مفهوم الأيمان والنُّذور
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1438/07/19 الموافق 2017/04/16 - 11:41 ص

1: مفهوم الأيمان:

الأيمانُ جمعٌ مفردُه: "يمين"، وهو: الحَلِفُ أو الحَلْف، لغتان[1]. وأصلُه في اللغة: الملازمة، وهو أن يؤكّد المرءُ موقفه أو رأيه فيجعله لازماً أي: (يلزمه الثّباتُ عليه)[2]، وذلك بأن يُعضّده بذكر معظَّمٍ عنده، فيقولُ: أحلف بهذا الشيء العظيم، أنّ موقفي أو رأيي صحيح.

وكانوا إذا حلفوا، (وضع أحدهم يمينه في يمين صاحبه)[3]، فمِن هنا أُطلق على الحلِفِ اسمُ "اليمين"، كما أُطلق عليه كذلك: اسمُ "القَسَم"، و(أَصْلُ ذَلِكَ مِنَ الْقَسَامَةِ، وَهِيَ الْأَيْمَانُ تُقْسَمُ عَلَى أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ إِذَا ادَّعَوْا دَمَ مَقْتُولِهِمْ عَلَى نَاسٍ اتَّهَمُوهُمْ بِهِ)[4].

ولذا فالقَسَمُ والحَلِفُ واليمينُ، ألفاظٌ مترادفة.

ولا يخرج المعنى الاصطلاحيُّ، عن حدود المعنى اللُّغويّ، فعرّفه بعضهم بأنّه: (ربطُ الحلف والعَقد بالامتناع والتّرك، أو بالإقدام على فعلٍ، بمعنىً معظّم حقيقةً أو اعتقاداً)[5]. واتّكاءً على هذا التّعريف، نقولُ: هو: أن يؤكِّد المرءُ موقفه (الإيجابيّ أو السّلبيّ) من أمرٍ معيّن، بأن يقرِن هذا الموقِفَ بمعنىً معظّمٍ، حقيقةً أو اعتقاداً.

2: مفهوم النُّذور:

النّذور في اللّغة، جمع نذرٍ، وهو: أن يوجب المرء على نفسه أمراً، وقد ورد بيانُ هذه الدّلالة اللُّغويّة، بطريقينِ:

الأوّل: طريق مباشر، بتحليل لفظ "النّذر"، فذكر ابن فارس أنّه: (كَلِمَةٌ تَدُلُّ عَلَى تَخْوِيفٍ أَوْ تَخَوُّفٍ)، ثمّ قال: (وَمِنْهُ النَّذْرُ، وَهُوَ أَنَّهُ يَخَافُ إِذَا أَخْلَفَ)[6].

الثّاني: بطريقٍ غير مباشر، عبر الاستعانة بمفهوم "النَّحب"، وذلك كما قال ابن منظور: (النَّذْرُ: النَّحْبُ، وَهُوَ ما يَنْذِرُه "يَنْذُرُه" الإِنسانُ فَيَجْعَلُهُ عَلَى نَفْسِهِ نَحْباً وَاجِبًا)[7]، ويدلّ "النّحبُ" في لسان العرب، على ثلاث دلالات:

1: (رَفْعُ الصَّوتِ بالبكاءِ)، وهذه لا علاقة لها بمعنى "النّذر".

2: دلالةٌ تشمل المعاني الآتية: (المُراهَنة وَالْفِعْلُ كَالْفِعْلِ)، و(الهِمَّة)، و(البُرْهانُ) و(الْحَاجَةُ)[8]. وقد ارتبطت هذه الدّلالة عند عرب الجاهليّة، بظاهرةٍ معروفة، وهي ظاهرة "التَّنحيب"، قال ابن فارس: (وَهُوَ كَالْمُخَاطَرَةِ، تَقُولُ: إِنْ كَانَ كَذَا فَلَكَ عَلَيَّ كَذَا، وَإِلَّا فَلِي عَلَيْكَ)[9]، فهاهنا يوجب المرء على نفسه شيئاً. ثمّ تأتي دلالةٌ ثالثةٌ للنّحب:

3: أنّه الموتُ، قال ابن فارس: (وَكَذَا النَّحْبُ: الْمَوْتُ، كَأَنَّهُ نَذْرٌ يَنْذُرُهُ الْإِنْسَانُ يَلْزَمُهُ الْوَفَاءُ بِهِ، وَلَا بُدَّ لَهُ مِنْهُ)[10].

(وَقَالَ أَبو سَعِيدٍ الضَّرِيرُ: إِنما قِيلَ لَهُ نَذْر، لأَنه نُذِرَ فِيهِ أَي أَوجب، مِنْ قَوْلِكَ: نَذَرتُ عَلَى نَفْسِي، أَي: أَوجبْت)[11].

هذا هو معنى النّذر في اللُّغة، أمّا معناه في الشّرع، فهو: (إيجابُ امرئٍ على نفسه لله تعالى أمراً) [12].

المراجع

[1] لسان العرب (9/53).

[2] مقاييس اللغة (2/ 98).

[3] رسالة ابن أبي زيد القيرواني، بتحقيق أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي، ص 118، هامش رقم (2).

[4] مقاييس اللغة (5/ 86).

[5] رسالة ابن أبي زيد القيرواني، ص 118، هامش رقم (2).

[6] مقاييس اللغة (5/ 414).

[7] لسان العرب (5/ 200).

[8] لسان العرب (1/ 749).

[9] مقاييس اللغة (5/ 404).

[10] مقاييس اللغة (5/ 404).

[11] لسان العرب (5/ 200).

[12] رسالة ابن أبي زيد القيرواني، بتحقيق أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي، ص 118، هامش رقم (3).

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
أ د الفنيسان: الموتى في قبورهم يفرحون بأعمال ذويهم
حث فضيلة الشيخ الدكتور سعود الفنيسان، الأستاذ في جامعه الامام وعميد كليه الشريعه بالرياض - سابقاً، على عمل الخير، مشيرًا أن من أراد أن يسعد أقاربه وذويه في قبورهم فعليه أن يقوم بأعمال الخير.
أردوغان يستنكر بشدة مساعي البعض للتشكيك في السنة النبوية الشريفة
رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشدة مساعي البعض للتشكيك في السنة النبوية الشريفة، وجعلها موضع جدل ونقاش.
السعودية تعلن انطلاق موسم العمرة الجديد
أعلنت السعودية، مساء السبت، انطلاق موسم العمرة لعام 1439 هـ (غرة شهر صفر الجاري).
الإقناع في فقه الإمام أحمد للعلامة الحجّاوي
فإنّ من الظواهر البارزة، في مسيرة التطور داخل المذاهب الفقهيّة، أنّه ما أن يبرز كتابٌ، وتستبينَ لفقهاء المذهب فضائله ومميّزاته، وما قد يتّسم به من عبقريّةٍ وجدّةٍ وطرافةٍ، في جمع أطراف المذهب، وفق تصنيفٍ متكامل، إلا وتنداح حوله الدوائرُ، شرحاً وتعليقاً وتحشيةً وتنكيتاً ونظماً وإعراباً، ويستمرّ ذلك ويتوالى إلى أن يبرز كتابٌ آخر، في وقتٍ آخر، ليُلبّي حاجاتٍ جديدة، والكتابُ الذي بين يدينا هو متنٌ من أشهر متون الفقه الحنبليِّ، التي انداحت حولها دوائر الحفاوة والاهتمام، بل إنّ كتاب "الإقناع"، أو "الإقناع لطالب الانتفاع" كما يرى ابن بدران: (أحد المتون الثلاثة التي حازت اشتهارًا أيَّما اشتهارٍ، في مكتبة الفقه الحنبلي)[1]، إلى جانب "مختصر الخرقيِّ"، و"المقنع" للموفق ابن قدامة.
أليس ثمّة منهجٌ شرعيٌّ للبحث العلميّ؟
فهذه رسالةٌ قد بلغت إلينا من طالب علمٍ ذكيٍّ وباحثٍ مجتهد، يقول فيها:
الوصايا الذّهبيّة إلى طلاب العلوم الشَّرعيَّة (3)
أمَّا بعدُ، فهذه الحلقة الثالثة، من حلقات هذه الوصايا الذّهبية، التي نستخرجها من الرّسالة الموسومة باسم "التَّذْكِرةُ والاعْتِبَارُ والانْتِصَارُ للأبْرَارِ"، لكاتبها العلاّمة أَحمد بن إِبراهيم الواسطيّ، التي كتبها إلى رفاقه وأصحابه من تلاميذ شيخ الإسلام ابن تيمية، وهم يواجهون البلاء، بسبب ما قاموا به من الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، فلذا كان ممّا افتتح به رسالته دعاؤه: (جَعَلَنا الله وإِيَّاكم ممن ثبت على قَرْع نوائب الحق جأشُه، واحتسب لله ما بذله من نفسه في إقامة دينه)[1].
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م