باحثون يثمنون جهود "رسالة الإسلام" الدعوية
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1438/05/18 الموافق 2017/02/15 - 08:33 ص

ثمن عدد من الباحثين الخطوات الملموسة التي تتقدم بها شبكة رسالة الإسلام لتفعيل منظومة الدعوة الإسلامية في مختلف دول العالم، مشيرين أن تلك الإنجازات تحسب للشبكة والقائمين عليا خاصة وأن هناك حاجة ماسة لنشر النوافذ الدعوية العابرة للقارات والتي تخاطب المسلمين وغير المسلمين على حد سواء، سواء في الدول العربية والإسلامية أو غيرها، مؤكدين أن هذا المجال يعد المحور الأساسي الذي يقوم عليه فقه الدعوة حسبما أشار العديد من العلماء

جاء هذا تعليقًا على تدشّن فضيلة الشيخ أ.د. عبد العزيز بن فوزان الفوزان المشرف العام على شبكة مواقع وقنوات ومنتديات رسالة الإسلام حزمة من المواقع والتطبيقات لدعم منظومة شركة رسالة الإسلام الإعلامية الدعوية، حيث أطلق فضيلته موقع رسالة الإسلام باللغة الروسية لينضم إلى مواقع الشركة بالعربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية

الموقع الجديد يهدف تقديم كل ما يهم المسلم الناطق بالروسية من الفروع الدينية المختلفة، من إيمان وأصول الدين، وأحكام العبادات، والمعاملات وفتاوى العلماء في ذلك، وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه، وتاريخ الإسلام، كما يزوّده بأخبار المسلمين وخاصة الجالية المسلمة في روسيا، وفي الوقت نفسه يخاطب غير الناطقين بالروسية من خلال التعريف بالإسلام وبيان محاسنه ودفع الشبهات التي تُثار حوله، خاصةً في وسائل الإعلام الروسية، ويقدّم صوراً من جمال الشريعة الإسلامية من خلال نماذج من أحكام العبادات والمعاملات، مع مراعاة خصوصية اللغة الروسية وثقافة المتحدثين بها.

من جانبه أكد أحمد عمر، الباحث بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، أن هذه الجهود المباركة لا تخدم المسلمين في روسيا فحسب، بل في مختلف ربوع العالم، وهي استمرار لنهج الشبكة في تفعيل جهودها الدعوية من خلال استهداف غير الناطقين بالعربية ما بين الحين والأخر.

عمر لـ"الملتقى الفقهي"  حذر من وقوع المسلمين غير الناطقين بالعربية في فخاخ ومستنقعات الأيادي الآثمة التي تستهدف خلق جيل من المتطرفين، ومن ثم تأتي مثل هذه النوافذ الإعلامية الدعوية الجديدة والتي تنتهج المنهج الوسطي لتكون بمثابة حائط الصد وحرس الحدود ضد اي محاولات خبيثة.

وفي نفس السياق أشار أحمد عثمان، الباحث المصري الهولندي، إلى أهمية مثل هذه القنوات الدعوية الجديدة، مشيرًا أن الدعوة الإسلامية في أوروبا ضعيفة جدا، وتكاد في بعض المناطق غير موجودة بالمرة، فهناك فقر شديد في سبل الدعوة في معظم مناطق أوروبا، حتى في حال إرسال بعثات رسمية أو علماء لعقد ندوات أو مؤتمرات تثقيفية، تكون في العاصمة، وبحضور عدد محدود جدا، مما يضعف من تأثير تلك التحركات.

عثمان في حوار سابق له لـ"الملتقى الفقهي" لفت إلى لى الدور المحوري الكبير لبعض نوافذ الشبكة الأخرى مثل قناة " قرطبة " الفضائية، مناشدا علماء الأمة ببذل المزيد من الجهود لنشر الدعوة،  وتعريف غير المسلمين بسماحة الإسلام في شتى دول العالم، موضحًا أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه المسلمين  في معظم دول العالم غير الإسلامي، أبرزها، المحافظة على الهوية الإسلامية، فهناك محاولات وجهود لا حصر لها تبذلها المؤسسات التنصيرية للقضاء على الهوية والسمت الإسلامي من خلال العديد من الوسائل التي يقع بعض ضعاف النفوس في فخها، كذلك تشويه صورة الإسلام من خلال الكثير من المخططات الثقافية والإعلامية هناك، إضافة إلى غياب التوعية الدينية والإسلامية بصورة ملفتة للنظر في بعض المناطق، كل تلك التحديات تهدد واقع المسلمين هناك في أوروبا وغير أوروبا.

أما الداعية الشيخ أحمد سالم، فأكد أن ثمار مثل هذه المشروعات الدعوية ستأتي ثمارها قريبًا جدًا، وستتمثل في زيادة أعداد الوافدين إلى الدين الإسلامي من جانب، وتبصير الضالين بدروب الهداية من جانب آخر، فضلا عن مقاومة حملات التنصير والتشيع المنتشرة في العديد من دول العالم المختلفة.

سالم لـ"الملتقى الفقهي" طالب بوضع مسلمي إفريقيا تحت مجهر العناية والاهتمام، مشيرًا أن هناك الملايين من المسلمين القاطنين بلدانًا إفريقية يعانون من جهل بأمور دينهم، ما يوقعهم فريسة سهلة للحملات الخبيثة هنا وهناك، ما يتطلب مزيد من الاهتمام بهم ورعايتهم وانتشالهم من براثن الجهل والأمية الدينية التي يعانون منها.

 

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
د الخثلان: القسطرة والتحاميل لا تفسد الصيام في رمضان
قال الدكتور سعد الخثلان، رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية ، والأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إن القسطرة التي تكون عن طريق الذكر، عندما يصاب الإنسان بانحسار البول، وتضخم بروستات، ليست بمفسدة للصيام؛ فليست من المنصوص عليه، ولا في معنى المنصوص، وليست بطعام، ولا شراب، ولا في معنى الطعام ولا الشراب، والأصل هو صحة الصيام .
رئيس وزراء ولاية ألمانية يدعو إلى الاعتراف بالإسلام رسميا
أعرب آرمين لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين ويستفاليا، أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، مرة أخرى عن تأييده للاعتراف بالإسلام رسميا في ألمانيا، وذكر لاشيت أمس السبت (19 مايو 2018) لوكالة الأنباء البروتستانتية الألمانية (إ ب د) أن الولايات الألمانية ستكون مسؤولة عن تنظيم هذه العلاقة.
السعودية: الشؤون الإسلامية تنفذ 189 محاضرة في رمضان
كثف فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير من برامجه الدعوية خلال شهر رمضان المبارك، كذلك متابعة مشروعات إفطار الصائمين وصيانة المساجد. وأوضح مدير عام الفرع بعسير الدكتور حجر بن سالم العماري في حديثه لوكالة الأنباء السعودية «واس» أن الفرع يركز في هذا الشهر الكريم على تكثيف المحاضرات والندوات في بيوت الله من خلال مراكز الدعوة والإرشاد بالمنطقة بالتعاون مع المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات التي تنظم عدة برامج يشارك فيها عدد من الدعاة لتوعية الناس بأمور دينهم وبفضائل الشهر الكريم، كما سيتم إلقاء محاضرات للجاليات بلغاتهم في الجوامع والمساجد القريبة من مساكنهم وأماكن عملهم. مشيرًا إلى أنه تمت الموافقة على عدد (189) محاضرة
لماذا يفرح المسلمون بقدوم شهر رمضان؟
أسئلة عدة تفرض نفسها بقوة مع قدوم شهر رمضان كل عام، على رأسها: لماذا كل هذه الفرحة مع اقتراب شهر الصيام؟ لماذا كان سلفنا الصالح - رحمهم الله – يجلون قدوم هذا الشهر بهذه الكيفية حتى أنه قد روي عنهم أنهم كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر كي يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أخرى كي يتقبله منهم.
باحث: مسلمو نيجيريا يواجهون مثلث الفقر والتّشييع والتنصير
تُعدّ دولة نيجيريا واحدة من أكبر البلدان الإسلامية في قارة إفريقيا، إذ تبلغ نسبة المسلمين فيها قرابة 75% من إجمالي عدد السكان الذي يتجاوز 160 مليون نسمة، وقد وصل الإسلام إلى هذه الدولة في وقت مبكر عن طريق التجارة، ومن خلال علاقات الجوار مع دول شمال إفريقيا والسودان.
حكم قضاء رمضان حال تأخيره حتى دخول شهر رمضان التّالي
أكد الدكتور أحمد عبد الجليل، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، على اتفاق العلماء والأئمة على أنّه يجب على من كان أفطر أياما من شهر رمضان أن يقضيها قبل حلول شهر رمضان التالي، وقد أخرج الشيخان في ذلك عن عائشة -رضي الله عنها- أنّها قالت: (كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ ، فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ، وَذَلِكَ لِمَكَانِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-)، وعلّق الحافظ ابن حجر على ذلك بقوله: "وَيُؤْخَذ مِنْ حِرْصهَا عَلَى ذَلِكَ فِي شَعْبَان، أَنَّهُ لا يَجُوز تَأْخِير الْقَضَاء حَتَّى يَدْخُلَ رَمَضَان آخَرُ".
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م