حذف أبواب كاملة في الفقه في إطار خطة تطوير مناهج الأزهر
|
الملتقى الفقهي - صحف
أضيف فى 1438/07/22 الموافق 2017/04/19 - 08:28 ص

في ظل الهجوم المتواصل على مؤسسة الأزهر -بدعوى مسئوليتها عن تزايد ظاهرة التطرف في مصر بسبب المناهج التي يتم تدريسها- ما شكل نوعًا من الضغط على المؤسسة مشيخة وعلماء، ما دفعهم لإجراء بعض التعديلات على مناهج التعليم الأزهري بشكل كامل في شتى مراحل التعليم.
المطالب التي نادى بها أنصار فكرة تجديد الخطاب الديني، تمحورت في إعادة النظر في المسائل المتعلقة بالجهاد ومعاملة الكفار وأهل الكتاب، مع التركيز على القضايا التي تحث على المواطنة والمساواة وحسن التعامل مع غير المسلمين بصرف النظر عن الأحكام الواردة تفصيلا في تلك المسائل.
وطيلة السنوات الماضية عكف الأزهر على إعادة تنقيح تلك المناهج الدراسية من خلال تشكيل عدد من اللجان، وقد تم الانتهاء من أكثر من 90 % من عملية التنقيح والتطوير الذي تضمنته الكتب والمطبوعات الدراسية.
وبحسب ما هو منشور على موقع الأزهر فإن التطوير قد شمل حذف أبواب كاملة في مادة الفقه على المذاهب المختلفة، في بعض المسائل التي قيل إنها لا تتعلق بواقعنا المعاصر، كما تم ترحيل باب الجهاد من المرحلة الإعدادية إلى المرحلة الثانوية، فيما تم إقرار أبواب معينة في مادة الحديث الشريف، تتصل بالواقع، كما تم دمج بعض المواد مع بعضها كمواد الحديث والتفسير والتوحيد والسيرة، والتي كان لكل مادة منها كتاب مستقل، وقد تم دمجها في كتاب واحد وهو كتاب أصول الدين، كما تم إقرار تدريس مادة تعنى بالثقافة الإسلامية وضعها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وتتضمن العديد من القضايا التى تتصل بواقعنا، مع تنمية روح الانتماء للوطن، والرد على كل الأفكار الهدامة ومعالجة القضايا المعاصرة وتصحيح المفاهيم المغلوطة. كما تم التطوير في طريقة العرض والأسلوب.
وكيل الأزهر، عباس شومان، أشار إلى أنّ اللجنة المشكلة لمراجعة المناهج تكونت من مائة خبير من داخل الأزهر وخارجه، وأن عملية التطوير شملت جميع مقررات التعليم ما قبل الجامعي في الأزهر، بالإضافة لمراجعة مناهج جامعة الأزهر، والتي تضم 80 كلية، منوّها بأنه سيتم تقييم المناهج الدراسية كل ثلاث سنوات.

كما شمل التجديد أيضا تبسيط العبارات التراثية بعبارات معاصرة سهلة، وحذف الاستطرادات المطولة في الكتب، كما تم حذف بعض الأبواب التى لم تعد مرتبطة بالعصر، بالإضافة إلى ضم فروع العلم الواحد في مادة واحدة فى المرحلة الإعدادية، حيث جمعت المواد في مادة أصول الدين، واللغة العربية، والفقه، مع حذف المتون والإبقاء على الشرح المعاصر، وبالنسبة للمرحلة الثانوية فقد أبقى على المتون مع شرحها شرحا معاصرًا، وتم استبدال النصوص التي يمكن أن يؤولها المتشددون تأويلا خاطئا، واستبدلت بنصوص صريحة.
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الأزهر يرد على "السبسي": آيات المواريث بالقرآن لا تقبل الاجتهاد
أعرب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر عن رفضه لمقترح الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، حول المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وجواز زواج المرأة المسلمة من غير المسلم، الأمر الذي قوبل برفض شديد في الأوساط العربية والإسلامية.
تدشين غرفة عمليات لتقليل الزحام في الحج
كشف وكيل وزارة الحج لشؤون الحج، الدكتور حسين الشريف، عن تدشين غرفة عمليات موسعة؛ تتولى إدارة حشود ضيوف الرحمن، باتجاه جسر الجمرات، خلال أيام الحج، مشددا على ضرورة الالتزام بمواعيد التفويج؛ تفاديا للازدحام، والاختناقات في طرق الجمرات، وأروقة الجسر.
مغادرة أولى قوافل الحجاج من لبنان إلى الديار المقدسة
غادرت اليوم من بيروت الدفعة الأولى من القادمين لأداء مناسك الحج لهذا العام من اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين على متن الخطوط الجوية السعودية في بيروت عبر مطار رفيق الحريري الدولي، متوجهين إلى الديار المقدسة .
الأزهر يرد على "السبسي": آيات المواريث بالقرآن لا تقبل الاجتهاد
أعرب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر عن رفضه لمقترح الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، حول المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وجواز زواج المرأة المسلمة من غير المسلم، الأمر الذي قوبل برفض شديد في الأوساط العربية والإسلامية.
تدشين غرفة عمليات لتقليل الزحام في الحج
كشف وكيل وزارة الحج لشؤون الحج، الدكتور حسين الشريف، عن تدشين غرفة عمليات موسعة؛ تتولى إدارة حشود ضيوف الرحمن، باتجاه جسر الجمرات، خلال أيام الحج، مشددا على ضرورة الالتزام بمواعيد التفويج؛ تفاديا للازدحام، والاختناقات في طرق الجمرات، وأروقة الجسر.
ضمن برنامج (الاحتساب في تحصين الشباب) الهيئة توزع كتيبات توعوية للحج
وزعت إدارة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمسجد الحرام عددا من الكتيبات التوعوية والمنشورات الدينية.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م