مشكلة "منهج البحث العلميِّ"
|
الملتقى الفقهي - صلاح عباس
أضيف فى 1438/02/10 الموافق 2016/11/10 - 11:35 ص

وردت إلينا الرسالة التالية:

السَّلام عليكم ورحمة الله  وبركاته،

أما بعد

فقد اطلعت على ما كتبتموه في هذا المكان تحت عنوان "مشكلة الانطلاق في طريق البحث العلمي"، وأعجبتني الفكرة فأتمنّى أن تطبقوا هذه الفكرة فيما يتعلّق باختيار منهج البحث العلميّ، فإنها مسألةٌ مورّقة لكثير من الباحثين، المبتدئين وغيرهم، فهلا أوضحتموها في ظل الفكرة التي عرضتموها في الحلقة الماضية؟ وأكون لكم من الشاكرين.

وأقول:

شكراً لهذا القارئ، ولكلّ من أُعجبوا بالفكرة التي تضمَّنتها الحلقة الماضية، وهي في الواقع فكرةٌ بَدَهيّة، والبداهةُ هي قاعدة المنهج العلميّ، كما هو مقرّر في علم المناهج. 

إنّ مشكلة اختيار منهج البحث المناسب، من المشكلات التي تواجهُ الباحثَ في المرحلةِ الأولى من مراحل البحث، عند إعداده لخطةِ البحث.

ولكي تُحسن اختيار منهج البحث، فينبغي عليك أن تعرف بدءاً: ما هو منهج البحث؟

إنّ منهج البحث العلميّ، معناه: أن تبسط سلطانَ وعيك على مسار بحثك، وتتجنّبَ العجلةَ والحُكم الجُزافيّ، واتّباع الهوى، متّبعاً خطةً منطقيَّة، تقودك إلى حل المشكلة التي يقوم عليها البحث.

فمنهج البحث هو في الحقيقة شيءٌ واحد، بيد أنّ له مظاهر تتعدّد بتعدّد حقول المعرفة العلمية، وبناءً عليه، تتعدد المناهج، من وصفية إلى تاريخية، إلى تجريبية، إلى مقارنةٍ، ... إلخ.

وهاهنا موجّهاتٌ عامّة، يعينك إدراكها على اختيار منهج البحث المناسب:

أولاً: للمعرفة العلميّة حقلان، لا ثالث لهما إلا الجامع بينهما:

*أولاً: ينبغي عليك أن تعلم بأنّ للمعرفة العلميَّة حقلين أساسيِّين:

الحقل الأول: حقل يهتمّ بدراسة الظواهر الواقعيَّة، الطبيعية أو الاجتماعية.

والحقل الثاني: حقل يهتم بدراسة النُّصوص (اللغوية، الشرعية، القانونية، ...إلخ).

والبحوث الشرعية، تقع ضمن الحقل الثاني.

ثانياً: للمنهج العلميّ استدلالان لا ثالث لهما إلا الجامعُ بينهما:

*ثانياً: ينبغي عليك أن تعلم، بأنّ منهج البحث العلميّ، سواءٌ في حقل الظواهر الكونيّة، أو في حقل الظواهر اللغوية، دائماً يتّبع طريقتين في الاستدلال، والوصول إلى الحقائق:

-الطريقة الأولي، هي طريقة الاستدلال الاستقرائي: وتنطلق من الخاص إلى  العام، حيث يقوم الباحث باستقراء وجمع كلّ الظواهر الجزئية المتعلّقة ببحثه، ثم تصنيفها تصنيفاً منطقيّاً.

مثال لذلك في حقل الظواهر الكونية: باحثٌ يريد أن يقوم بدراسةٍ عن أنواع الحيوانات البرِّيَّة، في المملكة العربية السعودية، فيلزمُه أن يقوم باستقراءٍ واسع، يتتبّع فيه هذه الحيواناتِ في مختلف مظانِّها، ويرصدُها ويصنّفها.

مثال لحقل الظواهر اللغوية المتعلّقة بالنصوص: باحث يريد أن يقوم ببحثٍ يحدّد فيه حقيقة مفهوم التَّقوى، فيلزمه أن يقوم باستقراء كلِّ النصوص الشرعية، من الكتاب والسنة، التي ورد فيها مفهوم التقوى، ثم يقوم بتصنيفها في أصنافٍ عديدة.

-الطريقة الثانية، هي طريقة الدليل الاستنتاجي، وهي تقوم على قاعدة الطريقة الأولى، فبعد أن يتمّ استقراءُ وجمعُ الظواهر المتعلقة بحقلٍ معيّن، وتصنيفُها طبقاً لمعيارٍ معيّن، أو معايير عديدة، بعد ذلك سيجد الباحث أنه قد بدأت تنقدحُ في ذهنه بعض الأفكار والحلول المتعلقة بمشكلة بحثه، فهذه هي مرحلةُ الاستنتاج، وهي ثمرة طبيعية للنظر المتمعّن الفاحص في الظواهر.

ثالثاً: والمنهج الاستقرائيُّ نوعان: عرضي أفقي وطولي رأسي:

فالمنهج الاستقرائيُّ العَرضي، أي الذي يدرس ظواهره بالعَرض، أي أفقياً، فينظر إليها وهي في إطارٍ معيّنٍ ثابتٍ، ومثالٌ له: دراسة مفهوم التقوى في النصوص الشرعية.

أما المنهج الاستقرائيُّ، الرأسيّ أو الطوليّ، فإنّه يدرس ظواهره عبر الزمن، راصداً أحوالها المتغيّرة عبر مراحل تاريخية معيّنة، ومثال له: باحث يُريد أن يدرس "تطوّر مفهوم الفقه في الدّين"، فإنّه يلزمه أن يتتبّعه عبر الزمن، مستقرئاً استعمالات العلماء والفقهاء له.

والمنهج الاستقرائي العرضيّ، هو ما يُسمى بالمنهج الوصفيّ.

والمنهج الاستقرائي الطوليّ، هو ما يُسمى بالمنهج التاريخي أو الاستردادي.

رابعاً: والمعرفة العلميّة في حقلٍ معيّن تمرُّ بثلاثة مراحل:

يتبع في الحلقة القادمة بإذن الله. 
 
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )  
الدولة 
 
لا توجد تعليقات
مواضيع ذات صلة
لا توجد مواضيع ذات صلة
د الخثلان: القسطرة والتحاميل لا تفسد الصيام في رمضان
قال الدكتور سعد الخثلان، رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية ، والأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إن القسطرة التي تكون عن طريق الذكر، عندما يصاب الإنسان بانحسار البول، وتضخم بروستات، ليست بمفسدة للصيام؛ فليست من المنصوص عليه، ولا في معنى المنصوص، وليست بطعام، ولا شراب، ولا في معنى الطعام ولا الشراب، والأصل هو صحة الصيام .
رئيس وزراء ولاية ألمانية يدعو إلى الاعتراف بالإسلام رسميا
أعرب آرمين لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين ويستفاليا، أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، مرة أخرى عن تأييده للاعتراف بالإسلام رسميا في ألمانيا، وذكر لاشيت أمس السبت (19 مايو 2018) لوكالة الأنباء البروتستانتية الألمانية (إ ب د) أن الولايات الألمانية ستكون مسؤولة عن تنظيم هذه العلاقة.
السعودية: الشؤون الإسلامية تنفذ 189 محاضرة في رمضان
كثف فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة عسير من برامجه الدعوية خلال شهر رمضان المبارك، كذلك متابعة مشروعات إفطار الصائمين وصيانة المساجد. وأوضح مدير عام الفرع بعسير الدكتور حجر بن سالم العماري في حديثه لوكالة الأنباء السعودية «واس» أن الفرع يركز في هذا الشهر الكريم على تكثيف المحاضرات والندوات في بيوت الله من خلال مراكز الدعوة والإرشاد بالمنطقة بالتعاون مع المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات التي تنظم عدة برامج يشارك فيها عدد من الدعاة لتوعية الناس بأمور دينهم وبفضائل الشهر الكريم، كما سيتم إلقاء محاضرات للجاليات بلغاتهم في الجوامع والمساجد القريبة من مساكنهم وأماكن عملهم. مشيرًا إلى أنه تمت الموافقة على عدد (189) محاضرة
متى ينبغي أن نعقد نيّة صيام شهر رمضان؟
فلا ريب في أنّ الإخلاص واستحضار النّية، في جميع الأٌقوال والأعمال الظاهرة والخفيّة، هو الأصل الكبير الّذي ينبغي أن تُبنى عليه عبوديّة المسلم لربّه جلّ وعلا، وذلك لِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ} [البينة: 5]. وَلِقَوْلِهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»[1]، وبناءً على هذا الأصل الكبير، اتّفق عامّة الفقهاء (عَلَى اشْتِرَاطِ النِّيَّةِ فِي الْعِبَادَاتِ)[2]، ولا ريب أنّ من أرفعِ هذه العباداتِ عبادةَ صوم شهر رمضان.
غاية البيان لليلة النّصف من شعبان
فإنّ ليلة النصف من شعبان، ليلةٌ تتجدّد كلّ عامٍ ويتجدّد معها الخلافُ حول شرعيّتها، ناهيك عن القول بفضلٍ تختصُّ به دون سائر اللّيالي، لترتقي به إلى مصاف ليلة القدر، ناهيك عمّا دونها كليلة الجمعة.
فقه الأوقات المنهيِّ عن الصَّلاة فيها (1/3)
فإنّ القاعدة العامّة، فيما يتعلّق بوقت صلاة التطوّع، أنّها جائزةٌ ومشروعةٌ في كلّ وقتٍ، سواءٌ للحاضر أو المسافر، وذلك لعموم قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج:77]، ولقول الرّسول -صلى الله عليه وسلم- لِمَن سأله مرافقته في الجنّة: «فأعنِّي على نَفسِكَ بكَثْرَةِ السُّجود»[1]، ولكن خلافاً لهذه القاعدة العامّة، ورد في السّنّة الصحيحة النّهيُ عن الصّلاة في أوقاتٍ معيّنةٍ.
12345678910...
لا توجد ملفات مرفقة
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م