تنظيم ولي الأمر للأسلحة وربطها بتصاريح
|
د.عبدالكريم بن عبدالله الخضير
أضيف فى 1438/05/17 الموافق 2017/02/14 - 08:42 ص

 

 

الأصل أن كل إنسان مطالبٌ بالإعداد، والأمر به شرعي، وخطاب الشرع فيه متجه للجميع، قال تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم} [الأنفال: 59]، فالإنسان مطالب بإعداد ما يحتاجه من سلاح وغيره، لاسيما الرمي وتعلمه، لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- فسّر القوة بالرمي «ألا إن القوة الرمي»[مسلم: 1915]، ويتبع ذلك ما يُحتاج إليه في الحرب من الأسلحة، لكن إذا رأى ولي الأمر -مع فساد الزمان، وخشية سطو الناس بعضهم على بعض- تحديد هذا الأمر وربطه بتصاريح؛ لكي يعرف السلاح المجني به ونحو ذلك مع بقاء الأمر الأصلي بالإعداد فلابأس به.

 

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ :عبدالكريم الخضير  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
"الثبيتي": للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه
تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي؛ عن قرب انتهاء شهر رمضان والسعادة لمَن صام رمضان، وأن نعمة التوفيق لصيامه وقيامه من أجلّ النعم لا تستقصى خيراته ولا تحصى نفحاته، قال الله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).
المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء السبت
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1438هـ، مساء يوم السبت التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري. جاء ذلك في إعلان للمحكمة فيما يلي نصه:
معرض للإطعام الخيري بساحات المسجد الحرام
أقامت إدارة الساحات بالتعاون مع لجنة السقاية و الرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة معرضاً للإطعام الخيري المقدم في ساحات المسجد الحرام بحضور رئيس اللجنة التنفيذية للجنة السقاية و الرفادة بمنطقة مكة المكرمة ومنسوبي إدارات الساحات.
ماله سبب وجوب ووقت وجوب لا يجوز فعله قبل سبب الوجوب
القاعدة أن ما له سبب وجوب ووقت وجوب لا يجوز قبل سبب الوجوب، ويجوز بعد وقت الوجوب، ويجوز أيضاً الخلاف فيما بينهما
حكم إعطاء الزكاة للأخ
هل يجوز أن أعطي أخي الزكاة حيث إن عنده أُسرة مكونة من ستة أفراد وعليه دين، علمًا أنه موظف وراتبه سبعمائة وأربعة آلاف؟
التخلص من أوراق محترمة بدون إهانة للمكتوب
أتحرج كثيرًا عندما تكثر الأوراق في منزلي وقد يكون في بعضها ذكر لله أو حديث نبوي أو آية.. سؤالي: ما الطريقة المثلى لأتخلص منها بدون أن يكون في ذلك إهانة للمكتوب؟
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م