثلاثةُ أَكْلُبٍ. قَالَ أَبو حَاتِمٍ: وَالنَّحْوِيُّونَ قَالُوا فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {ثَلاثَةَ قُرُوءٍ} أَراد ثَلَاثَةً مِنَ القُرُوء.

دلالات القروء في "لسان العرب":

[القروء، جمعٌ مفرده: قَرء، والقرء الحيض. وقد ورد القرء في لسان العرب بست دلالاتٍ، هي : الجمع، الإلقاء (اللفظ)، الوقت، الغائب، البعيد،

فيما يلي نستعرض ما ورد عن هذه الدلالات:]

[1] القرء بمعنى الجمع:

[هنا يشترك القَرء مع القرآن في أصل معنى الجمع]

قالوا: (القُروء والأقراء، أصلُ مادّتها "قرأ").

(قرأ القُرآن: التَّنْزِيلُ الْعَزِيزُ، قَرَأَهُ يَقْرَؤُهُ ويَقْرُؤُهُ، الأَخيرة عَنِ الزَّجَّاجِ، قَرْءاً وقِراءَةً وقُرآناً، الأُولى عَنِ اللِّحْيَانِيِّ، فَهُوَ مَقْرُوءٌ).

(وَمَعْنَى القُرآن مَعْنَى الْجَمْعِ، وَسُمِّيَ قُرْآناً لأَنه يَجْمَعُ السُّوَر، فيَضُمُّها. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ عَلَيْنا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ}، أَي جَمْعَه وقِراءَته).

(وقَرَأْتُ الشيءَ قُرْآناً: جَمَعْتُه وضَمَمْتُ بعضَه إِلَى بَعْضٍ. وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ: مَا قَرأَتْ هَذِهِ الناقةُ سَلىً قَطُّ، وَمَا قَرَأَتْ جَنِيناً قطُّ. أَي لَمْ يَضْطَمّ رَحِمُها على ولد، وأَنشد:

هِجانُ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأْ جَنِيناً).

[2] القرء بمعنى اللّفظ والإلقاء:

قالوا: (وَفِيهِ قَوْلٌ آخَرُ: لَمْ تقرأْ جَنِينًا أَي لَمْ تُلْقه).

(وَمَعْنَى قَرَأْتُ القُرآن: لَفَظْتُ بِهِ مَجْمُوعاً،  أَي أَلقيته).

(وَرَوَى الأَزهري عَنْ أَبي الْهَيْثَمِ أَنه قَالَ يُقَالُ: مَا قَرَأَتِ الناقةُ سَلًى قَطُّ، وَمَا قَرَأَتْ مَلْقُوحاً قَطُّ. قَالَ بَعْضُهُمْ: ....

وَقَالَ بَعْضُهُمْ: مَا أَسْقَطَتْ وَلَدًا قَطُّ أَي لَمْ تَحْمِلْ.).

(قَالَ: وَقَدْ تُحذف الْهَمْزَةُ مِنْهُ تَخْفِيفًا، فَيُقَالُ: قُرانٌ، وقَرَيْتُ، وقارٍ).

[3][4][5][6] القَرء بمعنى: الوقت، الحُمّى، الغائب، البعيد:

قالوا: (والقَرْءُ: الوَقْتُ).

(وَيُقَالُ للحُمَّى: قَرْءٌ، وَلِلْغَائِبِ: قَرْءٌ، وللبعِيد: قَرْءٌ).

و(أَقْرَأَتِ النُّجومُ إِذَا غابتْ).

العلاقة بين دلالات مادة "القَرء" والحيض:

[ورد منها ثلاث نتائج:]

[1] الحيض مأخوذ من القرء بمعنى "الوقت":

(والقَرْءُ والقُرْءُ: الحَيْضُ، والطُّهرُ ضِدّ. وَذَلِكَ أَنَّ القَرْء الْوَقْتُ، فَقَدْ يَكُونُ للحَيْض والطُّهر.

قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: القَرْءُ يَصْلُحُ لِلْحَيْضِ وَالطُّهْرِ.

أَبو عُبَيْدٍ: الأَقْراءُ: الحِيَضُ، والأَقْراء: الأَطْهار، وَقَدْ أَقْرَأَتِ المرأَةُ، فِي الأَمرين جَمِيعًا، وأَصله مِنْ دُنُوِّ وقْتِ الشَّيْءِ.

قَالَ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: القَرْء اسْمٌ لِلْوَقْت فَلَمَّا كَانَ الحَيْضُ يَجِيء لِوقتٍ، والطُّهر يَجِيءُ لوقْتٍ جَازَ أَن يَكُونَ الأَقْراء حِيَضاً وأَطْهاراً).

(وَيُقَالُ: قَرَأَتِ المرأَةُ: طَهُرت، وقَرَأَتْ: حاضَتْ).

[2] الحيض مأخوذٌ من القرء بمعنى الجمع:

(وَقَالَ أَبو إِسْحَاقَ: الَّذي عِنْدِي فِي حَقِيقَةِ هَذَا: أَنَّ القَرْءَ فِي اللُّغَةِ: الجَمْعُ. وأَنّ قَوْلَهُمْ قَرَيْتُ الْمَاءَ فِي الحَوْضِ، وإِن كَانَ قَدْ أُلْزِمَ الياءَ، فَهُوَ جَمَعْتُ، وقَرَأْتُ القُرآنَ: لَفَظْتُ بِهِ مَجْموعاً، والقِرْدُ يَقْرِي أَي يَجْمَعُ مَا يَأْكُلُ فِي فِيهِ، فإنَّما القَرْءُ اجْتماعُ الدَّمِ فِي الرَّحِمِ، وَذَلِكَ إِنَّمَا يَكُونُ فِي الطُّهر).

[3] الحيض مأخوذ من القرء بمعنى "الغائب":

قَالَ أبو عبيد: (وَأَظُنُّهُ مِنْ أَقْرَأَتِ النُّجومُ إِذَا غابتْ. وَالْجَمْعُ: أَقْراء. وَفِي الْحَدِيثِ: ((دَعي الصَّلاةَ أَيامَ أَقْرَائِكِ)).

نواصل في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى،

والحمد لله ربّ العالمين.

المراجع

1- لسان العرب (1/ 128 - 132).

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأوقاف المصرية تحي فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر
أكد الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف المصرية بالدقهلية أن الأوقاف أحيت فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر.
إقبال الطهاة الیابانیین علی تعلیم طبخ "الحلال"
تنظیم الألعاب الأولمبیة فی الیابان فرصة لمعرفة الطهي الإسلامي وأنواع ثقافة الأکل لمختلف الدول
جامعة جدة تبدأ استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم
فتحت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً، وتوجيه طاقاتهم نحو القرآن الكريم وحفظه، وإذكاء روح التنافس بينهم فيما هو مفيد ونافع.
أثر الجمع بين الصيام والقيام في تدبُّر القرآن
فإنّ للجمع بين الصّيام والقيام أثراً كبيراً في تدبُّر القرآن، ولكي يتبيّن لنا مبلغ هذا الأثر، نقف بدءاً عند الدّلالة الشّرعيّة لمفهومي الصّيام والقيام، ثمّ نُتبع ذلك بالنظر في العلاقة الجوهرية بينهما، وذلك من خلال الفقرات التالية:
علماء السّلف والصيام وقلّة الطعام
"قلت لأبي عبد الله -يعني الإمام أحمد-: يجد الرجل من قلبه رقة وهو شبع؟
متى ينبغي أن نعقد نيّة صيام شهر رمضان؟
فلا ريب في أنّ الإخلاص واستحضار النّية، في جميع الأٌقوال والأعمال الظاهرة والخفيّة، هو الأصل الكبير الّذي ينبغي أن تُبنى عليه عبوديّة المسلم لربّه جلّ وعلا، وذلك لِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ} [البينة: 5]. وَلِقَوْلِهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»[1]، وبناءً على هذا الأصل الكبير، اتّفق عامّة الفقهاء (عَلَى اشْتِرَاطِ النِّيَّةِ فِي الْعِبَادَاتِ)[2]، ولا ريب أنّ من أرفعِ هذه العباداتِ عبادةَ صوم شهر رمضان.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م