شجرة النُّور الزّكيّة في التعريف بكتُب المالكية (1)
|
الملتقى الفقهي- صلاح عباس
أضيف فى 1438/05/04 الموافق 2017/02/01 - 04:03 م

تمهيد:

هذا مبحثٌ استقرائيٌّ للمؤلّفات في الفقه على المذهب المالكي، وضعتُه لإعانة نفسي والباحثين في الفقه المالكيّ، على  معرفة  مصادره وحسنِ التّعامل معها، ومعرفة تأثير بعضها على بعضٍ في سياق التّطوّر التّاريخيّ للمذهب.

وأوّل ما ينبغي أن يعرفه الباحثُ في الفقه المالكيِّ: أنّ المؤلّفات فيه تتنوّع إلى ثلاثة أنواع: (الأمّهات والدواوين)، (المتون والمختصرات)، (الشّروح والحواشي). النّوعان الأوّلانِ يُمثّلان القطبين الكبيرين، ومن حولِهِما تدور أفراد النَّوع الثالث من شروحٍ وحواشٍ، الشروح تتعلّق بالأمّهات والدواوين، والحواشي تتعلّق بالمتون والمختصرات1.

وكان التأليف الفقهيّ المالكيّ، يسيرُ في خطٍّ مستقيمٍ، تتوالى الكتبُ فيهِ بحسب السِّياق الزمنيّ، ثُمّ إنّ كتاباً مُعيّناً يلفت الأنظار، فتنداح حوله دوائرُ الاهتمام، بشرحِه أو اختصاره أو بإيراد الحواشي والتّعليقات عليه، ومن ثمّ تُستأنف الحركةُ المستقيمة، إلى أن يبرُز كتابٌ آخر، وهكذا.

وإنّما يبدأ انطلاقُ هذا الخطِّ المستقيم، من القاعدة الأساسيّة في فقه المالكيّة، وأمِّ أُمّهاته: ألا وهي موطأ الإمام مالك، فلنبدأ من هنالك:

(أولاً) الموطَّأ للإمام مالك (93-179هـ):

هو قاعدة المذهب المالكيِّ، وضعه الإمام مالك، وسمّاه المُوطّأ، أي: الّذي تمّ تنقيحُه وتحريرُه وتصفيتُه، فقد كان عشرة آلاف حديث، فصار حوالى خمسمائة ألفٍ، وقيل: سبعمائة ألفٍ، وقيل: ألف وسبعمائة وعشرون من أحاديثَ وآثارٍ، إضافةً إلى رأي الإمام مالك، وما عليه العمل في المدينة.

الكتب التي دارت حول محور الموطأ:

[1] المنتقى شرح الموطأ: لأبي الوليد الباجي (ت490).

وأشار في مقدِّمته، إلى أنّ له شرحاً مُطوّلاً للمُوطّأ، اسمه "الاستيفاء"، قال: (وَإِنَّمَا هُوَ لِمَنْ رَسَخَ فِي الْعِلْمِ وَتَحَقَّقَ بِالْفَهْمِ)، فلذلك رغِبَ إليه أحدُ الأفاضل أن يُيسّرَه، فيقتصر: (فِيهِ عَلَى الْكَلَامِ فِي مَعَانِي مَا يَتَضَمَّنُهُ ذَلِكَ الْكِتَابُ [=الاستيفاء] مِنْ الْأَحَادِيثِ وَالْفِقْهِ)، وأن يصِل مسائله (بِمَا يَتَعَلَّقُ بِهَا فِي أَصْلِ كِتَابِ الْمُوَطَّأِ، لِيَكُونَ شَرْحًا لَهُ، وَتَنْبِيهًا عَلَى مَا يُسْتَخْرَجُ مِنْ الْمَسَائِلِ مِنْهُ، وَيُشِيرُ إلَى الِاسْتِدْلَالِ عَلَى تِلْكَ الْمَسَائِلِ وَالْمَعَانِي)، قال: (لِيَكُونَ ذَلِكَ حَظَّ مَنْ ابْتَدَأَ بِالنَّظَرِ فِي هَذِهِ الطَّرِيقَةِ مِنْ كِتَابِ الِاسْتِيفَاءِ، إنْ أَرَادَ الِاقْتِصَارَ عَلَيْهِ، وَعَوْنًا لَهُ إنْ طَمَحَتْ هِمَّتُهُ إلَيْهِ)، قال أبو الوليد: (فَأَجَبْتُك إلَى ذَلِكَ، وَانْتَقَيْته مِنْ الْكِتَابِ الْمَذْكُورِ عَلَى حَسَبِ مَا رَغِبْتَهُ وَشَرَطْتَهُ، وَأَعْرَضْتُ فِيهِ عَنْ ذِكْرِ الْأَسَانِيدِ، وَاسْتِيعَابِ الْمَسَائِلِ، وَالدَّلَالَةِ، وَمَا احْتَجَّ بِهِ الْمُخَالِفُ، وَسَلَكْتُ فِيهِ السَّبِيلَ الَّذِي سَلَكْتُ فِي كِتَابِ الِاسْتِيفَاءِ مِنْ إيرَادِ الْحَدِيثِ وَالْمَسْأَلَةِ مِنْ الْأَصْلِ).

ثمّ أشار أبو الوليد الباجي، إلى أنّه قد ضمَّن كتابه هذا ما توصّل إليه من ثمرة اجتهاده في النظر، قال: (وَإِنَّمَا هُوَ مَبْلَغُ اجْتِهَادِي وَمَا أَدَّى إلَيْهِ نَظَرِي، وَأَمَّا فَائِدَةُ إثْبَاتِي لَهُ فَتَبْيِينُ مَنْهَجِ النَّظَرِ وَالِاسْتِدْلَالِ وَالْإِرْشَادِ إلَى طَرِيقِ الِاخْتِبَارِ وَالِاعْتِبَارِ، فَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ هَذَا الشَّأْنِ فَلَهُ أَنْ يَنْظُرَ فِي ذَلِكَ، وَيَعْمَلَ بِحَسَبِ مَا يُؤَدِّي إلَيْهِ اجْتِهَادُهُ مِنْ وِفَاقِ مَا قُلْته أَوْ خِلَافِهِ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ نَالَ هَذِهِ الدَّرَجَةَ، فَلْيَجْعَلْ مَا ضَمَّنْته كِتَابِي هَذَا سُلَّمًا إلَيْهَا وَعَوْنًا عَلَيْهَا)2.

المراجع

1 دليل السالك للمصطلحات والأسماء في فقه الإمام مالك، د.حمدي عبد المنعم شلبي، مكتبة ابن سينا، القاهرة، ص 30.

2 المنتقى شرح الموطإ (1/ 3). 
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
6 ألآف عربة لخدمة ذوي القدرات الخاصة في المسجد النبوي
ضمن توجيهات معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بتوفير كافة الخدمات للزائرين ، قامت إدارة الأبواب ممثلة بوحدة التنقل بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي بتوفير 6 ألآف عربة للمستفيدين من ذوي القدرات الخاصة وكبار السن .
خطيب المسجد الأقصى: "الأقصى المبارك" للمسلمين وحدهم
أكد خطيب المسجد الأقصى المبارك خلال خطبة الجمعة الثانية من شهر رمضان أمس، أن المسجد الأقصى المبارك هو للمسلمين وحدهم.
قانون حازم جديد في السعودية يردع "التحرش"
يناقش مجلس الشورى خلال جلسته العادية الأربعين، التي يعقدها الاثنين القادم: تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، بشأن مشروع نظام مكافحة جريمة التحرش الذي أعدته وزارة الداخلية، وذلك بناءً على الأمر السامي الكريم، ورفعته الوزارة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
فقه النّيّة في نصوص اللغة والشّرع (1)
فإنّ مفهوم النّية من المفاهيم الفقهيّة الأساسيّة، التي لا يكاد يخلو منها بابٌ من أبواب الفقه، بيد أنّه يصدر إليها من دائرة ما يُسمّى بالفقه الأكبر، أو فقه الصفات والأعمال الباطنة، ورغم أهميتها الكبرى فقليلةٌ هي الدراسات المتعلّقة بالنّية، فلذا عزمت على أن أخصّصها بهذه المباحثة، التي عزمت فيها على استقراء معظم مسائلها، والخوض في كلّ مباحثها، راغباً في تجميع أطرافها، اعتماداً على نصوص اللّغة والشرع، واستئناداً إلى ما قرّره فيها وحولها علماء الأمّة وفقهاؤها، مبتدئاً ببيان الدّلالة اللّغويّة لهذا المفهوم:
الجامع المستوعب لدلالات الصّيام في لغة العرب
فإنّ الصّلة بين اللّغة العربية والفقه الإسلاميّ، صلةٌ وطيدة، وفي هذا الصّدد يقول مؤسس علم أصول الفقه الإمامُ الشَّافعيُّ: (إنَّما خاطب اللهُ بكتابه العربَ، على ما تعرفُ من معانيها)[1]، وهي الحقيقةُ التي انتبه لها مجدِّدُ علم الأصول الإمامُ الشَّاطبيُّ فقرَّرها بقوله: (إنَّ هذه الشريعة المباركة عربيَّة... المقصودُ هنا: أنَّ القرآن نزل بلسان العرب على الجملة، فطلبُ فهمه إنَّما يكونُ من هذا الطريقِ خاصَّةً؛ لأنَّ الله تعالى يقول: {إنا أنزلناه قرآناً عربياً}... فمن أراد تفهُّمه فمن جهة لسان العرب يُفهم)[2].
فقه الأوقات المنهيِّ عن الصَّلاة فيها (3/3)
ففي الحلقة الأولى من هذه المباحثة الفقهيّة، قمنا بتحديد الأوقات المنهيِّ عن الصّلاة فيها، استناداً إلى نصوص الأحاديث الصَّحيحة الواردة في المسألة.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م