اختلاف الأسباب بمنزلة اختلاف الأعيان
|
الملتقى الفقهي:عبد السلام محمد أبو عبد الرحمن
أضيف فى 1438/04/13 الموافق 2017/01/11 - 09:49 ص

من القواعد الفقهية المعتبرة في المذاهب الأربعة -من حيث الجملة- والتي أوردها الفقهاء في ثنايا كتبهم قولهم "اختلاف الأسباب بمنزلة اختلاف الأعيان". وفيما يأتي تفصيلُ معالمها:

صيغة القاعدة:

لهذه القاعدة صيغ عديدة كلّها متقاربة في المعنى, وإن اختلفت ألفاظها.

فقد وردت بصيغة "اختلاف الأسباب بمنزلة اختلاف الأعيان" عند الخادميّ[1].

وذكر أن من صيغها أيضا قولهم: "تَبدُّل سببِ الْمِلك قائمٌ مقام تَبدُّل الذات"[2], وهي الصيغة التي وردت بها في مجلة الأحكام العدلية[3].

واختُصرت بلفظ: "تَبدُّل سبب الملك كتَبدُّل الذات"[4].

ومن صيغها أيضا: " تَبدُّل الملك كتَبدُّل العين", ذكر ذلك السرخسي, والزيلعي[5].

وقد أوردها المقّري بصيغة الاستفهام بلفظ آخر, حيث قال: "إذا اختَلف حكم الشيء بالنظر إلى أصله وحاله، فقد اختَلف المالكية بماذا يُعتبر منهما؟"[6].

وعبّر عنها الونشريسي بقوله "انقلاب الأعيان هل له تأثير في الأحكام أم لا؟"[7].

لكن وإن كان اللفظ الذي ساقه الونشريسي للقاعدة مقارب في معناه للألفاظ المتقدمة, إلا أن ثمة فرقا دقيقا؛ وهو أن قاعدة "اختلاف الأسباب بمنزلة اختلاف الأعيان" محلُّها فيما إذا اختلفت الأسباب التي يُبنى عليها الحكم مع بقاء العين على حالها، وأما القاعدة التي نصّ عليها الونشريسي فمحلّها فيما إذا تحولت العين إلى شيء آخر[8].

شرح مفردات القاعدة:

الأسباب لغة: جمع سبب, وهو: كل شيء يُتوصّل به إلى غيره[9].

واصطلاحا: ما يلزم من وجوده الوجود, ويلزم من عدمه العدم لذاته[10].

والمراد باختلاف الأسباب: اختلاف أسباب الملك؛ من بيع أو هبة أو صدقة أو إرث.

الأعيان: جمع عَيْن, والعين لفظ مشترك بين عدة معان، والمراد هنا :الشيء نفسه وذاته[11].

المعنى الإجمالي للقاعدة:

أنه إذا تَبدَّل سبب تملُّك شيءٍ ما يُعَدُّ ذلك الشيء متبدِّلًا حكمًا، وإن لم يتبدّل هو حقيقة.

أي: إذا تغيّر السبب المقتضِي لحكمٍ ما في ذات معيّنة, كان ذلك بمثابة اختلاف العين ووجود عين أخرى, أو شيء آخر قد يختلف حكمه عن حكمه المبني على السبب الأول, وإن كانت الذات لم تتغير حقيقة, كما لو اختلف سبب الملك فإنه يجعل المملوك بالسبب الأول كعين أخرى لها حكمها الخاص[12].

أدلة القاعدة:

أصل هذه القاعدة أحاديث عديدة, منها:

1- حديث عائشة رضي الله عنها قالت: "أُهْدِيَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم لحمٌ، فقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: هذا تُصُدِّقَ به على بَرِيرَة، فقال: «هو لها صدقة، وهو لنا هدية»"[13].

وقد بوّب البخاري في صحيحه لهذا الحديث بقوله: "باب إذا تحوّلت الصدقة".

قال ابن حجر: "أخبرهم صلى الله عليه وسلم أن تلك الهدية بعينها خرجت عن كونها صدقة بتصرف المتصَدَّق عليه فيها"[14].

2- حديث بريدة رضي الله عنه أنّ امرأةً أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقالت: إني تَصدّقتُ على أُمِّي بجارية, وإنها ماتت, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وجَبَ أجرُك, ورَدَّهَا عليكِ الميراثُ"[15].

ووجه الدلالة منه: أنه صلى الله عليه وسلم أجاز لهذه المرأة أن تأخذ ما تصدَّقت به عن طريق الإرث, مع أن الرجوع في الصدقة منهي عنه[16].

ولذلك قال ابن عبد البر: "وجمهور العلماء على القول بهذا الحديث, ولم يختلف أئمة الفتوى بالحجاز والعراق منهم مالك والشافعي وأبو حنيفة وأصحابهم في العمل به"[17].

3- حديث عطاء بن يسار رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تحلّ الصدقة لغني إلا لخمسة: لغازٍ في سبيل الله، أو لعاملٍ عليها، أو لغارمٍ، أو لرَجلٍ اشتراها بماله، أو لرَجلٍ كان له جارٌ مسكين فتُصُدِّقَ على المسكين، فأهداها المسكينُ للغني"[18].

ووجه الدلالة منه: أن الأصل في الصدقة أنها لا تحلّ لغني, لكن استثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الصور من هذا الأصل, منها: أن يكون سبب أخذه لها طريقا آخر غير الصدقة؛ كشرائها أو إهداء المتصدَّق عليه منها, فتكون بذلك قد خرجت عن كونها صدقة[19].

إشكال: قد يُشْكِل على هذه الأحاديث المقرِّرة للقاعدة ما ورد من نهي النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه لما تصدق بفرس في سبيل الله, فوجده يباع, فأراد أن يشتريه، فأَتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فاستأمره، فقال له: "لا تَعُد في صدقتك"[20].

وفي لفظ للبخاري: "لا تشتري, ولا تعد في صدقتك وإن أعطاكَهُ بِدِرهم, فإنّ العائد في صدقته كالعائد في قيئه"[21].

وأجيب: بأنه يمكن الجمع بين مقتضى هذه الأحاديث بأوجه[22]:

منها: أن المنع من تملكها حينما يكون هناك شبهة في الرجوع في الصدقة، وذلك يتحقق في صدقة التطوع ولا يتحقق في الفرض, ولا يتحقق -كذلك- في الرجوع بطريقة الميراث.

ومنها: أن المنع من شراء الصدقة لكونه ذريعة لإخراج القيمة في الزكاة, ولا يوجد هذا المحذور في الإرث.

ومنها: أن النهي إنما هو للتنزيه.

قال ابن عبد البر: "كلّ العلماء يقولون إذا رجعت إليه بالميراث طابت له, إلا ابن عمر.., فإنه كان لا يحبسها إذا رجعت إليه بالميراث"[23].

ثم قال: "يحتمل فعلُ ابن عمر في ردّ ما رجع إليه من صدقاته بالميراث أن يكون على سبيل الورع والتبرع؛ لأنه كان يرى ذلك واجبا عليه, وكثيرا ما كان يدع الحلال ورَعًا, ولعلّه لم يَصِحّ عنده ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك ولم يعلمه, وقد وردت السنة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بإباحة ما ردّه الميراث من الصدقات"[24].

من فروع القاعدة: يتفرَّع على هذه القاعدة مسائل كثيرة, منها:

1- الفقير إذا أخذ زكاة أو صدقة, ثم أهداها أو وهبها أَو باعها لغنيّ أو هاشمي, حلَّ ذلك المال لهما؛ لتبدل العين بتبدل سبب الملك[25].

2- إذا تَصَدّق رجل على قريبه أو أعطاه زكاة ماله ثم مات المتصدَّق عليه, وكان المتصدِّق وارثَه, عادت الصدقة والزكاة للمعطي بالوراثة، وملكها[26].

3- إذا خرج الموهوب عن ملك الموهوب له ببيع أو هبة لم يجز للواهب الأول الرجوع في هبته للموهوب له أوّلا؛ لأن العين الموهوبة انتقلت إلى ملك المشتري أو الموهوب له الثاني, فصارت بمثابة عين أخرى, وكذلك لو مات الموهوب له أوّلًا وانتقل الملك إلى وارثه[27].

4- لو اشترى رجُلٌ من آخَر عينا، ثمَّ بَاعهَا من غَيْره، ثمَّ اشتراها من ذلك الغير، ثمَّ اطلع على عيب قديم فِيهَا كان عند البائع الأوّل، فليس له أن يردّها عليه؛ لأنّ هذا الملك غير مستفاد من جانبه؛ فإنّ تبدُّلَ سبب الملك الجديد بالشراء الثاني جعله كأنه غير المبيع الأول[28].

5- إذا دفع إلى فقير مُدّا في كفارة, ثمّ اشتراه منه ودفعه إلى آخر, أجزأه؛ لأنّ المد الثاني غير الأوّل؛ لأن تبدل سبب الملك قائم مقام تبدل الذات[29].

6- إذا تبادل رجلان ما عندهما من مال يستحق الزكاة, وذلك قبل حولان الحول, فإنّ كلّ واحد منهما يبدأ حولًا جديدا؛ لأنّ تبدل سبب الملك قائم مقام تبدّل الذات[30].

المراجع

[1] ينظر: خاتمة مجامع الحقائق ص310.

[2] ينظر: المرجع نفسه ص315.

[3] ينظر: مجلة الأحكام العدلية ص28.

[4] ينظر: موسوعة القواعد الفقهية للبورنو 2/171.

[5] ينظر: المبسوط للسرخسي 12/56, وتبيين الحقائق 5/99. 

[6] ينظر: القواعد للمقّري 1/256.

[7] ينظر: إيضاح المسالك إلى قواعد الإمام مالك ص142.

[8] ينظر: القواعد والضوابط الفقهية المتضمنة للتيسير لعبد الرحمن العبد اللطيف 1/210.

[9] ينظر: الصحاح 1/145.

[10] ينظر: شرح الكوكب المنير 1/445.

[11] ينظر: الصحاح 6/2170.

[12] ينظر: شرح القواعد الفقهية ص399، والوجيز ص290, موسوعة القواعد الفقهية للبورنو 2/171.

 [13]أخرجه البخاري 2/128, رقم الحديث 1495. ومسلم 2/1144, رقم الحديث 1504.

[14] فتح الباري لابن حجر 3/357.

[15] أخرجه مسلم 2/805، رقم الحديث 1149.

[16] ينظر: شرح النووي على مسلم 8/27، ونيل الأوطار 4/281.

[17] الاستذكار 7/259.

[18] أخرجه أبو داود 2/119، رقم الحديث 1635. وابن ماجه 1/590, رقم الحديث 1841. وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود 5/337.

[19] ينظر: عون المعبود 5/31.

 [20]أخرجه البخاري 2/127, رقم الحديث 1489. ومسلم 3/1240, رقم الحديث 1621. 

 [21]أخرجه البخاري 2/127, رقم 1490.

[22] ينظر في ذلك: الاستذكار 3/257, والمغني 2/486، وفتح الباري لابن حجر 3/413، ونيل الأوطار 4/209.

[23] الاستذكار 3/261.

[24] المرجع نفسه 3/262.

[25] ينظر: موسوعة القواعد الفقهية للبورنو 1/204.

[26] ينظر: المرجع نفسه 2/171.

 [27]ينظر: الوجيز للبورنو ص 346.

[28] ينظر: شرح القواعد الفقهية للزرقا ص 467.

[29] ينظر: موسوعة القواعد الفقهية للبورنو 9/135.

[30] ينظر: المرجع نفسه.

 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
"الثبيتي": للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه
تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي؛ عن قرب انتهاء شهر رمضان والسعادة لمَن صام رمضان، وأن نعمة التوفيق لصيامه وقيامه من أجلّ النعم لا تستقصى خيراته ولا تحصى نفحاته، قال الله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).
المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء السبت
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1438هـ، مساء يوم السبت التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري. جاء ذلك في إعلان للمحكمة فيما يلي نصه:
معرض للإطعام الخيري بساحات المسجد الحرام
أقامت إدارة الساحات بالتعاون مع لجنة السقاية و الرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة معرضاً للإطعام الخيري المقدم في ساحات المسجد الحرام بحضور رئيس اللجنة التنفيذية للجنة السقاية و الرفادة بمنطقة مكة المكرمة ومنسوبي إدارات الساحات.
تسحروا فإن في السحور بركة
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تَسَحَرُّوا؛ فإنَّ في السَّحُور بَرَكَة"
حال السلف مع القرآن في رمضان
قال ابن القيم رحمه الله "لا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر.., لَو عَلِمَ الناسُ ما في قراءةِ القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كلّ ما سِواها" ا.هـ.
من فضائل الصيام
الصوم من أفضَلِ العباداتِ وأجلِّ الطاعاتِ جاءَتْ بفضلِهِ الآثار، ونُقِلَتْ فيه بينَ الناسِ الأَخبار.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م