باحث فرنسي: الإسلام بريء من الإرهاب والعولمة هي السبب
|
الملتقى الفقهي - صحف
أضيف فى 1438/07/20 الموافق 2017/04/17 - 05:12 م

"المخيلة الإرهابية تسكننا جميعا دون أن نعرف".. بهذه العبارة أستهل الفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي جان بودريار، مؤلفه الذي عنون له بـ "روح الإرهاب" والذي تطرق من خلاله إلى إلقاء الضوء على الدوافع الرئيسية للإرهاب وتفشي ظاهرته في العقود الأخيرة، بدءًا من أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 وحتى الآن.

بوديار في كتابه يقول: "الإرهاب شأن الظل الملازم لكل نظام هيمنة، وأن تجمع كل الوظائف والتكنولوجيا والفكر والأوراق في يد نظام واحد، فإنه بذلك يرغم الآخر على تغيير قواعد اللعبة، بل ويفرز خصمه"، مشيرًا أن ما حدث في 11 سبتمبر ليس صدمة حضارات ولا صدمة أديان، قائلا: “الحرب تلازم كل نظام عالمي وكل سيطرة مهيمنة، ولو كان الإسلام يسيطر على العالم لوقف الإرهاب ضد الإسلام”!.

عالم الاجتماع الفرنسي تابع يقول: عندما يكون الوضع محتكرا على هذا النحو من قبل قوة عالمية، عندما نواجه هذا التكثيف المذهل لكل الوظائف من قبل الآلية التكنولوجية والفكر الواحد، فما هو الطريق الآخر المتاح سوى طريق التحويل الإرهابي للوضع؟ إنه النظام ذاته الذي أوجد الشروط الموضوعية لهذا الإجراء المعاكس العنيف، فهو إذ جمع الأوراق بأكملها بين يديه يُرغم الآخر على تغيير قواعد اللعبة. والقواعد الجديدة شرسة لأن الرهان شرس"

يكتب جان بودريار: “الإرهاب شيء لا أخلاقي، والضربة الإرهابيَّة التي استهدفت برجي التجارة العالمي في نيويورك، هذا التحدي الرمزي، لا أخلاقيَّة، وهي جواب عن عولمة هي نفسها لا أخلاقيَّة. وإذن فلنكن نحن أيضاً لا أخلاقيين، وإذا ما نحن أردنا أن نفهم شيئاً فإنَّه يتوجب علينا أن نمضي إلى ما وراء الخير والشر.

ولأنَّنا نجد أنفسنا لأوَّل مرَّة أمام حدث لا يتحدى الأخلاق فقط، وإنَّما كلَّ شكل للتفسير أو التحليل، فإنَّه يتحتَّم علينا أن نكتسب ذكاء الشر، لقد ظللنا نحن الأوروبيين نعتقد بنوع من السذاجة أنَّ تطوُّر الخير، وانتشاره في كل المجالات (العلوم، التكنولوجيا، الديمقراطيَّة، حقوق الإنسان)، يمكن أن يقود إلى هزيمة الشر. لا يبدو أنَّ هناك أحداً أدرك أنَّ الشرَّ والخير يتقدَّمان ويتطوَّران معاً، وفي الوقت نفسه، وبالحركة نفسها، وأنَّ انتصار أحدهما لا يؤدّي بالضرورة إلى هزيمة الآخر، بل إلى عكس ذلك تماماً”.

أما عن محاولة الإعلام الغربي الربط بين الإرهاب والإسلام، كما أشار بودريار فإن النظام العالمي، المتمثل في شبكة المصالح الرأسماليَّة العالميَّة، لا بدَّ أن يخلق لذاته عدواً محدَّد المعالم يستطيع من خلاله أن يحقق مصالحه، فكان هذا العدو هو الإرهاب، وكيما يصبح محدَّد المعالم تمَّ لصقه بالإسلام، في حين أنَّ هذا الارتباط غير حقيقي في جوهره، لأنَّ الإرهاب تمَّ توليده من داخل النظام ذاته ولم يأتِ من خارجه، “لا يتعلق الأمر بصدام الحضارات أو الأديان، كما يتعدَّى بكثير محاولة اختزاله في المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكيَّة والإسلام. صحيح أنَّ هناك تقابلاً بينهما، لكنَّه تقابل يكشف أنَّ العولمة تخوض صراعاً مع ذاتها”

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الصحة السعودية: لا أمراض وبائية بين المعتمرين
أوضحت وزارة الصحة أنه لم تسجل حتى الآن - ولله الحمد - أي أمراض وبائية بين المعتمرين، وأن الوضع الصحي مطمئن بفضل من الله.
السعودية: وزارة العدل تطلق خدمة كتابات العدل المتنقّلة في مكة المكرمة
تستهدف كبار السن وذوي الإعاقات ونزلاء المستشفيات ودور الرعاية
مستوطنون يقتحمون باحات الاقصى بحراسة شرطة الاحتلال
جدد مستوطنون متطرفون صباح اليوم الخميس، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
مستوطنون يقتحمون باحات الاقصى بحراسة شرطة الاحتلال
جدد مستوطنون متطرفون صباح اليوم الخميس، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
600 مروحة رذاذ لتبريد الجو في ساحات المسجد الحرام
في ظل الطقس الحار الذي تشهده مكة المكرمة هذه الأيام، تنتشر في ساحات المسجد الحرام مراوح الرذاذ وأعمدة الضباب المائي المتصلة التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين من أجل تلطيف الأجواء، حيث تم تزويدها بتمديدات ومضخات وخزانات المياه لإطلاق رذاذ الماء البارد حرصا على توفير كل ما من شأنه توفير الأجواء المناسبة لقاصدي بيت الله، ليؤدوا نسكهم في أجواء من الطمأنينة والروحانية.
اتفاقية بين "فيسبوك" و"عرب نيوز" السعودية لبث التراويح من الحرم
وقعت عرب نيوز، الصحيفة اليومية الإقليمية الناطقة بالإنجليزية، التي تتخذ من العاصمة السعودية الرياض مقراً لها، عقد شراكة مع فيسبوك لبث الصلوات من المملكة العربية السعودية خلال شهر رمضان، وبموجب ذلك ستنقل الصحيفة صلوات التراويح مباشرةً من المسجد الحرام في مكة المكرمة.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م