شجرة النُّور الزّكيّة في التعريف بكتُب المالكية (2)
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1438/05/23 الموافق 2017/02/20 - 08:59 ص

تمهيد:

قلنا في الحلقة الأولى: هذا مبحثٌ استقرائيٌّ للمؤلّفات في الفقه على المذهب المالكي، والتي تتنوّع إلى ثلاثة أنواع: (الأمّهات والدواوين)، (المتون والمختصرات)، (الشّروح والحواشي)[1].

وقلنا: كان التأليف الفقهيّ المالكيّ، يسيرُ في خطٍّ مستقيمٍ، تتوالى الكتبُ فيهِ بحسب السِّياق الزمنيّ، ثُمّ إنّ كتاباً مُعيّناً يلفت الأنظار، فتنداح حوله دوائرُ الاهتمام، بشرحِه أو اختصاره أو بإيراد الحواشي والتّعليقات عليه، ومن ثمّ تُستأنف الحركةُ المستقيمة، إلى أن يبرُز كتابٌ آخر، وهكذا.

ثمّ بدأنا من حيث بدأ انطلاق هذا الخطّ المستقيم، أي من أمِّ أمّهات الفقه المالكي: موطأ الإمام مالك، الذي قال فيه الإمام الشافعيُّ: (ما على ظهر الأرض كتابٌ بعد كتاب الله، أصحُّ من موطأ مالك)[2]، ومن ثمّ وقفنا عند الدَّوائر التي انداحت حوله، وكان أوّلُها: كتابَ المنتقى شرح الموطأ، لأبي الوليد الباجي، والآن نقف عند ثانيها:

الكتب التي دارت حول محور الموطأ:

[2] التّمهيد ثم الاستذكار، كلاهما لابن عبد البرّ (ت463هـ):

وقد سبق أن وقفنا عندهما وقفةً مطوّلةً، في نافذة الكتب المعتمد للمذهب المالكي، أما الآن فسنوجز القول فيهما، فنقول:

عنوانُ كلٍّ منهما يكشف عن موضوعه، وعن الزاوية التي اهتمّ بها من الفقه المالكيّ:

فكتابُ التمهيد، أي: (التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد) صبغتُه حديثيّة، بينما كتاب الاستذكار، أي: (الاستذكار في مذاهب أهل الأمصار) فيهتمّ بالمسائل الفقهيّة، مع ذكر مذاهب الفقهاء.

في الاستذكار قام ابن عبد البر، بإعادة ترتيب كتاب التمهيد، بحسب أبواب الموطأ، أي تصريفه (عَلَى أَبْوَابِ "الْمُوَطَّإِ" وَنَسَقِهِ)[3]. وحذف منه الشَّواهد وطرق الإسناد المكرَّرة، وقام فيه بشرح كلّ الآثار التي تضمنها الموطأ، وليس فقط الأحاديث المسندة والمرسلة، كما فعل في التمهيد [4]، ولذا كان مضطرّاً في الاستذكار، إلى أن يتجاوز الكلام في المسائل التي استوفاها في التمهيد.

[3] شرح الزرقاني على موطأ مالك بن أنس:

وهو الكتاب المسمَّى: "أنوار كواكب نهج السالك بمزج موطأ الإمام مالك"، لإمام المالكية في عصره: الشيخ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ يُوسُفَ الزَّرْقَانِيَّ (ت1122هـ)، قال إنه كتبه (لَمَّا مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِ بِقِرَاءَةِ كِتَابِ الْمُوَطَّأِ بِالسَّاحَاتِ الْأَزْهَرِيَّةِ)، قال: (وَكَانَ الِابْتِدَاءُ فِي عَاشِرِ جُمَادَى الْأُولَى لِسَنَةِ تِسْعٍ بَعْدَ مِائَةٍ وَأَلْفٍ مِنَ الْهِجْرَةِ النَّبَوِيَّةِ، بَعْدَمَا هُجِرَ بِمِصْرَ الْمَحْمِيَّةِ)[5]، أي بعدما هجر الناس موطأ الإمام مالك في مصر.

ودلالة تسميته ب: "أنوار كواكب نهج السالك بمزج موطأ الإمام مالك"، أي إنّ الزرقاني (مزج متن الموطأ بالشّرح على ترتيب الأصل، واعتنى في شرحه بحكاية أقوال العلماء في المسائل الفقهيّة وأوجهِ الخلاف فيها مع بيان أدلّتهم عليها ، وغالباً ما يورد أدلّة المالكيّة منافحًا عنها ، ثم يذكر من تابع الإمام مالكاً سواء متابعةً تامّة أو قاصرة ، ويأتي في تخريج الأحاديث بذكر من أخرج الحديث من أصحاب الكتب الستّة وغيرهم ، وخاصّة إذا كان الحديث المشروح في الصّحيحين أو أحدهما)[6] .

المراجع

[1] دليل السالك للمصطلحات والأسماء في فقه الإمام مالك، د.حمدي عبد المنعم شلبي، مكتبة ابن سينا، القاهرة، ص 30.

[2] دليل السالك، ص 81، وشرح الزرقاني 1/63.

[3] الاستذكار (1/ 12).

[4] الاستذكار (1/ 12).

[5] شرح الزرقاني على الموطأ (1/ 51).ا

[6] شرح الزرقاني على موطأ مالك بن أنس، بدر الدين بن عيسى بن محمد، لملتقى الفقهي، الشبكة الفقهية:

http://www.feqhweb.com/vb/t14855.html#ixzz4Z8BS07yW

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
شرطية تقدّم شكوى للجنة حقوق الإنسان بهولندا بسبب منعها من الحجاب
قدّمت شرطية هولندية مسلمة شكوى إلى لجنة حقوق الإنسان في البلاد بسبب منعها من ارتداء الحجاب مع الزي الرسمي خلال أوقات العمل.
أوزبكستان تستضيف مؤتمرا دوليا حول "التضامن الإسلامي"
استضافت العاصمة الأوزبكية طشقند اليوم الأربعاء، مؤتمرا إسلاميا دوليا شارك فيه رؤساء الشؤون الدينية وعلماء وإداريون من بلدان عديدة بينها تركيا.
دورة في "فقه الطهارة" لطالبات الجامعة الإسلامية في غزة
تحت عنوان "في فقه الطهارة" افتتحت رابطة علماء فلسطين بالتعاون مع نادي كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بغزة دورتها العلمية بمشاركة أكثر من 60 طالبة، وقدمتها المحاضرة دارين محيسن.
أليس ثمّة منهجٌ شرعيٌّ للبحث العلميّ؟
فهذه رسالةٌ قد بلغت إلينا من طالب علمٍ ذكيٍّ وباحثٍ مجتهد، يقول فيها:
الوصايا الذّهبيّة إلى طلاب العلوم الشَّرعيَّة (3)
أمَّا بعدُ، فهذه الحلقة الثالثة، من حلقات هذه الوصايا الذّهبية، التي نستخرجها من الرّسالة الموسومة باسم "التَّذْكِرةُ والاعْتِبَارُ والانْتِصَارُ للأبْرَارِ"، لكاتبها العلاّمة أَحمد بن إِبراهيم الواسطيّ، التي كتبها إلى رفاقه وأصحابه من تلاميذ شيخ الإسلام ابن تيمية، وهم يواجهون البلاء، بسبب ما قاموا به من الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، فلذا كان ممّا افتتح به رسالته دعاؤه: (جَعَلَنا الله وإِيَّاكم ممن ثبت على قَرْع نوائب الحق جأشُه، واحتسب لله ما بذله من نفسه في إقامة دينه)[1].
العقل والعَاقِلَة والعِقال
فالعقلُ والعَاقِلَة والعِقال، ثلاث مفهوماتٍ شرعيَّة، تدلّ بمجموعها على نظامٍ شرعيٍّ تكافليٍّ، بموجبه تبرزُ جماعةٌ تُسمّى بالعاقلة، لتقوم بعقل القتيل، وذلك بأداء العِقال أو الدّية الواجبة على قتله، وذلك في حال القتل غير العمد.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م