معنى عموم البلوى
|
الملتقى الفقهي*
أضيف فى 1438/06/07 الموافق 2017/03/06 - 09:40 ص

معنى عموم البلوى لغة واصطلاحاً:

العموم لغة: تعني الكثرة والشمول، ومنه سميت العامة لكثرتهم وعمومهم ولأن العامة تُعَمُّ بالشر: أي يشملها ويقال: عم المطر البلاد أي: شملها وعم الشيء بالناس أي: بلغ المواضع كلها كما أنها تعني العلو وتعني كذلك السفول.

أما البلوى لغة: فإنها تعني الاختبار يقال: بلوت الرجل وابتليته أي اختبرته وامتحنته وهو يكون بالخير وبالشر قال تعالى (...وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ..) الأنبياء 35

أي نختبركم بالشدة والرخاء.

كما تعني: البِلىَ والأخلاق يقال: بَلِيَ الميت أي أفنته الأرض وبلي الثوب: أي صار خلقاً.

وعلى هذا فيكون معنى (عموم البلوى) في اللغة هو: شمول الاختبار.

فإن أردنا أن نطبق هذا المعنى اللغوي على الحقائق الشرعية أمكن أن نقول: إن عموم البلوى يعني: "شمول التكليف بما فيه مشقة" وذلك على اساس أن الاختبار والابتلاء يتحقق في الشرع بالتكليف الذي فيه شدة.

أما عموم البلوى في الاصطلاح الشرعي العام فهو:

شمول وقوع الحادثة مع تعلق التكليف بها بحيث يعسر احتراز المكلفين أو المكلف منها أو استغناء المكلفين أو المكلف عن العمل بها إلا بمشقة زائدة تقتضي التيسير والتخفيف أو يحتاج جميع المكلفين أو كثير منهم إلى معرفة حكمها مما يقتضي كثرة السؤال عنه واشهاره.1.

هذا هو تعريف عموم البلوى وعليه فيمكن تعريف (ما تعم به البلوى)" بأنه: "الحادثة التي تقع شاملة مع تعلق التكليف بها بحيث يعسر احتراز المكلفين أو المكلف منها أو استغناء المكلفين أو المكلف عن العمل بها إلا بمشقة زائدة تقتضي التيسير والتخفيف أو يحتاج جميع المكلفين أو كثير منهم إلى معرفة حكمها مما يقتضي كثرة السؤال عنه وانتشاره2.

ومن تأمل في التعريف السابق وفي الوقائع والحالات التي عمت فيها البلوى تبين له أن عموم البلوى يظهر في موضعين:

الأول: مسيس الحاجة في عموم الأحوال بحيث يعسر الاستغناء عنه إلا بمشقة زائدة .

الثاني: شيوع الوقوع والتلبس بحيث يعسر على المكلف الاحتراز عنه أو الانفكاك منه إلا بمشقة زائدة ففي الموضع الأول ابتلاء بمسيس الحاجة وفي الثاني ابتلاء بمشقة الدفع3.

والنظر في عموم البلوى يرجع إلى ضابطين رئيسين4

الأول: نزارة الشيء وقلته.

أي أن مشقة الاحتراز من السيء، وعموم الابتلاء به قد يكون نابعاً من فلته ونزارته ، من أجل ذلك عفى عما ترشش من الشوارع مما لا يمكن الاحتراز من ، وما ينقله الذباب من العذرة وغير ذلك.

الثاني: كثرة الشيء وشيوعه وانتشاره.

فإن الشيء إذا شاع وانتشر وعم شق الاحتراز عنه وعم البلاء به.

 

الفتوى أهميتها – ضوابطها – آثارها – د. محمد يسري إبراهيم

المراجع

1- عموم البلوى ودراسة نظرية تطبيقية "مسلم الدوسري" ص 61

2- المرجع السابق ص62

3- رفع الحرج في الشريعة الإسلامية – د. صالح بن حميد – ص262

4- الجامع في فقه النوازل د. صالح بن حميد ص 23

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
مفتي القدس: وعد ترامب المشئوم وهو قرار من لا يملك لمن لا يستحق
قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين اليوم، الأحد ، في حديث لتليفزيون فلسطين عبر البث الموحد والمشترك مع عدد من الفضائيات العربية اليوم: "إن القدس عاصمة فلسطين الأبدية وعدنا الله إياها في كتابه الكريم بقرار لا يقبل النقد ولا التغيير من أحد، فهي الحقيقة الربانية والقضية الإلهية ، والمسجد الأقصى المبارك آية في كتاب الله الكريم وسورة يقرأها كل مسلم في كل صلاة".
الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء تدعو إلى الحرص على أداء صلاة الاستسقاء
دعت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء إلى الاقتداء بسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - بالحرص على أداء صلاة الاستسقاء يوم غدٍ، إثر دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - إلى إقامتها في عموم البلاد.
البنك الإسلامي للتنمية يعلن عن وظائف إدارية شاغرة لحملة البكالوريوس
أعلن البنك الإسلامي للتنمية عبر بوابة التوظيف في موقعه الإلكتروني عن توفر وظائف إدارية شاغرة لحملة مؤهلات البكالوريوس والماجستير في عدة تخصصات، وذلك للعمل بمقر البنك في محافظة جدة.
د المطلق: من نواقض الإسلام اتخاذ وسائط بين العبد وربه
حذر الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عضو هيئة كبار العلماء من معتقدات البعض بشأن التقرب إلى الله بالنذور أو الذبائح، والتي باتت ظاهرة في عدد من المجتمعات، مشيرًا أنها مخالفة واضحة لركائز الإسلام.
من فتاوى العلماء حول طلاق الحائض والحامل
فإنّ طلاق المرأة في فترة الحيض، قبل أن تطهر، أو حال كونها حاملاً، يُعتبر محرّماً، لكن قد ورد في نصوص الشرع، ما يُفيد بوقوعه ولزومه، رغم كونه محرّماً، وإن كان بعض الفقهاء قد ذهب إلى عدم وقوعه.
الشيخ الشريم: الرشوة من أكبر الكبائر الموجبة للعن
أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم، أن الرشوة تعد من أكبر الكبائر الموجبة للعن، موضحا أن الأمانة ضمان حقيقي للمال.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م