تنظيم ولي الأمر للأسلحة وربطها بتصاريح
|
د.عبدالكريم بن عبدالله الخضير
أضيف فى 1438/05/17 الموافق 2017/02/14 - 08:42 ص

 

 

الأصل أن كل إنسان مطالبٌ بالإعداد، والأمر به شرعي، وخطاب الشرع فيه متجه للجميع، قال تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم} [الأنفال: 59]، فالإنسان مطالب بإعداد ما يحتاجه من سلاح وغيره، لاسيما الرمي وتعلمه، لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- فسّر القوة بالرمي «ألا إن القوة الرمي»[مسلم: 1915]، ويتبع ذلك ما يُحتاج إليه في الحرب من الأسلحة، لكن إذا رأى ولي الأمر -مع فساد الزمان، وخشية سطو الناس بعضهم على بعض- تحديد هذا الأمر وربطه بتصاريح؛ لكي يعرف السلاح المجني به ونحو ذلك مع بقاء الأمر الأصلي بالإعداد فلابأس به.

 

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ :عبدالكريم الخضير  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
دعوى قضائية تطالب بإلغاء فقه ابن تيمية في مصر
في إطار الحملة على ثوابت الدين ومحاولة إلصاق التهم بالمناهج الفقهية التي يتم تدريسها، طالبت دعوى قضائية أقامها عدد من المحامين أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة بمصر، بمنع تدريس فقه ابن تيمية ووقف التعامل معه، كما طالبت بضرورة مراجعة فقه المذاهب الفقهية الأربعة، ووضع علم جديد لأصول الدين.
دعاة: مساعدات المملكة للأشقاء السوريين أعظم صور التكافل
تبذل بلاد الحرمين جهودًا حثيثة لنصرة الأشقاء المستضعفين في مختلف ربوع العالم الإسلامي، وذلك انطلاقا من دورها المنوط بها كقبلة للمسلمين وحاملة لواء الدفاع عن السنة وأهلها، كان آخرها الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، والتي نجحت في تقديم العديد من المساعدات والدعم للسوريين النازحين من منطقة حلب.
"التعاون الإسلامي" تُدين القانون الصهيوني بمنع الأذان في القدس الشريف
أدانت منظمة التعاون الإسلامي مصادقة حكومة الاحتلال الصهيونية على ما يسمى "قانون منع الأذان" في مدينة القدس المحتلة، معتبرة ذلك انتهاكًا خطيراً للمعاهدات الدوليّة التي تضمن حرية العبادة، والحق في ممارسة الشعائر الدينيّة، ويُشكّل مساساً بمشاعر المسلمين في العالم.
ماله سبب وجوب ووقت وجوب لا يجوز فعله قبل سبب الوجوب
القاعدة أن ما له سبب وجوب ووقت وجوب لا يجوز قبل سبب الوجوب، ويجوز بعد وقت الوجوب، ويجوز أيضاً الخلاف فيما بينهما
حكم إعطاء الزكاة للأخ
هل يجوز أن أعطي أخي الزكاة حيث إن عنده أُسرة مكونة من ستة أفراد وعليه دين، علمًا أنه موظف وراتبه سبعمائة وأربعة آلاف؟
التخلص من أوراق محترمة بدون إهانة للمكتوب
أتحرج كثيرًا عندما تكثر الأوراق في منزلي وقد يكون في بعضها ذكر لله أو حديث نبوي أو آية.. سؤالي: ما الطريقة المثلى لأتخلص منها بدون أن يكون في ذلك إهانة للمكتوب؟
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م