باحثون يثمنون جهود "رسالة الإسلام" الدعوية
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1438/05/18 الموافق 2017/02/15 - 08:33 ص

ثمن عدد من الباحثين الخطوات الملموسة التي تتقدم بها شبكة رسالة الإسلام لتفعيل منظومة الدعوة الإسلامية في مختلف دول العالم، مشيرين أن تلك الإنجازات تحسب للشبكة والقائمين عليا خاصة وأن هناك حاجة ماسة لنشر النوافذ الدعوية العابرة للقارات والتي تخاطب المسلمين وغير المسلمين على حد سواء، سواء في الدول العربية والإسلامية أو غيرها، مؤكدين أن هذا المجال يعد المحور الأساسي الذي يقوم عليه فقه الدعوة حسبما أشار العديد من العلماء

جاء هذا تعليقًا على تدشّن فضيلة الشيخ أ.د. عبد العزيز بن فوزان الفوزان المشرف العام على شبكة مواقع وقنوات ومنتديات رسالة الإسلام حزمة من المواقع والتطبيقات لدعم منظومة شركة رسالة الإسلام الإعلامية الدعوية، حيث أطلق فضيلته موقع رسالة الإسلام باللغة الروسية لينضم إلى مواقع الشركة بالعربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية

الموقع الجديد يهدف تقديم كل ما يهم المسلم الناطق بالروسية من الفروع الدينية المختلفة، من إيمان وأصول الدين، وأحكام العبادات، والمعاملات وفتاوى العلماء في ذلك، وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه، وتاريخ الإسلام، كما يزوّده بأخبار المسلمين وخاصة الجالية المسلمة في روسيا، وفي الوقت نفسه يخاطب غير الناطقين بالروسية من خلال التعريف بالإسلام وبيان محاسنه ودفع الشبهات التي تُثار حوله، خاصةً في وسائل الإعلام الروسية، ويقدّم صوراً من جمال الشريعة الإسلامية من خلال نماذج من أحكام العبادات والمعاملات، مع مراعاة خصوصية اللغة الروسية وثقافة المتحدثين بها.

من جانبه أكد أحمد عمر، الباحث بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، أن هذه الجهود المباركة لا تخدم المسلمين في روسيا فحسب، بل في مختلف ربوع العالم، وهي استمرار لنهج الشبكة في تفعيل جهودها الدعوية من خلال استهداف غير الناطقين بالعربية ما بين الحين والأخر.

عمر لـ"الملتقى الفقهي"  حذر من وقوع المسلمين غير الناطقين بالعربية في فخاخ ومستنقعات الأيادي الآثمة التي تستهدف خلق جيل من المتطرفين، ومن ثم تأتي مثل هذه النوافذ الإعلامية الدعوية الجديدة والتي تنتهج المنهج الوسطي لتكون بمثابة حائط الصد وحرس الحدود ضد اي محاولات خبيثة.

وفي نفس السياق أشار أحمد عثمان، الباحث المصري الهولندي، إلى أهمية مثل هذه القنوات الدعوية الجديدة، مشيرًا أن الدعوة الإسلامية في أوروبا ضعيفة جدا، وتكاد في بعض المناطق غير موجودة بالمرة، فهناك فقر شديد في سبل الدعوة في معظم مناطق أوروبا، حتى في حال إرسال بعثات رسمية أو علماء لعقد ندوات أو مؤتمرات تثقيفية، تكون في العاصمة، وبحضور عدد محدود جدا، مما يضعف من تأثير تلك التحركات.

عثمان في حوار سابق له لـ"الملتقى الفقهي" لفت إلى لى الدور المحوري الكبير لبعض نوافذ الشبكة الأخرى مثل قناة " قرطبة " الفضائية، مناشدا علماء الأمة ببذل المزيد من الجهود لنشر الدعوة،  وتعريف غير المسلمين بسماحة الإسلام في شتى دول العالم، موضحًا أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه المسلمين  في معظم دول العالم غير الإسلامي، أبرزها، المحافظة على الهوية الإسلامية، فهناك محاولات وجهود لا حصر لها تبذلها المؤسسات التنصيرية للقضاء على الهوية والسمت الإسلامي من خلال العديد من الوسائل التي يقع بعض ضعاف النفوس في فخها، كذلك تشويه صورة الإسلام من خلال الكثير من المخططات الثقافية والإعلامية هناك، إضافة إلى غياب التوعية الدينية والإسلامية بصورة ملفتة للنظر في بعض المناطق، كل تلك التحديات تهدد واقع المسلمين هناك في أوروبا وغير أوروبا.

أما الداعية الشيخ أحمد سالم، فأكد أن ثمار مثل هذه المشروعات الدعوية ستأتي ثمارها قريبًا جدًا، وستتمثل في زيادة أعداد الوافدين إلى الدين الإسلامي من جانب، وتبصير الضالين بدروب الهداية من جانب آخر، فضلا عن مقاومة حملات التنصير والتشيع المنتشرة في العديد من دول العالم المختلفة.

سالم لـ"الملتقى الفقهي" طالب بوضع مسلمي إفريقيا تحت مجهر العناية والاهتمام، مشيرًا أن هناك الملايين من المسلمين القاطنين بلدانًا إفريقية يعانون من جهل بأمور دينهم، ما يوقعهم فريسة سهلة للحملات الخبيثة هنا وهناك، ما يتطلب مزيد من الاهتمام بهم ورعايتهم وانتشالهم من براثن الجهل والأمية الدينية التي يعانون منها.

 

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
دعوى قضائية تطالب بإلغاء فقه ابن تيمية في مصر
في إطار الحملة على ثوابت الدين ومحاولة إلصاق التهم بالمناهج الفقهية التي يتم تدريسها، طالبت دعوى قضائية أقامها عدد من المحامين أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة بمصر، بمنع تدريس فقه ابن تيمية ووقف التعامل معه، كما طالبت بضرورة مراجعة فقه المذاهب الفقهية الأربعة، ووضع علم جديد لأصول الدين.
دعاة: مساعدات المملكة للأشقاء السوريين أعظم صور التكافل
تبذل بلاد الحرمين جهودًا حثيثة لنصرة الأشقاء المستضعفين في مختلف ربوع العالم الإسلامي، وذلك انطلاقا من دورها المنوط بها كقبلة للمسلمين وحاملة لواء الدفاع عن السنة وأهلها، كان آخرها الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، والتي نجحت في تقديم العديد من المساعدات والدعم للسوريين النازحين من منطقة حلب.
"التعاون الإسلامي" تُدين القانون الصهيوني بمنع الأذان في القدس الشريف
أدانت منظمة التعاون الإسلامي مصادقة حكومة الاحتلال الصهيونية على ما يسمى "قانون منع الأذان" في مدينة القدس المحتلة، معتبرة ذلك انتهاكًا خطيراً للمعاهدات الدوليّة التي تضمن حرية العبادة، والحق في ممارسة الشعائر الدينيّة، ويُشكّل مساساً بمشاعر المسلمين في العالم.
علماء يحذرون: التلقيح الصناعي له ضوابط
الزواج ضرورة اجتماعية، وسنة نبوية، وتكليف إلهي، فهو الوسيلة الوحيدة لحفظ النسل والإبقاء على العنصر البشري ، به يستقيم الرجل والمرأة على حد سواء، وينعم المجتمع بالاستقرار، لكن حين تخرج علينا فتاة تطالب بالعزوف عن الزواج، والاكتفاء بالعلاقات الجنسية غير الشرعية تحت مسمى الحريات، وأن يكون الانجاب بالتلقيح الصناعي وفقط، فلابد من وقفه، وهو ما دفع بعض العلماء إلى التصدي لمثل هذه الدعوات التي خرجت مؤخرا عن بعض المدعين بنصرة المرأة في مصر.
دعاة: مساعدات المملكة للأشقاء السوريين أعظم صور التكافل
تبذل بلاد الحرمين جهودًا حثيثة لنصرة الأشقاء المستضعفين في مختلف ربوع العالم الإسلامي، وذلك انطلاقا من دورها المنوط بها كقبلة للمسلمين وحاملة لواء الدفاع عن السنة وأهلها، كان آخرها الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، والتي نجحت في تقديم العديد من المساعدات والدعم للسوريين النازحين من منطقة حلب.
قطوف من فقه الدعوة ورسائل للداعية
الدعوة إلى الله من أشرف وأجل المهن على وجه الأرض، منذ بداية الخلق وحتى قيام الساعة، فهي وظيفة الأنبياء والرسل، وطريق الهداية من الضلال، وشعاع النور وسط الظلام الدامس، لذا كانت من الأهمية والخطورة بمكان، فلا يتصدى لها إلا من يملك مقوماتها، ولا يعتلى منبرها إلا من يجيد أساليبها.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م