هل يجوز للأب أن يوزع تركته بين أبنائه وهو على قيد الحياة؟
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1438/06/17 الموافق 2017/03/16 - 07:54 ص

 "لا يجوز للأب أن يقسم تركته على أبنائه، ويفاضل بين ولدٍ وآخر، وهو على قيد الحياة"... كانت هذه  الفتوى هي إجابة أحد الدعاة، خلال مشاركته في برنامج مقدم على إحدى الفضائيات العربية، ردًا على سؤال حول حكم توزيع الوالد أملاكه في حياته، إلا أنَّ هذه المسألة لا يُفتى فيها هكذا دون تفصيل، إذ إنَّ بها بعض المسائل التي يجب مراعاتها قبل إصدار مثل هذا الحكم العام.

في "الملتقى الفقهي" ومن خلال الاتصال بفضيلة الدكتور أحمد صقر، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، نسعى إلى إلقاء الضوء على بعض النقاط في هذه المسألة حتى تكون واضحة للجميع.

أولا: توزيع الوالد لأملاكه على أبنائه وهو على قيد الحياة جائز، ولا مشكلة في ذلك مطلقُا، حيث تدخل في إطار العطية أو الهبة، لكن بشروطٍ وضوابط، منها أن يكون أهلا للتصرف في مثل هذه الأموال، فلا يكون مريضًا مثلا مرضًا شديدًا يعيقه عن القيام بعملية التوزيع، كما أن التوزيع هنا يجب أن يتم بصورة كاملة، بحيث تنتقل ملكية الشيء للابن تصرفًا وإدارة، ويحق له أن يفعل بها ما يشاء، أما أن يكون التقسيم معلقًا بشرط الوفاة مثلاً، فهنا لا يجوز له لأنها تدخل في باب الوصية في هذه الحالة، ولا يجوز له إلا أن يتصرَّف في الثلث وفقط.

ثانيًا: أما عن مسألة قيمة ونصيب كل ابن من الأبناء من التركة في حياة صاحبها، فقد اختلف العلماء ما بين أن تُقسم بالعدل بالتَّساوي بين الجميع، وبين أن يكون له الحق والحرية الكاملة في أن يقسمها كيفما يشاء، وآخرون رأوا بأن يقسمها كما الميراث: للذَّكر مثلُ حظِّ الأنثيين، إلا أنَّ رأي الجمهور أن يكون التوزيع بالعدل بين الأبناء وليس بإعطاء الذكر ضعف الأنثى.

ثالثًا: يجوز للأب في بعض الحالات أن يمنح أيَّاً من الأبناء أفضلية في التوزيع لوجود حاجة معينة تقتضي هذا التفضيل، كأن يكون مريضًا وفي حاجة للعلاج بصورة دائمة ولا يقدر على ذلك، وهنا لابد وأن يراعي الوالد مشاعر أبنائه وأن يكون ذلك بالتراضي فيما بينهم تجنبًا لخلق أيِّ شحناء أو بغضاء بين الأبناء.

رابعاً: لابدَّ من توثيق توزيع التركة بين الأبناء توثيقًا رسميًا، بأي صورة من صور التوثيق، سواء أمام الجهات المختصة أو عبر المكاتبة فيما بينهم، تجنبًا لحدوث أي مشاحنات أو صدامات بعد وفاة الوالد، وهو ما يحدث بصورة كبيرة في كثير من المجتمعات.

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
وصول 755186 حاجا إلى المدينة المنورة
بلغ إجمالي عدد الحجاج الذين وصلوا إلى المدينة المنورة لأداء فريضة الحج لهذا العام 1438هـ, 186ر755 حاجا وفق الإحصائية اليومية التي أعلنتها المؤسسة الأهلية للإدلاء بالمدينة المنورة .
1200 حاج من جزر القمر يؤدون الحج هذا العام
صرَّح "عبد الفتاح سيد محمد" مدير عام الوكالة الوطنية للحج والعمرة بجزر القمر؛ بأن 404 حُجَّاجٍ مِن الدفعة الأولى للحُجَّاج القمريِّين غادَرو البلادَ أول الأسبوع الجاري؛ متوجِّهين إلى الأراضي المقدَّسة لأداء مناسِك الحج لهذا العام.
الأزهر يرد على "السبسي": آيات المواريث بالقرآن لا تقبل الاجتهاد
أعرب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر عن رفضه لمقترح الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، حول المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وجواز زواج المرأة المسلمة من غير المسلم، الأمر الذي قوبل برفض شديد في الأوساط العربية والإسلامية.
د.المطلق: أولى الناس بحسن أخلاقك ومعاملتك والداك وأهلك وأولادك وقرابتك
حث فضيلة الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، عضو هيئة كبار العلماء، على حسن تعامل المسلم مع أهله وذويه، مشيرًا إلى أن حسن خلق المسلم مع الأهل والأولاد والجيران والأقارب يصبغ عليه صفة الخيرية.
العمل في عشر ذي الحجة من أحب الأعمال إلى الله
اختص الله سبحانه أوقاتا بالبركة وتعظيم الفضل والأجر دون غيرها، فأختص رمضان عن باقي شهور العام، واختص ليلة القدر عن باقي الليالي، واختص العشر من ذي الحجة عن بقية أيام العام كله، لما لهذه المواقيت من مكانة عظيمة ومنزلة رفعية كونها ترتبط بعبادات جليلة وطاعات لها طابع خاص.
المساواة بين المرأة والرجل في الميراث غير جائز شرعا
حالة من الجدل أثارتها دار الإفتاء التونسية حين أعلنت تأييدها للمقترحات التي تقدم بها رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، وعلى رأسها حق المرأة المسلمة في الزواج برجل غير مسلم، والمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، حيث أعلن ديوان الافتاء في بيانه "أن مقترحات السبسي، التي طرحها خلال كلمته بمناسبة العيد الوطني للمرأة التونسية، ودعا فيها للمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث والسماح للتونسيات بالزواج من أجانب غير مسلمين، تدعم مكانة المرأة، وتضمن وتفعّل مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات".
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م