التهديد بالطلاق يتنافى مع قدسية الحياة الزوجية
|
د. بسام الشطي*  الباحث سالم الحمر 
أضيف فى 1439/04/15 الموافق 2018/01/02 - 09:16 ص

 احترم الإسلام عقد الزوج وجعل له من الضمانات ما يحميه ويكفل له الاستمرار، ولكن شرع في نفس الوقت الطلاق كوسيلة لإنهاء الحياة الزوجية حين تستحيل العشرة بين الزوجين.

بعض الأزواج لا يتبعون مبادئ الشرع ويتخذون من الطلاق سلاحا ووسيلة للابتزاز أو التهديد لتنفيذ أهداف أو فرض شروط معينة سواء من جانب الزوج أو الزوجة.

فمتى يكون الطلاق وسيلة للاستغلال والابتزاز والتهديد؟ وما موقف الشرع ممن يسيئون استعمال رخصة الطلاق؟ وما الحكمة الشرعية التي شُرع من أجلها الطلاق؟

لا شك ان شرعية الطلاق مثل شرعية الزواج تماما فالزواج والطلاق يرتبط كل منهما بالآخر، بمعنى ان المسلم حين يتزوج يتزوج لحكمة ولحاجة، كذلك الطلاق شرع لحكمة ولحاجة.

ويوضح استاذ الفقه د ..بسام الشطي الحكمة من الطلاق وتشريعه فيقول: انه لا يحل استعمال الطلاق او التلفظ به الا فيما شرع من أجله، فحين يكون الزوجان على وفاق معا فلا يجوز التلفظ بكلمة الطلاق وذكرها لا على سبيل التهديد ولا على سبيل المزاح، فلا يحل ان تذكر كلمة الطلاق في بيت الزوجية من دون ضرورة لأن الطلاق شرع لحالات استثنائية وهو اشبه بمشرط الجراح والدواء المر الذي يأخذه الانسان في حالة الاضطرار، كذلك الطلاق شرع لحالات استثنائية وهو اشبه بمشرط الجراح والدواء المر الذي يأخذه الانسان في حالة الاضطرار، كذلك الطلاق شرع حين تستحيل الحياة الزوجية بين الزوجين، هنا يجب ان يقع ليحل المشاكل وهذه حالات استثنائية، فكما بين الرسول صلى الله عليه وسلم ان «أبغض الحلال عند الله الطلاق»، أما حين يستعمل الزوج مثلا كلمة الطلاق كثيرا في غير مجالها وفي غير الهدف الذي شرع من اجله من باب التهديد او الارهاب لزوجته فيقسم بالطلاق في كل وقت وفي كثير من الأمور اليومية العادية، وتكون النتيجة انه احيانا تقع منه أيمان تقضي على العلاقة الزوجية وتطلق زوجته بالفعل، وبعد ان تقع الطامة يندم الزوج ويسارع للعلماء ليعرف عاقبة ما ارتكبه، ويقول لم أقصد الطلاق أنا كنت أهدد فقط ويأتيه الجواب: لقد وقع الطلاق والسبب سوء استعمال يمين الطلاق.

تهديد مرفوض

ويشير د.الشطي الى انه قد يحدث نفس الامر من الزوجة احيانا فتهدد الزوج بانها ستطلب الطلاق وربما تذهب الى بيت أبيها مهددة بالطلاق كنوع من الضغط على الزوج ليستجيب لبعض مطالبها وكل هذه الامور حرام، فلم يشرع الطلاق من اجل ان يهدد الزوج زوجته ولا من أجل ان تضغط الزوجة على زوجها.

المعروف أساس العشرة

ونتأمل مع الباحث الشرعي سالم الحمر خطورة التهديد بالطلاق من خلال قوله سبحانه وتعالى (وقد أفضى بعضكم الى بعض وأخذن منكم ميثاقا غليظا)، لنفهم المعنى الذي اصبح من اجله عقد الزواج من أوثق العقود وأكثرها قداسة فكل من الزوجين قد أفضى بسره الى صاحبه وعرف من صاحبه ما لا يعرف عنه اقرب الاقربين، وفي ذلك يقول جل شأنه (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن).

ان الذي شرع الزواج حدد للزوجين منهج الحياة الزوجية فقال (وعاشروهن بالمعروف)، ان المعروف هو اساس العشرة بين الزوجين في حياة يجب ان تسودها المودة والرحمة لا الشقاق والاختلاف والتهديد بالطلاق واذا حدث خلاف بين الزوجين فلتكن معالجته بالحكمة وبالوفاق الذي لا يفسد للود قضية، فاذا غضب احد الزوجين فليعمل الآخر على ارضائه ومصالحته، مثلا بعض الأزواج يطمع فيما تملك زوجته من أموال وعقارات ويهدد الزوجة بالطلاق اذا لم تعطه ما يريد من اموال، وهذا أثم كبير وجرم عظيم لأن المرأة لها ذمتها المالية الخاصة بها التي قررها لها الإسلام.

سوء استعمال رخصة الطلاق

وفي بعض الحالات تهدد المرأة زوجها وتسيء العشرة وتطلب الطلاق اذا لم يستجب لها زوجها ويحقق لها مطلبها وتلك من امور الجاهلية لان الطلاق، كما يبين الحمر لا أهواء متحكمة والمفروض ان يتوخى الزوجان جانب اللين في المعاملة بحيث يتجنب كل منهما ان يغضب الآخر وان يعمل على استبقاء مودته، لذلك يجب ان يسدل كل واحد من الزوجين ثوب الاغضاء عن هفوات الآخر ويغض الطرف عن زلاته.

أبغض الحلال

ومتى يكون الطلاق ضروريا ولا مفر منه؟ الطلاق مشروع وأباحه الاسلام عند تعذر المعيشة بين الزوجين ومع ذلك هدد الذين يسيئون استغلال تلك الرخصة فرسولنا صلى الله عليه وسلم يقول: «أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة»، وهذا الحديث يدل ايضا على انه اذا اساء الرجل استعمال الطلاق او التلفظ به فحرام عليه رائحة الجنة، لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «ان الله لا يحب الذواقين والذواقات»، فلم يشرع الطلاق كوسيلة للتهديد وانما شرع لحماية المجتمع عند تعذر المعيشة بعد الوعظ الجميل والهجر في المضاجع والضرب بالسواك، ونحوه.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
رغم الاتفاق.. مسلمو الروهينغا يواصلون الفرار إلى بنغلاديش
يواصل مسلمو الروهينغا الفرار من ميانمار إلى بنغلاديش، وذلك رغم إعلان الدولتين البدء في إعادة اللاجئين إلى بلادهم، الأسبوع المقبل، وفق مسؤول بنغالي.
النائب العام السعودي يوجه بالقبض على شاب تحرش بفتاة «لفظياً»
وجه الشيخ سعود المعجب النائب العام السعودي، الجهات الأمنية، القاء القبض على شاب تحرش "لفظياً" بفتاة في أحد الاماكن العامة في المدينة المنورة.
رئيس هيئة مقاومة الاستيطان بفلسطين يدعو الأمة إلى دعم أهل المقدس
أكد الوزير وليد العساف، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بفلسطين، أن تغيير هوية مدينة القدس الشرقية تطلب من الكيان الصهيوني سلسلة من الإجراءات والقوانين ضد المدينة؛ من ضمنها اتباع سياسات اقتصادية واجتماعية طاردة للفلسطينيين العرب وتشجيع إحلال اليهود مكانهم، والسيطرة على المسجد الأقصى وتقاسمه مؤقتًا زمانيًّا ومكانيًّا، وسن قوانين وفتاوى لصالح اليهود؛ لتثبيت الرواية اليهودية التاريخية والدينية المزورة والمتناقضة مع الواقع والتاريخ.
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م