تربوية
لا أستطيع أن أقول: لا!

رسالة الإسلام - قسم الاستشارات
اضيف فى 2017/02/16


الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،
أما بعد، فقد وردت إلينا الاستشارة التالية من الشاب سين صاد:
يقول:
السلام عليكم، وأشكركم على جهودكم ومشكلتي ببساطة أنني طيب جداً في المعاملة إلى درجة أنني لا أستطيع ان ارفض أي طلبٍ من زملائي أو أصدقائي أو معارفي وجيراني، حتى على حساب نفسي وأهلي، وكثيراً ما حاولت التغلب على هذه المشكلة لأنها تسبب لي كثيرا من المضايقة، أحياناً أساعد بعض الناس بالمال بينما أكون أنا محتاج له، فأرجو منكم المساعدة في حل هذه المشكلة.
 ونقول للأخ الكريم، شكراً لك على طرق نافذة الاستشارات في شبكة رسالة الإسلام.
وبدءاً نقول: "ما شاء الله" على ما عندك من طاقةٍ كبيرةٍ تدفعك إلى فعل الخير بلا تردّد، فهذه بلا ريبٍ منحةٌ ربّانيّة، ينبغي لك أن تسجد شُكراً لله عليها.
ولكن: من ناحيةٍ أخرى، نقول: ربما أنّك لم ترعَ هذه المنحة الربّانيَة حقّ رعايتِها!
إنّ أول ما ينبغي به أداءُ حقّ هذه النعمة يا أخي: أن تشكر الله عز وجلّ عليها.
وشكرُ الله تعالى وعبوديّتُه معناه: أن تتصرّف فيما آتاك الله تعالى، بحسب تعاليمه وأوامره ونواهيه: فلعلك تعلم بأنّ من القواعد المقررة في الدينِ: أنَّ الأقربين أولى بالمعروف، وأنهم مرتبون مراتب، فحق الوالدين مقدم على حقّ زوجك وأبنائك، وهذا مقدمٌ على حق سائر أقاربك، وحق أقاربك مقدم على حقوق الآخرين من الأصدقاء وغيرهم.
إذن، فإذا أتاك سائلٌ يطلبُ منك شيئاً، فتذكّر أنك لست مخيّراً في ذلك، وإلا كنت متّبعاً لهواك، لا بل تذكر أنّ مالك أمانةٌ عندك من أجل أن تضعه في مواضعه، وبالتالي تنظر إذا كان هذا الشخص يستحقُّ أن أساعده أم لا، وهل هناك من هو أولى منه بالمساعدة؟
ومن السهل عليك أن تتّخذ هذا الموقف الواضح الحازم، في كلّ أمورك، فإذا جاءك من يرغبُ في مرافقتك، فلا تفعل إلا إذا كنت قد اطمأننت على أن أبناءك لا يحتاجون إليك في هذا الوقت.
وتذكر أنّ أخطر ما ستواجهه إذا لم تراجع نفسك في هذا الأمر، وتقف معها بحزمٍ، هو أنك بحسب طبيعتك السّهلة جداً، قد يُطلب منك شيءٌ يكون حراماً لا قدّر الله، وبطيبتك ترضى بالقيام به، وعندئذٍ فهذه الطيبة مخالفةٌ للشرع، فلا تكون في الحقيقة طيبة.
إذن، يا أخي شفاؤك عندك، وهو أن تنطلق من طيبتك نفسها، وتشكر الله عليها، وتتقرب بها إليه بحسب ما شرعه، حتى يكتب لك أعلى الجنان.
أنت ببساطة: مطالبٌ بأن تعيد النظر في أمورك وعلاقاتك كلها، لتجعلها كلها مبنيةً على حكم الشرع، سبحان الله! وعندئذٍ تتجاوز هذه المشكلة التي تعاني  منها، وتتجاوز بإذن الله  كل العقبات في الدنيا والآخرة.
وفقنا الله وإياك إلى ما يحبه ويرضاه!  
الإسم 
البريد الالكتروني (لن يتم نشره )
الدولة  
 
لا توجد تعليقات
خادم الحرمين يدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء في جميع أنحاء المملكة الاثنين القادم
دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - إلى إقامة صلاة الاستسقاء في جميع أنحاء المملكة يوم الاثنين القادم الموافق 30 من شهر ربيع الأول 1439هـ حسب تقويم أم القرى.
أمير المدينة: جائزة نايف بن عبدالعزيز أبرزت محاسن الدين الإسلامي
أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة أن جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة أسهمت في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي وحققت في ذلك الفائدة على المستوى الداخلي والخارجي , مشيرا إلى دور الجائزة الهام في إثراء البحوث العلمية المؤصلة وإبراز محاسن الدين الإسلامي الحنيف وكونه صالح لكل زمان ومكان ويخدم التقدم والرقي الحضاري للبشرية.
د الفنيسان: من يفكر في نعم الله عليه سيجد شكر الله واجبًا
أكد فضيلة الدكتور سعود الفنيسان، الأستاذ في جامعه الامام وعميد كليه الشريعه بالرياض، سابقا، على أهمية الشكر كأحد السمات التي يجب أن يتمتع بها المسلم، مهما كانت ظروفه وأحواله، مشيرًا أنه على أي حال أفضل من غيره.
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م