التوسل في شهر صفر

اللجنة الدائمة للبحوث العلميةوالإفتاء اضيف فى 2017/10/23

تجدون برفقه دعاء وجد يوزع مع بعض الوافدين عن شهر صفر ، ومنه قوله : ( اللهم بسر الحسن وأخيه وجده وأبيه ، اكفنا شر هذا اليوم وما ينزل فيه يا كافي  فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ  وحسبنا الله ونعم الوكيل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى ، وبكلماتك التامات ، وبحرمة نبيك سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - أن تحفظنا ، وأن تعافينا من بلائك ، يا دافع البلايا ، يا مفرج الهم ، ويا كاشف الغم ، اكشف عنا ما كتب علينا في هذه السنة من هم أو غم ، إنك على كل شيء قدير ) . فآمل من سماحتكم التكرم بالنظر فيه .

 هذا دعاء مبتدع من حيث تخصيصه بوقت معين ، وفيه توسل بالحسن والحسين ، وحرمة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وجاهه ، وبأسماء سمي الله بها لم تثبت في القرآن ولا في السنة ، والله سبحانه لا يجوز أن يسمى إلا بما سمى به نفسه في كتابه ، أو على لسان رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - ، والتوسل بالأشخاص أو بجاههم في الدعاء بدعة ، وكل بدعة ضلالة ووسيلة إلى الشرك . وعليه فيجب منع توزيعه وإتلاف ما وجد منه ، ويظهر أنه من دس الشيعة الضلال .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو: بكر أبو زيد

عضو: صالح الفوزان

عضو: عبد الله بن غديان     

نائب الرئيس: عبد العزيز آل الشيخ     

الرئيس: عبد العزيز بن عبد الله بن باز

                

الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )
الدولة  
 
لا توجد تعليقات
العفو الدولية: مسلمو الروهيتجا يتعرضون للفصل العنصري من حكومة ميانمار
ذكرت منظمة العفو الدولية "امنستي إنترناشونال" أن مسلمي الروهينجا في ميانمار، تعرضوا -على مدار وقت طويل- لتميز، يرقى إلى حد الفصل العنصري.
علي جمعة: مدد يا رسول الله أو يا حسين لا تكفر صاحبها
أجاب علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء ومفتي الديار المصرية السابق، عن سؤال هل كلمة مدد التي يذكرها المحبون والصوفية ...
أ. د. الفنيسان: أشد الناس ندماً المضيّعون لأوقاتهم ولو دخلوا الجنة
حذر فضيلة الدكتور سعود الفنيسان، الأستاذ في جامعه الامام وعميد كليه الشريعه بالرياض سابقا، من خطورة تضييع الأوقات، مشيرًا أن المسلم سيسأل عنها يوم القيامة، قائلا في تدوينة له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن أشد الناس ندماً المضيّعون لأوقاتهم، ولو دخلوا الجنة، فبين الدرجة والدرجة قراءة آية( إقرأ وارتق) وبين الدرجتين بالعلو مسيرة خمسمائة عام.!!
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م