حكم تعمد الخطأ في قراءة القرآن من باب التعليم
|
الملتقى الفقهي
أضيف فى 1438/04/19 الموافق 2017/01/17 - 04:08 م

 لرواد صفحتنا "للملتقى الفقهي "على الفيس بوك

https://www.facebook.com/fiqhforum/?fref=ts

سؤالاً ورد للجنة الدائمة للإفتاء عن حكم تعمد الخطأ في قراءة القرآن الكريم من باب التعليم, هل يجوز ذلك أو لا يجوز, هذا نص السؤال:

ما حكم تعمد الخطأ في قراءة القرآن الكريم في التدريس من أجل شد انتباه التلاميذ، حيث إنا قمنا بزيارة لأحد المدرسين بمعية المشرف التربوي, واستحسن هذه الطريقة في التدريس وطالَبنا بها، وقد رفضنا ذلك؛ لأن هذه الطريقة غير معهودة في التلقين, ولربما رسخ الخطأ في أذهان التلاميذ، وتَعْلمُون مالها من وقْعٍ خاصة عند صغار السن فأعمارهم لا تتجاوز الثامنة والتاسعة، أفيدونا أفادكم الله؟

فأجابت اللجنة الدائمة:

تعمد الخطأ في قراءة القرآن الكريم عند تدريب التلاميذ من أجل شد انتباههم لم يُعهَد عن أحد من السلف الصالح الذين حملوا القرآن الكريم وأقرؤوه الناس، وتلقينُ القرآن للمتعلمين عبادةٌ يُتقرب بها إلى الله تعالى، فلا يجوز فيها الإتيان بها على غير وجهها.

ويمكن أن يُوجِّهَ مدرِّسُ القرآن إلى تلاميذه أسئلةً تساعدهم على ثبات الحفظ وإزالة التشابه، وفي ذلك غنية عن تعمد إسماع التلاميذ الآيةَ الكريمةَ محرفةً.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم1.

1- فتاوى اللجنة الدائمة 2/119, الفتوى رقم (21980).

 

  
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
الجمعة غرة شعبان في السعودية
الجمعة هو غرة شهر شعبان للعام 1438.
الشيخ آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام ينال الدكتوراه في الفقه المقارن
ناقشه المفتي العام ورئيس الهيئات ومدير جامعة الإمام..
إشهار 481 شخصًا إسلامهم في بوروندي
في إطار جهودها المتواصلة في التعريف بالإسلام وسماحته، أسفرت جهود جمعية "التعليم والتنمية" الدعوية بمدينة "موينجا" البوروندية عن إشهار حوالي 481 شخصًا إسلامهم وذلك في أعقاب رعايتها لقافلتين إغاثيتين بالمحافظة.
(جراحة الولادة)
وهي الجراحة التي يقصد منها إخراج الجنين من بطن أمه، سواء كان ذلك بعد اكتمال خلقه، أو قبله، ولا تخلو الحاجة الداعية إلى فعلها من حالتين:
من فقهاء العصر أ.د عبد العزيز بن فوزان الفوزان
أستاذ الفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء، وعضو مجلس هيئة حقوق الإنسان، ورئيس قسم الفقه المقارن سابقاً
في السودان، مشروع للزَّواج بالتراضي يُثير جدالاً محتدماً
في غمرة الاستبشار بالقرار المفاجئ الذي أصدره الرئيس الأمريكي الأسبق أوباما، برفع العقوبات الاقتصاديّة عن السودان، برز إلى السّطح منذ أواخر شهر يناير الماضي، جِدالٌ محتدم
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م