أحد مواقع مؤسسة رسالة الإسلام الهادفة، ويعد من أوائل المواقع الفقهية على شبكة الإنترنت، ونسعى لأن يكون من أكثر المواقع  ثراءً من حيث نوافذه المبتكرة وتفصيلاته وخدماته.

فكرة الموقع:

 قامت فكرة الموقع على اعتباره ملتقى فقهياً للمهتمين بالفقه وأصوله وقواعده، فهو يعد من جهة ثبتاً لأسمائهم وعناوينهم وأخبارهم، ويعد من جهة ثانية مكتبة لحفظ تراثهم، ويعد من جهة ثالثة مرجعاً لمطالبهم الفقهية، ومن جهة رابعة رابطة تجمعهم ونادياً للتحاور فيما بينهم في شتى الفنون الفقهية.

لماذا الملتقى الفقهي؟

كانت الحاجة ماسة لملتقى يضم الفقهاء ويهتم بالقضايا الفقهية، ولعل أهم ما شجعنا لإطلاق هذا الموقع ما يلي:

1- أن الإنترنت يعد من أنفذ وسائل الدعوة إلى الإسلام في عصرنا الحاضر.

2- أن الفقه وتفقيه الناس من أعظم ما نعبد الله به، ولهذا كان لا بد من نشره بلغة مفهومة سهلة وهو ما عمدنا إليه في هذا الموقع.

3- حاجة الفقهاء والمختصين لمحضن إلكتروني يضمهم ويجمعهم لتناول قضاياهم العلمية والمعرفية.

الشيخ "صلاح " : قرأت 80 كتاباً بالسجن وألّفت 4 ونظمت 23 قصيدة
قال الشيخ رائد صلاح، الثلاثاء، وهو يخاطب المئات من الناس الذين تجمهروا للاحتفال بإطلاق سراحه من سجون الاحتلال الإسرائيلي، في مدينة أم الفحم، إنه قرأ في سجنه الانفرادي الذي فرضه عليه الاحتلال لمدة تسعة أشهر 80 كتاباً، وألّف أربعة أخرى، ونظم 23 قصيدة.
السجن أوالغرامة.. عقوبة إفشاء أسرار " أموال القاصرين"
حذَّرت الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم، أعضاء مجلس إدارة الهيئة ومنسوبيها من عقوبة السجن لمدة لا تتجاوز الثلاثين يومًا، أو بغرامة قدرها مئة ألف ريال، في حال أفشوا شيئًا مما وقفوا عليه من أسرار الهيئة بسبب مباشرتهم لأعمالها، أو أن يشتروا أو يستأجروا مالًا من أموال المشمولين بنظام الهيئة، أو أن يبيعوا أو يؤجروا الهيئة شيئًا من أموالهم أو يقايضوها عليه، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولو كان بطريق المزاد العلني، أو أن يدخلوا بصفتهم الشخصية طرفًا في أي عقد تنفذه الهيئة أو تشرف عليه.
«التركي»: المساجد والتدين ليس لهما أي ارتباط بالإرهاب
رفض المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، الاتهامات الموجهة للمساجد ووصفها بأنها السبب وراء دفع الشباب للانضمام للفئات الإرهابية والضالة، مؤكداً أن المؤشرات أثبتت أن أعداد السعوديين المنضمين للجماعات الإرهابية، لا يقارن بدول أخرى أقل سكاناً وتديناً، ومع ذلك أفرزت أعداداً من المتطرفين يفوق أعداد السعوديين.
الموضوعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام 1432هـ - 2011م