مفهوم "فقه البديل"
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1438/05/21 الموافق 2017/02/18 - 04:40 م

من المفاهيم التي يجري تداولها في حقل الدعوة الإسلامية المعاصرة، وكذا في سياق التدافع الرَّاهن بين  مختلف الاتجاهات السّياسيّة وغيرها: مفهوم فقه البديل، أو مفهوم "البديل".
ويُطرح هذا المفهوم عادةً في إطار المواجهة والتّدافع بين طرفين: أحدهما يأمر الآخر، وينهاهُ عن تأييد أو اتّباع مسلكٍ معيّن، معتمداً في ذلك على بعض نصوص الشرع، فيرُدُّ عليه هذا الآخر، استناداً إلى بعض المقتضيات الواقعية، قائلاً: ما هو البديل الذي تطرحُه بدلاً عن المسلك الذي أقوم به؟
على سبيل المثال: تستنكر إحدى الجماعاتِ على أخرى، أنّها تخوض في غمار العمل السياسي، فتردّ هذه بقولها: هل تُريدوننا أن نترك حقل العمل السياسيّ للبطَّالين والأشرار؟ بل: ما هو بديلكم أنتم عن هذا العمل الذي نقوم به، لو تركناه؟
فربّما تردّ الفئة الأولى: بل ما هو دليلُكم الشّرعيُّ على هذه الفكرة، أي فكرة البديل؟
أو: يأمر أحدهم أخاه بالكفِّ عن التّدخين، فيُجيبُه هذا المدخّن، أو يُجيبُه غيرُه بأنّ التدخين قد صار جزءاً من شخصيّته لا يمكنه أن يتخلى عنه، ما لم يكن ثمّة بديل.
فهل يلزم من كلّ شيءٍ يُدعى لاجتنابه، أن يكون له بديل؟
ولقد قدّر الله عز وجل أن وقع بين عينيَّ هذا المفهومُ بحذافيره، منصوصاً عليه في كتاب "اقتضاء الصراط المستقيم"، لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، يقول شيخ الإسلام في سياق حديثه عن مفهومي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتلازم بينهما:
(بل الدين هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا قوام لأحدهما إلا بصاحبه، فلا ينهى عن منكر إلا ويؤمر بمعروف يُغني عنه كما يؤمر بعبادة الله سبحانه، وينهى عن عبادة ما سواه، إذ رأس الأمر شهادة أن لا إله إلا الله، والنفوس خلقت لتعمل، لا لتترك، وإنما الترك مقصود لغيره، فإن لم يشتغل بعمل صالح، وإلا لم يترك العمل السيئ، أو الناقص، لكن لما كان من الأعمال السيئة ما يفسد عليها العمل الصالح، نهيت عنه حفظًا للعمل الصالح) 1.
وبناءً على هذا التأصيل التّيميّ، يمكننا إعادةُ تعريف مفهوم البديل، بأنه:
المفهومُ الذي يدلُّ على عملٍ من أعمال الخير والبرّ والمعروف، يؤتى به، ليسُدّ الفراغ النّاشئ عن إزالة منكرٍ من المنكرات، سواءٌ كان ذلك على صعيد النّفسِ أو المجتمع.
ويُلحظ أنّ ابن  تيمية يؤصّل لهذه الفكرة بقوله: (والنفوس خلقت لتعملَ، لا لتترك، وإنَّما الترك مقصودٌ لغيره)، ويقيني أنّ هذا المفهوم من خلال عباراتِ شيخ الإسلام، يكتسي بمعاني ودلالاتٍ عميقة، ترشّحه ليلعب دوراً في حلّ كثيرٍ من الإشكالات المعاصرة، فيما يتعلّق بالحكم الشرعيّ في القضايا والمستجدات المعاصرة.
 1-  اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (2/ 126). 
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الجمعة غرة شعبان في السعودية
الجمعة هو غرة شهر شعبان للعام 1438.
الشيخ آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام ينال الدكتوراه في الفقه المقارن
ناقشه المفتي العام ورئيس الهيئات ومدير جامعة الإمام..
إشهار 481 شخصًا إسلامهم في بوروندي
في إطار جهودها المتواصلة في التعريف بالإسلام وسماحته، أسفرت جهود جمعية "التعليم والتنمية" الدعوية بمدينة "موينجا" البوروندية عن إشهار حوالي 481 شخصًا إسلامهم وذلك في أعقاب رعايتها لقافلتين إغاثيتين بالمحافظة.
الفارق بين الحقيقة العلميّة والحقيقة المنطقيّة (5)
يبدو لنا أنّ سبب الغموض في هذا المبحث، مردُّه إلى قوّة العلاقة بين هذين المفهومين، إلى حدٍّ يكاد ينعدم معه الفارق بينهما
كلماتٌ مضيئةٌ في فضل العلم وأهله
(...، وَهُوَ تَرِكَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَتُرَاثُهُمْ. وَأَهْلُهُ عُصْبَتُهُمْ وَوُرَّاثُهُمْ، وَهُوَ حَيَاةُ الْقُلُوبِ. وَنُورُ الْبَصَائِرِ. وَشِفَاءُ الصُّدُورِ. وَرِيَاضُ الْعُقُولِ. وَلَذَّةُ الْأَرْوَاحِ. وَأَنَسُ الْمُسْتَوْحِشِينَ. وَدَلِيلُ الْمُتَحَيِّرِينَ. وَهُوَ الْمِيزَانُ الَّذِي بِهِ تُوزَنُ الْأَقْوَالُ وَالْأَعْمَالُ وَالْأَحْوَالُ.
حول الجمع بين الصلاتين لغير المسافر
تناول المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، مسألة الجمع بين كلٍّ من صلاتي (المغرب والعشاء)،(الظهر والعصر)، لغير المسافر، في بعض الدول الأوربية، وذلك في دورة انعقاده الثالثة، يوم الخميس 28 رمضان 1433هـ الموافق 16 أغسطس 2012م، فقرّر ما يلي:
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م