تقصير وقت خطبة الجمعة؟
|
الملتقى الفقهي - عماد عنان
أضيف فى 1438/05/16 الموافق 2017/02/13 - 10:38 ص

تعد صلاة الجمعة فرض عين على كل مسلم، وتجب على المسلم العاقل البالغ القادر على الذهاب إليها، مصداقًا لقوله تعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ{ [الجمعة: 9]،  فهي إحدى مظاهر تجميع المسلمين الخالدة، والتي استطاعت أن تفرض شخصية المسلم عبر قرون طويلة مضت، إلا أن هناك بعض المسائل المتعلقة بها وقد أثارت الكثير من الجدل في السنوات الأخيرة، منها مسألة تحديد فترة خطبة الجمعة، وعدم إطالتها، كما أقرته بعض الحكومات ومنها وزارة الأوقاف بجمهورية مصر العربية، والتي حددت مدة الخطبة بـ15دقيقة فقط، وهو ما أثار حينها لغطًا كثيرًا بين العلماء والدعاة داخل مصر وخارجها.

وللوقوف على هذه المسألة قال فضيلة الدكتور نصر فريد واصل، مفتي مصر السابق، أن صلاة الجمعة ليست واجبة على كل المسلمين، فهناك من لاتجب عليهم، كالمرأة والصبي، كذلك المريض الذي لايقوى على الذهاب لأداءها في المسجد، لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "الْجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِى جَمَاعَةٍ إِلَّا أَرْبَعَةً: عَبْدٌ مَمْلُوكٌ، أَوِ امْرَأَةٌ، أَوْ صَبِيٌّ، أَوْ مَرِيضٌ" ( ابو داود) وكذلك المسافر؛ لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يسافر فلا يصلي الجمعة في سفره، وكذلك المدين والمعسر والذي يخاف الحبس؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "مَنْ سَمِعَ الْمُنَادِيَ فَلَمْ يَمْنَعْهُ مِنَ اتِّبَاعِهِ عُذْرٌ" قَالُوا: وَمَا الْعُذْرُ؟ قَالَ: "خَوْفٌ أَوْ مَرَضٌ؛ لَمْ تُقْبَلْ مِنْهُ الصَّلَاةُ الَّتِي صَلَّى" ( أبو داود )، وكل هؤلاء لا جمعة عليهم، وإنما يجب عليهم أن يصلوا ظهرًا، ومن صلى منهم الجمعة صحت منه وسقطت عنه فريضة الظهر.

وفيما يتعلق بوقت الخطبة، فيستحب ألا يطيل الخطيب، لقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: "أَطِيلُوا الصَّلَاةَ وَاقْصُرُوا الْخُطْبَةَ" ( مسلم )، وألَّا يكون التطويل يشق على المسلمين ولا يضرهم، ويندب للإمام أن يخفف الصلاة بالمأمومين؛ لحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ بِالنَّاسِ فَلْيُخَفِّفْ؛ فَإِنَّ فِيهِمُ السَّقِيمَ وَالضَّعِيفَ وَالْكَبِيرَ، فَإِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ لِنَفْسِهِ فَلْيُطَوِّلْ مَا شَاءَ" ( النسائي )، مشيرًا أنه في الوقت نفسه يجب ألا يكون التقصير في الخطبة على حساب مضمونها، فالجمعة قد تكون المناسبة الوحيدة على مدار الأسبوع التي يجلس فيها المسلم لتعلم أمور دينه، لذا فيجب أن يستغلها الخطيب بما يعود بالنفع على المسلمين، لكن دون تطويل، وهذا يعود إلى فراسة الخطيب وحنكته فيمن يجلس أمامه من المصلين، فلو كان فيهم الضعيف والمريض وكبير السن وجب له التخفيف، وإلا فعليه أن يتم خطبته بالشكل الذي يحقق الهدف منها.

 

 

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
د الخثلان: القسطرة والتحاميل لا تفسد الصيام في رمضان
قال الدكتور سعد الخثلان، رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية ، والأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إن القسطرة التي تكون عن طريق الذكر، عندما يصاب الإنسان بانحسار البول، وتضخم بروستات، ليست بمفسدة للصيام؛ فليست من المنصوص عليه، ولا في معنى المنصوص، وليست بطعام، ولا شراب، ولا في معنى الطعام ولا الشراب، والأصل هو صحة الصيام .
رئيس وزراء ولاية ألمانية يدعو إلى الاعتراف بالإسلام رسميا
أعرب آرمين لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين ويستفاليا، أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، مرة أخرى عن تأييده للاعتراف بالإسلام رسميا في ألمانيا، وذكر لاشيت أمس السبت (19 مايو 2018) لوكالة الأنباء البروتستانتية الألمانية (إ ب د) أن الولايات الألمانية ستكون مسؤولة عن تنظيم هذه العلاقة.
السعودية: الشؤون الإسلامية تنفذ 189 محاضرة في رمضان
كثف فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير من برامجه الدعوية خلال شهر رمضان المبارك، كذلك متابعة مشروعات إفطار الصائمين وصيانة المساجد. وأوضح مدير عام الفرع بعسير الدكتور حجر بن سالم العماري في حديثه لوكالة الأنباء السعودية «واس» أن الفرع يركز في هذا الشهر الكريم على تكثيف المحاضرات والندوات في بيوت الله من خلال مراكز الدعوة والإرشاد بالمنطقة بالتعاون مع المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات التي تنظم عدة برامج يشارك فيها عدد من الدعاة لتوعية الناس بأمور دينهم وبفضائل الشهر الكريم، كما سيتم إلقاء محاضرات للجاليات بلغاتهم في الجوامع والمساجد القريبة من مساكنهم وأماكن عملهم. مشيرًا إلى أنه تمت الموافقة على عدد (189) محاضرة
لماذا يفرح المسلمون بقدوم شهر رمضان؟
أسئلة عدة تفرض نفسها بقوة مع قدوم شهر رمضان كل عام، على رأسها: لماذا كل هذه الفرحة مع اقتراب شهر الصيام؟ لماذا كان سلفنا الصالح - رحمهم الله – يجلون قدوم هذا الشهر بهذه الكيفية حتى أنه قد روي عنهم أنهم كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر كي يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أخرى كي يتقبله منهم.
باحث: مسلمو نيجيريا يواجهون مثلث الفقر والتّشييع والتنصير
تُعدّ دولة نيجيريا واحدة من أكبر البلدان الإسلامية في قارة إفريقيا، إذ تبلغ نسبة المسلمين فيها قرابة 75% من إجمالي عدد السكان الذي يتجاوز 160 مليون نسمة، وقد وصل الإسلام إلى هذه الدولة في وقت مبكر عن طريق التجارة، ومن خلال علاقات الجوار مع دول شمال إفريقيا والسودان.
حكم قضاء رمضان حال تأخيره حتى دخول شهر رمضان التّالي
أكد الدكتور أحمد عبد الجليل، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، على اتفاق العلماء والأئمة على أنّه يجب على من كان أفطر أياما من شهر رمضان أن يقضيها قبل حلول شهر رمضان التالي، وقد أخرج الشيخان في ذلك عن عائشة -رضي الله عنها- أنّها قالت: (كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ ، فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ، وَذَلِكَ لِمَكَانِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-)، وعلّق الحافظ ابن حجر على ذلك بقوله: "وَيُؤْخَذ مِنْ حِرْصهَا عَلَى ذَلِكَ فِي شَعْبَان، أَنَّهُ لا يَجُوز تَأْخِير الْقَضَاء حَتَّى يَدْخُلَ رَمَضَان آخَرُ".
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م