من فقهاء العصر: الشَّيخ الدكتور سامي الصُّقير
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1439/05/29 الموافق 2018/02/15 - 03:55 م

 

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسولِ الله، وعلى آله وصحبِه ومن والاه،

أمّا بعد،

فلئن كان فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين، قد تتلمذ على يدي الشيخ العلامة عبد الرحمن السعديّ –رحمهما الله تعالى- حتّى ورِثَ مكانه ومكانته في الجامع الكبير بمدينة عنيزة، وفي حركة الدعوة والتّعليم والإرشاد عموماً، فإنّ الشّيخ ابن عثيمين قد ورَّثَ علمه ومكانه ومكانته لنُخبةٍ من طلابه النُّجباء، الّذين نودُّ التّعريف بهم عبر هذه النّافذة.

فمن بين هؤلاء التلاميذ النّجباء، نقف في هذه الحلقة، مع فضيلة الشّيخ سامي الصُّقير، معرّفين بما تيسّر لنا من سيرته الذّاتيّة، وذلك عبر هذه الفقرات:

-تمهيد.

أولاً: مسيرة حياته العلميَّة.

ثانياً: مسيرة حياته العمليّة.

ثالثاً: النَّشاط الدعويّ والتعليميّ العام.

رابعاً: مُهِمّاتُ الإشراف الإداريّ والعلميّ.

خامساً: نتاجه العلميّ.

تمهيد:

وُلد فضيلة الشيخ والأستاذ الدكتور، سامي بن محمد بن عبد الله الصُّقير، بمدينة عنيزة، عام 1386هـ، في بيئةٍ علميّةٍ حضاريّة، ظلّت وما تزال أجواؤها معطّرةً بأريج العلم الشّرعيّ، الّذي نشره في ربوعها علماءُ أفذاذ، منهم فضيلة العلامة عبد الرَّحمن السّعديّ، وتليفضيلة الشيخ ابن عثيمين، ففي هذه البيئة الطيبة، وُلد وترعرع فضيلة الشيخ سامي الصّقير:

مسيرة حياته العلميَّة:

سارت مسيرة الشيخ سامي الصُّقير، في طلب العلم، عبر مراحل التّعليم النظاميّ العام: الابتدائية، والمتوسطة، والثّانويّة التي تخرّج فيها عام 1406هـ.

ثمّ التحق فضيلة الشيخ سامي، بكلية الشريعة وأصول الدِّين، بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم، التي تخرّج فيها عام 1410هـ.

ومن ثَمّ حصل على درجة الماجستير من كلية الشَّريعة في الرِّياض، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، عام 1417هـ.

ثم حصل على درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء، عام 1422هـ.

واتّسمت المسيرة العلميّة للشّيخ سامي، في مرحلة الطّلب بميزةٍ الجمع والتوحيد بين مسار التّعليم النّظاميّ، ومسار التّعليم في حلقة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله بجامع عنيزة الكبير، التي كان قد التحق بها في ختام مرحلة التّعليم النّظاميِّ المتوسطة، أي منذ عام 1403هـ، وممّا عمّق هذا الارتباط بين المسارين، أنّ شيخه فضيلة الشيخ ابن عثيمين كان كذلك مدرّساً بذات الكلية الجامعيّة، التي حصل منها على شهادة البكالوريوس عام 1410هـ، كما أُتيح للشيخ سامي أن ينهل من علوم كلٍّ من سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله، والعلامة عبد الله الغديّان، وذلك في غضون عامي 1411هـ و1412هـ، أثناء متابعته للدراسة المنهجية في مرحلة الماجستير، بالرّياض.

مسيرة حياته العمليّة:

من فضل الله عزّ وجلّ على فضيلة الشّيخ سامي الصُّقير، أن سارت مسيرةُ حياته العمليّة، في محراب العلم الشّرعيّ، وذلك في رحاب قسم الفقه، بكلية الشريعة، بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم، حيث تدرَّج فيها عبر الوظائف التّالية:

- معيداً بقسم الفقه، عام 1410هـ أي عقب تخرُّجه مباشرة.

- ثمّ عضواً بهيئة التدريس بقسم الفقه، عام 1422هـ.

- ثمّ أستاذاً في الفقه (بروفسور) عام 1434هـ.

النَّشاط الدعويّ والتعليميّ العام:

لفضيلة الشَّيخ سامي الصُّقير، نشاط دعويٌّ تعليميٌّ واسع، يتمحور حول دروسه التي يقيمُها بانتظام، انطلاقاً من ثلاثة مواقع:

- موقع الإمامة بجامع الشَّيخ ابن عثيمين، وهو الجامع الكبير بمدينة عنيزة، وذلك منذ عام 1421هـ.

- موقع التَّدريس بجامع الشَّيخ ابن عثيمين رحمه الله، منذ عام 1421هـ.

- موقع التدريس في المسجد الحرام، وذلك منذ عام 1434هـ.

وهو في هذه المواقع الثّلاث، يسير في خطى شيخه فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، هذا إلى جانب مشاركته في مختلف الدورات العلمية، وإلقاء الدّروس والمحاضرات داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.

مُهِمّاتُ الإشراف الإداريّ والعلميّ:

أُسندت إلى فضيلة الشيخ سامي الصُّقير المهمات التّالية:

- رئيس مجلس إدارة جمعيَّة تحفيظ القرآن الكريم الخيريَّة، في محافظة عنيزة.

- عضو مجلس الإدارة بمؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيريَّة.

- المشرف على رعاية شؤون طلبة العلم بجامع الشيخ ابن عثيمين رحمه الله.

- عضو اللجنة العلمية لكرسي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لأبحاث ودراسات الحرمين الشريفين.

- عضو هيئة الإشراف، على مجلة (القضائية) التي تصدر عن وزارة العدل في المملكة العربية السعودية.

- عضو الهيئة الإشرافيَّة لمجلة (الحرمان الشريفان) التي تصدر عن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

نتاجه العلميّ:

لفضيلة الشيخ سامي الصُّقير، نتاجٌ علميٌّ وافر، بحكم اضطلاعه بشرح أمّهات الكتب الفقهيّة، وتصدّيه للفتوى في شتّى القضايا والنوازل العصريّة.

أمّا كتبه المطبوعة حتّى تاريخه، فهي أربعة كتب:

1.  حاشية على الإقناع وشرحه؛ للشيخ: عبد الرحمن السعدي رحمه الله، تحقيق ودراسة.

2.حاشية على منتهى الإرادات وشرحه؛ للشيخ: عبد الرحمن السَّعدي رحمه الله ، تحقيق ودراسة.

3.    أحكام الحرم المكّيّ. "رسالة الماجستير".

4.  حاشية الخلوتي على منتهى الإرادات، تحقيق ودراسة "رسالة الدكتوراة".

أمّا مؤلّفاته الأخرى، فمنها:

1.       أحكام المبيت في مِنى.

2.   أحكام التعجُّل من مِنى.

3.   المصالحة على أكثر من المقدَّر شرعًا أو عُرفًا.

4.    العذر المُسقط للقيام في صلاة الفريضة.

5.   أحكام صيام السِّت من شوال.

6.    الطواف حال الخطبة في المسجد الحرام.

7.  الإمامة الكبرى "طُرق ثبوتها والأحكام المترتبة عليها".

8. المنهج الفقهيُّ للشيخ ابن عثيمين رحمه الله في طلاق الثَّلاث والطلاق في الحيض. (دراسة نظرية تطبيقية).

9.  المسائل التي خالف فيها صاحب زاد المستقنع المشهورَ من مذهب الإمام أحمد.

10. من أحكام الجنائز.

وفق الله فضيلة الشيخ سامي الصُّقير، ورفع درجته، ونفع بعلمه، وجزاه خيراً عن الإسلام والمسلمين.

مصادر التَّرجمة:

1/ موقع الشيخ سامي الصقير،

http://al-soger.com/

2/ تم تدقيق بعض المعلومات من فضيلة الشيخ سامي الصقير حفظه الله شفاهةً.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأوقاف المصرية تحي فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر
أكد الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف المصرية بالدقهلية أن الأوقاف أحيت فكرة الكتاتيب القرآنية على مستوى محافظات مصر.
إقبال الطهاة الیابانیین علی تعلیم طبخ "الحلال"
تنظیم الألعاب الأولمبیة فی الیابان فرصة لمعرفة الطهي الإسلامي وأنواع ثقافة الأکل لمختلف الدول
جامعة جدة تبدأ استقبال المشاركات في مسابقة القرآن الكريم
فتحت جامعة جدة ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم بمحافظة جدة باب استقبال المشاركات في المسابقة للدورة العاشرة لعام 1440هـ، والهادفة للارتقاء بمستوى طلاب وطالبات التعليم علمياً وتربوياً، وتوجيه طاقاتهم نحو القرآن الكريم وحفظه، وإذكاء روح التنافس بينهم فيما هو مفيد ونافع.
أثر الجمع بين الصيام والقيام في تدبُّر القرآن
فإنّ للجمع بين الصّيام والقيام أثراً كبيراً في تدبُّر القرآن، ولكي يتبيّن لنا مبلغ هذا الأثر، نقف بدءاً عند الدّلالة الشّرعيّة لمفهومي الصّيام والقيام، ثمّ نُتبع ذلك بالنظر في العلاقة الجوهرية بينهما، وذلك من خلال الفقرات التالية:
علماء السّلف والصيام وقلّة الطعام
"قلت لأبي عبد الله -يعني الإمام أحمد-: يجد الرجل من قلبه رقة وهو شبع؟
متى ينبغي أن نعقد نيّة صيام شهر رمضان؟
فلا ريب في أنّ الإخلاص واستحضار النّية، في جميع الأٌقوال والأعمال الظاهرة والخفيّة، هو الأصل الكبير الّذي ينبغي أن تُبنى عليه عبوديّة المسلم لربّه جلّ وعلا، وذلك لِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ} [البينة: 5]. وَلِقَوْلِهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»[1]، وبناءً على هذا الأصل الكبير، اتّفق عامّة الفقهاء (عَلَى اشْتِرَاطِ النِّيَّةِ فِي الْعِبَادَاتِ)[2]، ولا ريب أنّ من أرفعِ هذه العباداتِ عبادةَ صوم شهر رمضان.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م