عوامل الثبات على الطاعة بعد رمضان
|
المتلقي الفقهي – عماد عنان
أضيف فى 1438/10/06 الموافق 2017/06/30 - 07:03 م

"كيف تثبت على الطاعة بعد رمضان".. كان هذا عنوان مقال للباحث الشرعي، أحمد مكي، قدم من خلاله وصفة سحرية وروشتة إيمانية لمداومة العبد على الطاعة بعد انقضاء رمضان، فقد لوحظ أن كثيرًا من المسلمين ممن كانوا يحافظون على أنواع عديدة من الطاعات في رمضان كالذكر والصدقة والتبكير إلى الصلوات وغيرها، يهملون هذه الطاعات بعد انقضاء الشهر ولا يثبتون عليها ، وهذا الأمر إِنْ استمر له خطورته على إيمان العبد وخاتمته وآخرته.

الباحث في مقاله قسم الموضوع إلى قسمين:

الأول: الموانع التي تحول دون ثبات العبد على الطاعة، ومنها: طُولُ الْأَمَلِ : وحقيقته: الحرص على الدنيا والانكباب عليها، والحب لها والإعراض عن الآخرة، وقد حَذَّرنَا الله مِنْ هذا المرض الذي يتسبب قسوة القلب فقال } وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ {{الحديد:16}.

أما المانع الثاني فكان: التوسع في المباحات، فلا شك أن التوسع في المباحات من الطعام والشراب واللباس ونحوها سبب في التفريط في بعض الطاعات وعدم الثبات عليها. فهذا التوسع يورث الركون والنوم والراحة والدَّعَةَ، بل قد يجر إلى الوقوع في المكروهات، لِأَنَّ المباحات باب الشهوات، و ليس للشهوات حَدٌّ

المانع الثالث: الابتعاد عن الأجواء الإيمانية، فالإيمان يزيد وينقص، فإذا عَرَّضَ الْعَبْدُ نَفْسَهُ لأجواء الإباحية والفجور والتبرج والسفور أو انشغل قلبه على الدوام بالدنيا وأهلها نقص إيمانه وصعف، لذا بَيَّنَ النبي الكريم أَنَّ أحب البقاع إلى الله المساجد وأبغضها الأسواق ، وما ذلك إلا لِأَنَّ المساجد بيوت الطاعات، ومحل نزول الرحمات.

الثاني: العوامل التي تعين على الثبات على الطاعة، ومنها: الدعاء بالثبات، فمِنْ صفات عباد الرحمن أنهم يتوجهون إلى الله بالدعاء أَنْ يثبتهم على الطاعة و أَنْ لا يزيغ قلوبهم بعد إذ هداهم ، فهم يوقنون أَنَّ قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن يُصَرِّفُهَاكيف يشاء.

العامل الثاني: تنويع الطاعات والمسارعة إليها، فمِنْ رحمة الله عز وجل بنا أَنْ نَوَّعَ لنا العبادات لتأخذ النفس بما تستطيع منها، فمنها عبادات بدنية، ومالية وقولية وقلبية وقد أمر الله عز وجل بالتسابق إليها جميعا، وعدم التفريط في شيء منها.

العامل الثالث: التعلق بالمسجد وأهله، ففي التعلق بالمسجد وأهله ما يعين على الثبات على الطاعات، حيث المحافظة على صلاة الجماعة والصحبة الصالحة ودعاء الملائكة، وحلق العلم، وتوفيق الله وحفظه ورعايته. ونصوص الوحيين في ذلك كثيرة مشهورة،

العامل الرابع: مطالعة قصص الصالحين، ففيها النفع الكثير والاستفادة القيمة، فإن تلك القصص التي أوردها القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة لم تذكر للتسلية والسمر ولكن لننتفع ونتعظ بها. ومن منافعها تثبيت قلوب المؤمنين والمؤمنات والطائعين والطائعات، قال تعالى: } وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ { {هود:120}.

العامل الخامس: التطلع إلى ما عند الله من النعيم المقيم، فإِنَّ اليقين بالمعاد والجزاء يُسَهِّلُ على الانسان فعل الطاعات وترك المنكرات،مصداقا لقوله تعالى :}واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين * الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم إليه راجعون{{البقرة:45-46}،

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
سيدة تشكو عدم تنفيذ أحكام النفقة لها ووزير العدل يوجه بالتحقيق العاجل
بالفيديو:سيدة تشكو من عدم تنفيذ أحكام النفقة لها ووزير العدل يوجه بالتحقيق العاجل في قضيتها
في خطوة هي الأولى منذ 50 عاماً الاحتلال يمنع صلاة الجمعة في الأقصى
للجمعة الثانية على التوالي، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، في خطوة هي الأولى منذ 50 عاماً.
اختتام الدورة التأهيلية للشباب والفتيات المقبلين على الزواج بأبو عريش
اختتمت الجمعية الخيرية بمحافظة أبو عريش ، الدورة التدريبية التأهيلية للشباب والفتيات للمقبلين على الزواج ، واستمرت يومين ، وذلك في مقر الجمعية.
محاورة مع الدكتورة فاطمة الحوفي حول رمضان والمرأة
حثَّت الدكتورة فاطمة الحوفي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، النساء على الاستعداد لشهر رمضان، مشيرةً إلى أنه فرصة عظيمة تتجدّد مرّةً واحدةً كلّ عام، ليتجدّد فيها العهدُ بين العبد ومولاه.
نبش القبور الملاصقة للمنازل، هل هو جائز؟
في فتوى لها على موقعها الإلكترونيّ، حول نبش قبورٍ ملاصقةٍ للدور السكنية، قررت دار الإفتاء الأردنية أنه لا يجوز نبش القبور
هل يجوز الاقتراض من بنك ربويٍّ لبناء مسجد؟
رغًب الإسلام في بناء المساجد، ورَتِّبَ عليها الثواب الجزيل، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((من بنى مسجدا لله بنى الله له في الجنة مثله))(مسلم)، ومن ثمَّ فإن التقرب إلى الله ببناء المساجد من أعظم القربات.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م