حكم نقل الأعضاء بعد وفاة الميت دماغياً
|
الملتقى الفقهي
أضيف فى 1438/10/08 الموافق 2017/07/02 - 09:27 ص

أجاب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - بما يلي:
المسلم محترم حيا وميتا ، والواجب عدم التعرض له بما يؤذيه أو يشوه خلقته ، ككسر عظمه وتقطيعه ، وقد جاء في الحديث :  كسر عظم الميت ككسره حيا  ويستدل به على عدم جواز التمثيل به لمصلحة الأحياء ، مثل أن يؤخذ قلبه أو كليته أو غير ذلك ؛ لأن ذلك أبلغ من كسر عظمه .
وقد وقع الخلاف بين العلماء في جواز التبرع بالأعضاء وقال بعضهم : إن في ذلك مصلحة للأحياء لكثرة أمراض الكلى وهذا فيه نظر ، والأقرب عندي أنه لا يجوز ؛ للحديث المذكور ، ولأن في ذلك تلاعبا بأعضاء الميت وامتهانا له ، والورثة قد يطمعون في المال ، ولا يبالون بحرمة الميت ، والورثة لا يرثون جسمه ، وإنما يرثون ماله فقط . والله ولي التوفيق .
[ من فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله ]
  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
رئيس زامبيا يعلّق عقوبة الإعدام تمهيدًا لإلغائها
أعلن رئيس غامبيا، آداما بارو، تعليق تنفيذ عقوبة الإعدام، في خطوة لتحسين صورة بلاده على الصعيد الدولي عقب عزل الرئيس السابق يحيى جامع، الذي حكم البلاد 22 عامًا.
الدورة الرابعة لمؤتمر وزراء العمل في" التعاون الإسلامي" الأربعاء بجدة
تستضيف المملكة العربية السعودية بمدينة جدة بعد غد الأربعاء الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء العمل في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بعنوان "وضع إستراتيجية مشتركة من أجل تطوير القوى العاملة" .
إيقاف كاتب سعودي غداة تصريحه بأن الآذان "يرعب" الناس
أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السعودية، اليوم الاثنين، ايقافها للكاتب السعودي، محمد السحيمي، وإحالته للتحقيق.
هل تشرع زيارة القبور للنساء؟
ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه لعن زائرات القبور من حديث ابن عباس ومن حديث أبي هريرة، ومن حديث حسان بن ثابت الأنصاري رضي الله عنهم جميعا. وأخذ العلماء من ذلك أن الزيارة للنساء محرمة. لأن اللعن لا يكون إلا على محرم، بل يدل على أنه من الكبائر. لأن العلماء ذكروا أن المعصية التي يكون فيها اللعن أو فيها وعيد تعتبر من الكبائر. فالصواب أن الزيارة من النساء للقبور محرمة لا مكروهة فقط. والسبب في ذلك والله أعلم أنهن في الغالب قليلات الصبر، فقد يحصل منهن من النياحة ونحوها ما ينافي الصبر الواجب وهن فتنة، فزيارتهن للقبور واتباعهن للجنائز قد يَفْتَتِنُ بهن الرجال وقد يَفْتَتِنَّ بالرجال، والشريعة الإسلامية الكاملة جاءت بسد الذرائع المفضية إلى الفساد والفتن، وذلك من رحمة الله بعباده، وقد صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: ((ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)) متفق على صحته. فوجب بذلك سد الذرائع المفضية إلى الفتنة المذكورة.. ومن ذلك ما جاءت به الشريعة المطهرة من تحريم تبرج النساء وخضوعهن بالقول للرجال وخلوة المرأة بالرجل غير المحرم وسفرها بلا محرم وكل ذلك من باب سد الذرائع المفضية إلى الفتنة بهن، وقول بعض الفقهاء: إنه استثني من ذلك قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه رضي الله عنهما - قول بلا دليل، والصواب أن المنع يعم الجميع، يعم جميع القبور حتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وحتى قبر صاحبيه رضي الله عنهما. وهذا هو المعتمد من حيث الدليل.
الحلف بغير الله
يقول سماحة الشيخ العلامة/عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى -
فتاوى حول موقف الزوجة من زوجها المتهاون بالصّلاة
فإنّ كثيراً من الزوجاتِ يُعانين من مشكلة أنّ أزواجهم لا يبالون بالصلاة ولا يُحافظون عليها، ومعلومٌ أنّ الصّلاة عمود الدّين، من أقامها فقد أقام الدين، ومن لم يقمها فقد هدمه، وعندئذٍ يثور السؤال حول موقف المرأة التي تعاني من هذه الوضعية، ماذا يجب عليها أن تفعل؟ فيما يلي نطّلع على بعض الفتاوى التي تضمنت مثل هذا السؤال، ممّا طُرح على سماحة الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله تعالى، عسى أن يكون في ذلك تنبيهٌ بالحكم الشرعيّ في هذه المسألة المهمة، والله الموفق.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م