شجرة النُّور الزّكيّة في التعريف بكتُب المالكية (2)
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1438/05/23 الموافق 2017/02/20 - 08:59 ص

تمهيد:

قلنا في الحلقة الأولى: هذا مبحثٌ استقرائيٌّ للمؤلّفات في الفقه على المذهب المالكي، والتي تتنوّع إلى ثلاثة أنواع: (الأمّهات والدواوين)، (المتون والمختصرات)، (الشّروح والحواشي)[1].

وقلنا: كان التأليف الفقهيّ المالكيّ، يسيرُ في خطٍّ مستقيمٍ، تتوالى الكتبُ فيهِ بحسب السِّياق الزمنيّ، ثُمّ إنّ كتاباً مُعيّناً يلفت الأنظار، فتنداح حوله دوائرُ الاهتمام، بشرحِه أو اختصاره أو بإيراد الحواشي والتّعليقات عليه، ومن ثمّ تُستأنف الحركةُ المستقيمة، إلى أن يبرُز كتابٌ آخر، وهكذا.

ثمّ بدأنا من حيث بدأ انطلاق هذا الخطّ المستقيم، أي من أمِّ أمّهات الفقه المالكي: موطأ الإمام مالك، الذي قال فيه الإمام الشافعيُّ: (ما على ظهر الأرض كتابٌ بعد كتاب الله، أصحُّ من موطأ مالك)[2]، ومن ثمّ وقفنا عند الدَّوائر التي انداحت حوله، وكان أوّلُها: كتابَ المنتقى شرح الموطأ، لأبي الوليد الباجي، والآن نقف عند ثانيها:

الكتب التي دارت حول محور الموطأ:

[2] التّمهيد ثم الاستذكار، كلاهما لابن عبد البرّ (ت463هـ):

وقد سبق أن وقفنا عندهما وقفةً مطوّلةً، في نافذة الكتب المعتمد للمذهب المالكي، أما الآن فسنوجز القول فيهما، فنقول:

عنوانُ كلٍّ منهما يكشف عن موضوعه، وعن الزاوية التي اهتمّ بها من الفقه المالكيّ:

فكتابُ التمهيد، أي: (التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد) صبغتُه حديثيّة، بينما كتاب الاستذكار، أي: (الاستذكار في مذاهب أهل الأمصار) فيهتمّ بالمسائل الفقهيّة، مع ذكر مذاهب الفقهاء.

في الاستذكار قام ابن عبد البر، بإعادة ترتيب كتاب التمهيد، بحسب أبواب الموطأ، أي تصريفه (عَلَى أَبْوَابِ "الْمُوَطَّإِ" وَنَسَقِهِ)[3]. وحذف منه الشَّواهد وطرق الإسناد المكرَّرة، وقام فيه بشرح كلّ الآثار التي تضمنها الموطأ، وليس فقط الأحاديث المسندة والمرسلة، كما فعل في التمهيد [4]، ولذا كان مضطرّاً في الاستذكار، إلى أن يتجاوز الكلام في المسائل التي استوفاها في التمهيد.

[3] شرح الزرقاني على موطأ مالك بن أنس:

وهو الكتاب المسمَّى: "أنوار كواكب نهج السالك بمزج موطأ الإمام مالك"، لإمام المالكية في عصره: الشيخ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ يُوسُفَ الزَّرْقَانِيَّ (ت1122هـ)، قال إنه كتبه (لَمَّا مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِ بِقِرَاءَةِ كِتَابِ الْمُوَطَّأِ بِالسَّاحَاتِ الْأَزْهَرِيَّةِ)، قال: (وَكَانَ الِابْتِدَاءُ فِي عَاشِرِ جُمَادَى الْأُولَى لِسَنَةِ تِسْعٍ بَعْدَ مِائَةٍ وَأَلْفٍ مِنَ الْهِجْرَةِ النَّبَوِيَّةِ، بَعْدَمَا هُجِرَ بِمِصْرَ الْمَحْمِيَّةِ)[5]، أي بعدما هجر الناس موطأ الإمام مالك في مصر.

ودلالة تسميته ب: "أنوار كواكب نهج السالك بمزج موطأ الإمام مالك"، أي إنّ الزرقاني (مزج متن الموطأ بالشّرح على ترتيب الأصل، واعتنى في شرحه بحكاية أقوال العلماء في المسائل الفقهيّة وأوجهِ الخلاف فيها مع بيان أدلّتهم عليها ، وغالباً ما يورد أدلّة المالكيّة منافحًا عنها ، ثم يذكر من تابع الإمام مالكاً سواء متابعةً تامّة أو قاصرة ، ويأتي في تخريج الأحاديث بذكر من أخرج الحديث من أصحاب الكتب الستّة وغيرهم ، وخاصّة إذا كان الحديث المشروح في الصّحيحين أو أحدهما)[6] .

المراجع

[1] دليل السالك للمصطلحات والأسماء في فقه الإمام مالك، د.حمدي عبد المنعم شلبي، مكتبة ابن سينا، القاهرة، ص 30.

[2] دليل السالك، ص 81، وشرح الزرقاني 1/63.

[3] الاستذكار (1/ 12).

[4] الاستذكار (1/ 12).

[5] شرح الزرقاني على الموطأ (1/ 51).ا

[6] شرح الزرقاني على موطأ مالك بن أنس، بدر الدين بن عيسى بن محمد، لملتقى الفقهي، الشبكة الفقهية:

http://www.feqhweb.com/vb/t14855.html#ixzz4Z8BS07yW

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
"الثبيتي": للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه
تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي؛ عن قرب انتهاء شهر رمضان والسعادة لمَن صام رمضان، وأن نعمة التوفيق لصيامه وقيامه من أجلّ النعم لا تستقصى خيراته ولا تحصى نفحاته، قال الله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).
المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء السبت
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1438هـ، مساء يوم السبت التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري. جاء ذلك في إعلان للمحكمة فيما يلي نصه:
معرض للإطعام الخيري بساحات المسجد الحرام
أقامت إدارة الساحات بالتعاون مع لجنة السقاية و الرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة معرضاً للإطعام الخيري المقدم في ساحات المسجد الحرام بحضور رئيس اللجنة التنفيذية للجنة السقاية و الرفادة بمنطقة مكة المكرمة ومنسوبي إدارات الساحات.
في رحاب عيد الفطر المبارك
هذه سياحة فقهية، اجتهدتُ في أن أستوعب فيها جملة الأحكام الفقهية المتعلّقة بعيد الفطر المبارك، سالكاً حبّاتها في نظامٍ مرتّب، جاءت محتوياته على النحو التالي:
فتاوى زكاة الفطر
ما إن تبدأ شمسُ العشرِ الأواخر من رمضان بالغروب، إلا ويبدأ المسلمون في أصقاع الأرض، بالاستعدادِ لأداء زكاة الفِطر، مترقّبين موعد أدائها، المؤذن بانتهاء شهر الصيام.
هل يجوز إخراجُ زكاة الفطر نقداً؟
ما إن يؤذن شهرُ رمضان بوداعٍ، إلا ويبرز بين المسلمين الخلافُ حول زكاة الفطر، بين من يقولون بوجوب إخراجها عيناً، طعاماً من قوت أهل البلد، وبين من يقولون بجواز إخراجها نقداً.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م