"إذا" واستعمالاتها في نصوص الشَّرع (1/2)
|
الملتقى الفقهي- صلاح عباس
أضيف فى 1438/06/01 الموافق 2017/02/28 - 09:08 ص

إذا نظرنا إلى حال "إذا" في كتب النّحو، فسنجد أنّها على ضربين: (إذا) الفجائيّة، و(إذا) غير الفجائيّة.

*(إذا: الفجائيّة) تعقبها (جملة اسميّة)، كما في قوله تعالى: {فَأَلْقاها فَإِذا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعى}، وقوله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}، وقوله تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ}.

فهنا نلحظ أن جملة (إذا) تتكونُ من ثلاثة عناصر:

1/ جملة فعلية قبلها، إذن فـ (إذا) لا تكون ابتدائيّة.

2/ (فاء) مقترنة بـ (إذا)، لإفادة الاستئناف.

3/ جملة اسميّة بعدها.

ويُلحظ هنا: استقلالُ (إذا) عن كلتا الجملتين قبلها وبعدها، كما يُلحظ الارتباط المعنويُّ بين (إذا) و(الجملة الاسمية) بعدها. وهذا الارتباط تسبّبت فيه (إذا)، بإشاعتها معنى المفاجأة في الحدث الذي دلت عليه هذه الجملة الاسميّة.

ثمّ اختلف النحويون:

هل (إذا) هنا حرفٌ يُفيد المفاجأة فقط، أم هي ظرف (مكان أو زمان)؟

والقائلون بأنّها ظرفٌ جعلوا ناصبها هو الخبرُ مذكوراً أو محذوفاً، أو جعلوها هي (متعلّقُ الخبر)!

ونرى أنّ القول بأنها حرفٌ يُفيد المفاجأة، يكفي، إلا إذا ثبت أن القول بظرفيـّتها له آثارٌ معنويّة في دلالة الجملة. بيد أنّ الدّلالة الظرفيّة التي تتضمّنها (إذا) هنا، هي نفس الدلالة الظرفية التي تتضمّنها واو الحال مثلاً، كما في قوله تعالى: {لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكارى حَتَّى تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ}، فهذا القدر من الظرفيّة قد يوجد في كلّ الحروف، فلا داعي لاعتباره.  

*أمّا (إذا: غير الفجائيّة) (فالغالبُ أن تكون ظرفاً للمستقبل ضمن معنى الشَّرط، وتختصُّ بالفعليَّة الماضية والمضارعيَّة)1. كما في قوله تعالى: {فَإِذا جاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ}، وقوله تعالى: {وَإِذا تُتْلى عَلَيْهِمْ آياتُنا قالُوا سَمِعْنا}2.

فهنا نلحظ في جملة (إذا) العناصر التالية:

1/ (فاء) أو (واو) تُعرب بحسب ما قبلها.

2/ جملة فعل الشرط، تبدأ بفعلٍ ماضٍ أو مضارع.

3/ جملة جواب الشّرط.

فمن الواضح أنّ الدّلالة الأساسيّة لـ (إذا) غير الفجائيّة، هي تأسيسُ معنى الشّرط بين الجملتين بعدها، فهي أداة شرطٍ غير جازم.

ويذهب النحويّون إلى أنّها ظرفٌ للزّمان المستقبل، وتكون مضافاً، والجملة الفعلية بعدها في محلّ جرٍّ بالإضافة، فإذا صارت ظرفاً وجب تحديد متعلّقها الذي يكون هو جوابُ الشرط.

(إذا: غير الفجائيّة، أو الظرفيّة الشرطيّة) إذا جاء بعدها مباشرةً اسمٌ، أُعربَ فاعلاً لفعل محذوف يُفسّره الفعل المذكور بعد الاسم، وذلك مثل قوله تعالى: {إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ}، وقوله تعالى: {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ }3.

هذا واقعُ (إذا) في كتب النحو.

أمّا واقعها في استعمال القرآن الكريم، فسوف يكون موضوع الحلقة القادمة بإذن الله تعالى.

المراجع

1- مختصر مغني اللبيب عن كتاب الأعاريب (ص: 34).

2-  أدوات الإعراب، لظاهر شوكت البياتي (ص: 19).

3- أدوات الإعراب (ص: 19).

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
6 ألآف عربة لخدمة ذوي القدرات الخاصة في المسجد النبوي
ضمن توجيهات معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بتوفير كافة الخدمات للزائرين ، قامت إدارة الأبواب ممثلة بوحدة التنقل بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي بتوفير 6 ألآف عربة للمستفيدين من ذوي القدرات الخاصة وكبار السن .
خطيب المسجد الأقصى: "الأقصى المبارك" للمسلمين وحدهم
أكد خطيب المسجد الأقصى المبارك خلال خطبة الجمعة الثانية من شهر رمضان أمس، أن المسجد الأقصى المبارك هو للمسلمين وحدهم.
قانون حازم جديد في السعودية يردع "التحرش"
يناقش مجلس الشورى خلال جلسته العادية الأربعين، التي يعقدها الاثنين القادم: تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، بشأن مشروع نظام مكافحة جريمة التحرش الذي أعدته وزارة الداخلية، وذلك بناءً على الأمر السامي الكريم، ورفعته الوزارة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
فقه النّيّة في نصوص اللغة والشّرع (1)
فإنّ مفهوم النّية من المفاهيم الفقهيّة الأساسيّة، التي لا يكاد يخلو منها بابٌ من أبواب الفقه، بيد أنّه يصدر إليها من دائرة ما يُسمّى بالفقه الأكبر، أو فقه الصفات والأعمال الباطنة، ورغم أهميتها الكبرى فقليلةٌ هي الدراسات المتعلّقة بالنّية، فلذا عزمت على أن أخصّصها بهذه المباحثة، التي عزمت فيها على استقراء معظم مسائلها، والخوض في كلّ مباحثها، راغباً في تجميع أطرافها، اعتماداً على نصوص اللّغة والشرع، واستئناداً إلى ما قرّره فيها وحولها علماء الأمّة وفقهاؤها، مبتدئاً ببيان الدّلالة اللّغويّة لهذا المفهوم:
الجامع المستوعب لدلالات الصّيام في لغة العرب
فإنّ الصّلة بين اللّغة العربية والفقه الإسلاميّ، صلةٌ وطيدة، وفي هذا الصّدد يقول مؤسس علم أصول الفقه الإمامُ الشَّافعيُّ: (إنَّما خاطب اللهُ بكتابه العربَ، على ما تعرفُ من معانيها)[1]، وهي الحقيقةُ التي انتبه لها مجدِّدُ علم الأصول الإمامُ الشَّاطبيُّ فقرَّرها بقوله: (إنَّ هذه الشريعة المباركة عربيَّة... المقصودُ هنا: أنَّ القرآن نزل بلسان العرب على الجملة، فطلبُ فهمه إنَّما يكونُ من هذا الطريقِ خاصَّةً؛ لأنَّ الله تعالى يقول: {إنا أنزلناه قرآناً عربياً}... فمن أراد تفهُّمه فمن جهة لسان العرب يُفهم)[2].
فقه الأوقات المنهيِّ عن الصَّلاة فيها (3/3)
ففي الحلقة الأولى من هذه المباحثة الفقهيّة، قمنا بتحديد الأوقات المنهيِّ عن الصّلاة فيها، استناداً إلى نصوص الأحاديث الصَّحيحة الواردة في المسألة.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م