«دور المسجد النبوي في تعزيز الأمن الفكري» ندوة بالجامعة الإسلامية
|
الملتقى الفقهي - صحف
أضيف فى 1438/07/21 الموافق 2017/04/18 - 08:40 ص

أكد الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإمام وخطيب المسجد الحرام على أن الأمن الفكري هو صمام الأمان للمجتمعات، وطوق النجاة الذي يجب الاعتناء به في تحصين الشباب والشابات من كل هجوم فكري أو ثقافي أو لوثات إرهابية، تهز مبادئهم وتخدش قيمهم، وتمس ثوابتهم.

وأوضح أن من مقاصد الشريعة الإسلامية حماية فكر وتصور الإنسان من الانحراف، وسلامة فهمه وتوجهه من الانجراف، وراء الدعوات المغرضة، والرايات المضللة من التطرف المحموم، والفكر المسموم، والغلو المذموم، وفتنة العنف والتدمير، وآفة الإرهاب والتفجير.

وقال السديس إن ندوة «دور المسجد النبوي في تعزيز الأمن الفكري» التي ينظمها كرسي دراسات المسجد النبوي بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، غدًا بمقر الجامعة، ستسهم في التأصيل الشرعي لمفهوم الأمن الفكري، وبيان الدور المهم للمسجد النبوي في تعزيزه عبر العصور الإسلامية من خلال ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، وإبراز محاسن الدين القويم.

وبيَّن الدكتور السديس أهمية منبر المسجد النبوي منذ زمن النبوة وحتى التاريخ الحاضر، وقال: إن أول عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة هو بناء المسجد النبوي؛ ليكون منطلق الدعوة الإسلامية، فأَرْسَى قواعد الإسلام، ودعا إلى دين السماحة والسلام، حتى سطعت أنوار دعوته الأرجاء، وفاحت رياحين هديه الأنحاء، وكانت خُطبه على منبر المسجد النبوي جامعةً إسلاميةً للمهاجرين والأنصار، وملتقى للصحابة الأبرار.

وذكر أن المسجد النبوي انطلاقًا من واجبه الديني، وإحساسه الإسلامي يقوم بأداء دوره في تعزيز قضايا الأمن الفكري تأصيلًا شرعيًا، وتحقيقًا تأريخيًا، وتحليلًا علميًا، واستثمارًا إعلاميًا؛ لغرس العقيدة الصحيحة، وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، وإبراز محاسن الدين القويم، سعيًا في حماية الفرد والمجتمع والأمة، من الشبهات الخاطفة، والفتن القاصفة، التي تدك أفكار حدثاء الأسنان، وتطيش بعقول سفهاء الأحلام عبر القنوات الفضائية، والشبكات المعلوماتية. 
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
إشهار 481 شخصًا إسلامهم في بوروندي
في إطار جهودها المتواصلة في التعريف بالإسلام وسماحته، أسفرت جهود جمعية "التعليم والتنمية" الدعوية بمدينة "موينجا" البوروندية عن إشهار حوالي 481 شخصًا إسلامهم وذلك في أعقاب رعايتها لقافلتين إغاثيتين بالمحافظة.
بالفيديو‬.."مواطن تركي" يُحدّث داعية سعودياً عن حال المسلمين ويبكي ألماً
لم يتمالك شخص مسلم من الجنسية التركية نفسه، وهو يشاهد داعية سعودياً يركب إلى جواره، فانهالت دموعه على حال المسلمين في سوريا وليبيا والعراق وبقية الدول.
مكة.. 58 مسجدًا في 17 محافظة تتنافس على وسام الجامع القدوة
يتنافس نحو 58 مسجد جامع في 17 محافظة في منطقة مكة المكرمة من أصل 3000 جامع للحصول على وسام الجامع القدوة، الذي أعلن عنه فرع الشؤون الإسلامية في المنطقة، ضمن مشاركته في ملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة؟"، الذي أطلقه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.
بالفيديو‬.."مواطن تركي" يُحدّث داعية سعودياً عن حال المسلمين ويبكي ألماً
لم يتمالك شخص مسلم من الجنسية التركية نفسه، وهو يشاهد داعية سعودياً يركب إلى جواره، فانهالت دموعه على حال المسلمين في سوريا وليبيا والعراق وبقية الدول.
مكة.. 58 مسجدًا في 17 محافظة تتنافس على وسام الجامع القدوة
يتنافس نحو 58 مسجد جامع في 17 محافظة في منطقة مكة المكرمة من أصل 3000 جامع للحصول على وسام الجامع القدوة، الذي أعلن عنه فرع الشؤون الإسلامية في المنطقة، ضمن مشاركته في ملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة؟"، الذي أطلقه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.
بعدما خرّج 11 معلماً للقرآن من صلبه .. المُسِن البرماوي يروي قصته
بعد أن خرّج 11 معلماً للقرآن من صلبه، أتم المُسِن حافظ غريب الله اﻷركاني؛ حفظ القرآن الكريم، إذ اجتاز الاختبارات العمومية لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرّمة بدرجة عالية؛ ليكون اﻷكبر سناً من بين المتقدمين في اﻻختبارات السنوية.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م