حذف أبواب كاملة في الفقه في إطار خطة تطوير مناهج الأزهر
|
الملتقى الفقهي - صحف
أضيف فى 1438/07/22 الموافق 2017/04/19 - 08:28 ص

في ظل الهجوم المتواصل على مؤسسة الأزهر -بدعوى مسئوليتها عن تزايد ظاهرة التطرف في مصر بسبب المناهج التي يتم تدريسها- ما شكل نوعًا من الضغط على المؤسسة مشيخة وعلماء، ما دفعهم لإجراء بعض التعديلات على مناهج التعليم الأزهري بشكل كامل في شتى مراحل التعليم.
المطالب التي نادى بها أنصار فكرة تجديد الخطاب الديني، تمحورت في إعادة النظر في المسائل المتعلقة بالجهاد ومعاملة الكفار وأهل الكتاب، مع التركيز على القضايا التي تحث على المواطنة والمساواة وحسن التعامل مع غير المسلمين بصرف النظر عن الأحكام الواردة تفصيلا في تلك المسائل.
وطيلة السنوات الماضية عكف الأزهر على إعادة تنقيح تلك المناهج الدراسية من خلال تشكيل عدد من اللجان، وقد تم الانتهاء من أكثر من 90 % من عملية التنقيح والتطوير الذي تضمنته الكتب والمطبوعات الدراسية.
وبحسب ما هو منشور على موقع الأزهر فإن التطوير قد شمل حذف أبواب كاملة في مادة الفقه على المذاهب المختلفة، في بعض المسائل التي قيل إنها لا تتعلق بواقعنا المعاصر، كما تم ترحيل باب الجهاد من المرحلة الإعدادية إلى المرحلة الثانوية، فيما تم إقرار أبواب معينة في مادة الحديث الشريف، تتصل بالواقع، كما تم دمج بعض المواد مع بعضها كمواد الحديث والتفسير والتوحيد والسيرة، والتي كان لكل مادة منها كتاب مستقل، وقد تم دمجها في كتاب واحد وهو كتاب أصول الدين، كما تم إقرار تدريس مادة تعنى بالثقافة الإسلامية وضعها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وتتضمن العديد من القضايا التى تتصل بواقعنا، مع تنمية روح الانتماء للوطن، والرد على كل الأفكار الهدامة ومعالجة القضايا المعاصرة وتصحيح المفاهيم المغلوطة. كما تم التطوير في طريقة العرض والأسلوب.
وكيل الأزهر، عباس شومان، أشار إلى أنّ اللجنة المشكلة لمراجعة المناهج تكونت من مائة خبير من داخل الأزهر وخارجه، وأن عملية التطوير شملت جميع مقررات التعليم ما قبل الجامعي في الأزهر، بالإضافة لمراجعة مناهج جامعة الأزهر، والتي تضم 80 كلية، منوّها بأنه سيتم تقييم المناهج الدراسية كل ثلاث سنوات.

كما شمل التجديد أيضا تبسيط العبارات التراثية بعبارات معاصرة سهلة، وحذف الاستطرادات المطولة في الكتب، كما تم حذف بعض الأبواب التى لم تعد مرتبطة بالعصر، بالإضافة إلى ضم فروع العلم الواحد في مادة واحدة فى المرحلة الإعدادية، حيث جمعت المواد في مادة أصول الدين، واللغة العربية، والفقه، مع حذف المتون والإبقاء على الشرح المعاصر، وبالنسبة للمرحلة الثانوية فقد أبقى على المتون مع شرحها شرحا معاصرًا، وتم استبدال النصوص التي يمكن أن يؤولها المتشددون تأويلا خاطئا، واستبدلت بنصوص صريحة.
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
مفتي القدس: وعد ترامب المشئوم وهو قرار من لا يملك لمن لا يستحق
قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين اليوم، الأحد ، في حديث لتليفزيون فلسطين عبر البث الموحد والمشترك مع عدد من الفضائيات العربية اليوم: "إن القدس عاصمة فلسطين الأبدية وعدنا الله إياها في كتابه الكريم بقرار لا يقبل النقد ولا التغيير من أحد، فهي الحقيقة الربانية والقضية الإلهية ، والمسجد الأقصى المبارك آية في كتاب الله الكريم وسورة يقرأها كل مسلم في كل صلاة".
الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء تدعو إلى الحرص على أداء صلاة الاستسقاء
دعت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء إلى الاقتداء بسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - بالحرص على أداء صلاة الاستسقاء يوم غدٍ، إثر دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - إلى إقامتها في عموم البلاد.
البنك الإسلامي للتنمية يعلن عن وظائف إدارية شاغرة لحملة البكالوريوس
أعلن البنك الإسلامي للتنمية عبر بوابة التوظيف في موقعه الإلكتروني عن توفر وظائف إدارية شاغرة لحملة مؤهلات البكالوريوس والماجستير في عدة تخصصات، وذلك للعمل بمقر البنك في محافظة جدة.
شيخ الأزهر: كل دعاوى الصهاينة في أحقيتهم للقدس باطلة
فند الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، دعاوى الصهاينة بأحقيتهم في المدينة المقدسة، قائلاً إن التاريخ يكذب هذه المزاعم التي يذيعها اليهود في إعلامهم وأدبياتهم.
البنك الإسلامي للتنمية يعلن عن وظائف إدارية شاغرة لحملة البكالوريوس
أعلن البنك الإسلامي للتنمية عبر بوابة التوظيف في موقعه الإلكتروني عن توفر وظائف إدارية شاغرة لحملة مؤهلات البكالوريوس والماجستير في عدة تخصصات، وذلك للعمل بمقر البنك في محافظة جدة.
منع التصوير في الحرمين الشريفين
ذكرت صحيفة “عكاظ” أن الجهات المعنية منعت التصوير في الحرمين الشريفين تعظيما لشعائر الله، واحتراما لمشاعر الحجاج والمعتمرين والزوار.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م