الشريم: زكاءُ النفس وتخليتُها من شوائب الكدر والغفلة من أعظم سنن الحياة
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1438/12/22 الموافق 2017/09/13 - 11:34 ص

حذر فضيلة الشيخ سعود الشريم، خطيب وإمام الحرم المكي، من إكثار المسلم في الحديث في كافة الموضوعات التي يعرفها والتي لا يعرفها، مشيرًا أن هذه الآفة هي أحد أسباب كثرة تعثر المسلمين في الأقوال والأفعال.

الشريم في تغريدة له على حسابه الشخصي على "تويتر" كتب يقول: ما كثُرَت عثرات الناس في أقوالهم وكتاباتهم إلا حين ظنوا أن بإمكانهم الحديثَ عن كل شيء،وقد قال الفاروق رضي الله عنه: "من كثر كلامه كثر سقطه".

وأضاف فضيلته أن "المجتمع الواعي مهما تنوعت آراءُ بنيه فإنهم يتفقون جميعا على أهمية أمنِه واستقراره،ويجعلون أمامهما سدّاً منيعاً ضد كل ما يَنقُبه أو يُصدّعُه" مناشدًا بتزكية النفس وتنقيتها من الشوائب بقوله" زكاءُ النفس وتخليتُها من شوائب الكدر والغفلة من أعظم سنن الحياة،ولا أدلَّ على ذلك من أن الله قال بعد أن أقسم أحد عشر قسما}قد أفلح من زكاها{"

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
السديس: الأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء
وقال معاليه: معاشر المسلمين: عاشت الأمة الإسلامية خلال أيام موسماً عظيماً وعيدًا سعيدًا كريماً، فها هو شهر الصيام وموسم العيد السعيد قد مَرَّ كلمحة بَرْق أو غمضة عَيْن, ولقد جاءت الشريعة بالأخوة والاعتصام، والتحذير من الفُرقة والانقسام، فالأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء وليس لأحد من أبناء الأمة أن يَشُقَّ عَصَاه، من أجل أهواءٍ شخصية أو أطماعٍ دُنيوية، أو تعصباتٍ حِزْبية، بل الأوجب الاعتصام بالجماعة، وحُسْنَ السمع للإمام والطاعة ويبرز ذلك في فُشُوِّ ظواهر خطيرة لها أثارها البالغة في توسيع هُوَّةِ الخلاف في الأمة وتقطيع جسدها الواحد إلى أوصال متناثرة وأشلاء متنافرة.
اتحاد جامعات العالم الإسلامي يشارك في المؤتمر الدولي حول الوسطية
يشارك اتحاد جامعات العالم الإسلامي في المؤتمر الدولي حول الوسطية والاعتدال، الذي سيعقد في مدينة بغداد خلال الفترة من 25 إلى 27 يونيو 2018.
أكثر من ملیون زائر من معتمري الخارج يودعون المدينة المنورة
بدأ زوار المدينة من المعتمرين القادمين من خارج المملكة في العودة لبلادهم عبر منفذ مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة، بعد أن قضوا أیاماً روحانیة في رحاب المسجد النبوي الشريف، خلال شھر رمضان المبارك 1439هـ ، وذلك بعد أن استقبلت المملكة منذ بدء موسم العمرة لهذا العام نحو سبعة ملايين معتمر ، قدموا من جميع أنحاء العالم.
د داوود: المداومة على الطاعة من علامات قبول الأعمال بعد رمضان
أكد الدكتور محمد محمد داود، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة قناة السويس، أن هناك علامات عدة لقبول العمل في رمضان، منها: الحسنه بعد الحسنه فإتيان المسلمون بعد رمضان بالطاعات , والقُربات والمحافظة عليها دليل على رضى الله عن العبد.
فقه الصيام وتهذيب النفس.. حلقة نقاشية للطلاب الوافدين بالقاهرة
واصل مجمع البحوث الإسلامية المصري، أمس الاثنين، الحلقات النقاشية التي ينظمها للطلاب الوافدين، ضمن الفعاليات الثقافية التي يعقدها بمدينة البعوث الإسلامية؛ حيث عقدت الجلسة النقاشية الخامسة تحت عنوان: "فقه الصيام..تهذيب للنفس وإصلاح للمجتمع"، وحاضر فيها د.عبدالفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بالقاهرة.
لماذا يفرح المسلمون بقدوم شهر رمضان؟
أسئلة عدة تفرض نفسها بقوة مع قدوم شهر رمضان كل عام، على رأسها: لماذا كل هذه الفرحة مع اقتراب شهر الصيام؟ لماذا كان سلفنا الصالح - رحمهم الله – يجلون قدوم هذا الشهر بهذه الكيفية حتى أنه قد روي عنهم أنهم كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر كي يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أخرى كي يتقبله منهم.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م