خطيب الحرم: منهج الله سبيل النجاة وطريق السعادة في حياة المؤمن
|
الملتقى الفقهي - صحف
أضيف فى 1438/06/20 الموافق 2017/03/19 - 09:09 ص

قال إمام وخطيب المسجد الحرام ، الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط: المؤمن حين يقف على مفترق طرق، وحين تعرض عليه شتى المناهج، لا تعتريه حيرة، ولا يخالجه شك في أن منهج ربه الأعلى، وطريقه هو سبيل النجاة وطريق السعادة في حياته الدنيا وفي الأخرة.
وأضاف: لئنْ كانَ لكل امرئٍ وجهةٌ هو مُولِّيها، وجادَّةٌ هو سالكُها؛ فإنَّ الموفَّقين من أُولي الألباب الذين يمضونَ في حياتهم على هدًى من ربهم، واقتفاءٍ لأثر نبيهم -صلواتُ الله وسلامُه عليه- لا يملِكونَ - وهم يأسُونَ الجِراحَ، ويتجرَّعون مرارةَ الفُرقَةِ، وغُصَصَ التباغُض والتدابُر- لا يملِكونَ إلا أنْ يذكروا آياتِ الكتاب الحكيم، وهي تدلُّهم على الطريق، وتقودُهم إلى النجاة؛ إذْ تُذكِّرُهم بتاريخ هذه الأمة المشرقِ الوضِيء، وتُبيِّنُ لهم كيف سمَت وعلَت، وتألَّق نجمُها وأضاء منارُها، وكيف كان الرَّعيلُ الأول منها مُستضعفًا، مهيضَ الجناح، تعصِفُ به أعاصيرُ الباطل، وتتقاذفه أمواجُ المِحن، وتعبِسُ له الأيَّامُ، وتتجهَّمُ له الوجوهُ، وترميه الناسُ عن قوسٍ واحدة، فآواه الله ونصرَه نصرًا عزيزًا مُؤزَّرًا، وأسبغَ عليه نعَمَه، وأفاضَ عليه البركات، ورزقَه من الطيبات قال تعالى: "وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ، فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" سورة الأنفال26.
وأوضح أنه لا غرو أن يبلغ ذلك الرعيل الأول من التقدم والرقي مبلغا لم يسبق إليه، ولم يلحق به من بعده أحد عاش على هذه الأرض؛ لأن الإيمان دليله، ولأن الإسلام قائده، ولأن الشريعة المباركة منهجه ونظام حياته، فاستحق الخيرية التي كتبها الله لمن آمن به، واتبع هداه، وتبوأ مقام الشهادة على الناس يوم القيامة.
 
وأكد الشيخ الخياط: أن آيات الكتاب الحكيم تذكرنا أن الاستمساك بدين الله ـ تعالى ـ والاستقامة على منهجه، واتباع رضوانه، وتحكيم شرعه، لا يقتصر أثره على الحظوة بالسعادة في الآخرة فحسب، بل يضمن كذلك التمتع بالحياة الطيبة في الدنيا بطمأنينة القلب، وسكون النفس، وبلوغ الأمل، وتلك سنة من سنن الله ـ تعالى ـ في عباده لا تتخلف ولا تتبدل.

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام: حين تكون حيدة الخلق عن دين الله، والجفوة بينهم وبين ربهم، بالإعراض عن صراطه، ومخالفة منهجه، والصد عن سبيله، يقع الخلل ويثور الاضطراب المفضي إلى شر عظيم، وفساد كبير، عانت من ويلاته الأمم من قبلنا، فحل الخصام بينهم، واشتعلت نار العداوة والبغضاء، بعدما كانت المحبة والألفة تظلهم، وهو خلل يتجاوز أثره، وتتسع دائرته، فتعم الأرض كلها، ذلك أن الصلة وثيقة بين هذه الأرض، وبين ما نعمرها به، وما نقدم عليه من أعمال.
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
السبسي يثير الجدل بدعوته للمساواة في الميراث.. والأزهر يحذر
انضم الأزهر إلى موجة الجدل التي أثارها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بعد دعوته إلى تغيير حكم الله تعالى في الميراث والسماح للتونسيات بالزواج من أجانب غير مسلمين.
وفاة الشيخ ظهير الدين المباركفوري الهندي صاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم
توفي العالم العلامة المسند أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية الشيخ ظهير الدين المباركفوري الرحماني الأثري الهندي، وصاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم، وتلميذ المحدث أحمد الدهلوي، والمحدث الشهير المباركفوري الذي أجازه في كتابه “تحفة الأحوذي شرح الترمذي”، وهو ابن ثمان سنين، وقد كان من المحدثين الأخيار بالهند والعالم الإسلامي له مشاركات كثيرة في علم الحديث تذكر بالأوائل في هذا الفن.
"كبار العلماء":الحكم بردّة مسلم مرتبط بتحقق شروط وانتفاء موانع
شددت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء على أن "مردّ التكفير إلى الله ورسوله ﷺ"، مما يعني أنه لا يجوز تكفير إلا من دلّ الكتاب والسنة على كفره دلالة واضحة، ولا تكفي في ذلك الشبهة والظن.
وفاة الشيخ ظهير الدين المباركفوري الهندي صاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم
توفي العالم العلامة المسند أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية الشيخ ظهير الدين المباركفوري الرحماني الأثري الهندي، وصاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم، وتلميذ المحدث أحمد الدهلوي، والمحدث الشهير المباركفوري الذي أجازه في كتابه “تحفة الأحوذي شرح الترمذي”، وهو ابن ثمان سنين، وقد كان من المحدثين الأخيار بالهند والعالم الإسلامي له مشاركات كثيرة في علم الحديث تذكر بالأوائل في هذا الفن.
تطبيق فقهي جديد عن «اللباس والزينة»
أعلنت مؤسسة "الدرر السنية" عن إطلاق تطبيق جديد في (فقه اللباس والزينة) على نظام الأندرويد (وقريبا على الآيفون).
أمانة مكة تجند 23 ألف كادر لخطتها في الحج
جندت أمانة العاصمة المقدسة 23050 فردا من منسوبيها والشركات والمؤسسات العاملة معها والمراقبين الموقتين والكشافة لتنفيذ خطتها العامة لموسم حج هذا العام بدءا من الغد، فيما خصصت 261 معدة.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م